أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد كاطع البهادلي - ماذا حدث في مقهى النوارس؟














المزيد.....

ماذا حدث في مقهى النوارس؟


أحمد كاطع البهادلي

الحوار المتمدن-العدد: 4724 - 2015 / 2 / 18 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا حدث في مقهى النوارس؟
لعلك تستطلع من خلال قراءتك للعنوان أموراً كثيرةً تشدُّك للتبحر في مفرداته، وبإمكاني حصرها في أمرين أو توجهين, أولهما هو هل الموضوع سياسي أو الموضوع ثقافي؟ وعسى و لعل أن أكون موفقاً في دمجه مع المجالين؛ ليتناغم مع العنوان الأساسي وهو البوح بآهات الضحايا وتسليط الضوء على حجم الفاجعة والمصيبة التي حدثت في مقهى النوارس , فمقهى النوارس الكائن في حي العامل كان له موعد مع القدر أو الموت، وكان ذلك في يوم الأحد والتاريخ قبل عام من الآن، إذ التقى فيه أكثر من ستين شاباً جمعهم القدر المشؤوم في ذلك المقهى بعد قضائهم الامتحانات الوزارية ونجاحهم منها، فكانوا يتباحثون في خططهم المستقبلية للقبول المركزي، ومنهم من كان يحلم ليكون طبيباً، ومنهم من كان يحلم ليكون مهندساً، ومنهم يرنو أن يكون معلماً والآخر يصبو أن يصبح طياراً والآخر و الآخر، ولكن القدر كان له قول آخر شاء الله وأمره نفذ فحدث أن تعرض هذا المقهى الى تفجير بسيارة مفخخة يقودها انتحاري عربي شقيق! قادم من دولة عربية مرفهة، وكانت حاضنته قبل التفجير بيوت شركاء الوطن! فكان هذا الأخرق يروم العشاء مع رسول الله (ص)! ولتختلط بُعَيْدَ التفجير جثث الأبرياء بأحلام القبول المركزي ولتسفح تلك الدماء كالشلال الأحمر في ليلةٍ يسودها رعب النعوش، وهي محمولةُ على أكتاف الأهلين, وكل ذلك جرى بلا جريرة أو ذنبٍ ارتكبوه أو اقترفوه سوى أنهم كانوا يحلمون! وراحوا وهم يحلمون بعراقٍ ليس كعراق الأمس بل عراق الإعمار والبناء، ولم يعلموا أن الحلم محرمٌ عليهم كعراقيين، وذلك في شرعة ابن تيمية! والذي جعلني اكتب عن موضوعٍ مرَّ عليه عام هو أن الجاني ــ وإن طال به الزمان ودارت به الأيام واختلفت به الأرض ــ سيقع ولن يفلت بعد ذلك من قبضة القانون, وستسأل كيف وقع؟ نعم وقع ومن لسانه، والحادثة كانت في تشييع القتيل السويدان الذي حضره نائب رئيس الوزراء صالح المطلك ! وأثناء ذلك حدثت هتافات وتخرصات من البعض، ومنهم ذوو القتيل إذ انبرى أحدهم مهدداً ومتوعداً والوقت نفسه مذكراً عن قيامهم وبنص عبارته وبالحرف الواحد بـ( تمليخ أهالي حي العامل كما ملخناهم سابقا) وثم استدرك في كلامه أيضاً قائلاً:(أهالي حي العامل يتذكرون ذلك) وهذا كله تهديد ووعيد واعتراف لساني صريح منه بالإرهاب وبالمسؤولية عن حوادث خطف وقتل وتهجير وتفجيرات في منطقة حي العامل، ومنها حادثة (مقهى النوارس) التي راح ضحيتها أكثر من ستين شاباً، وأكثر من أربعين جريحاً ومعاقاً, والقانون هنا يقول: إن هذا الكلام الصادر عن هذا النكرة يمثل اعترافاً منه بالحوادث، ومنها حادثة المقهى، وعليه يترتب قانونياً من خلال ذلك إلقاء القبض عليه، والتحقيق معه، والاستقصاء عن كل تلك الجرائم ومنها حادثة مقهى النوارس .
أرجو من السياسيين عدم التدخل والتأويل له ولغيره، وأرجو من القضاء التدقيق في كلامه وعدم المرور عليه مرور الكرام، ولنترك القضاء النزيه يأخذ دوره وينصف ولو لمرة واحدة ذوي الضحايا، ويا ترى هل ستمرُّ هذه الاعترافات بصفقات مشبوهة وفي دهاليز مظلمة يكون الخاسر فيها أولاً وأخيراً المواطن, وليكون مقهى النوارس اسماً على مسمى، ولتحلق أرواح الفتية في سماء العراق كالنوارس المحلقة عالياً وعالياً مع الصقور قرب غيوم الدخان، وفوق غمام الحقد الطائفي الأعمى والمقيت، وليكون قبولهم في جامعات السماء؛ كونهم كانوا يحلمون ويحلمون ويحلمون وماتوا وهم يحلمون .

أحمد كاطع البهادلي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,805,343
- ماذا تريدون بعد ؟
- يا سيادة رئيس مجلس النواب !!!
- من يقف وراء التصعيد ؟!!!
- العبادي والخطوات الثابتة ...
- هل نستنسخ الحوثي !!!
- لا فرق بين الأمس واليوم !!!!


المزيد.....




- العاهل المغربي يصدر أمرا ملكيا بمناسبة ذكرى -ثورة الملك والش ...
- مسؤول أمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد نعتبرها د ...
- باراغواي تصنف -حزب الله- و-حماس- منظمتين إرهابيتين
- -الجهادي جاك-: أشعر أنني كندي والجنسية البريطانية ليست مهمة ...
- موسكو وإسلام آباد تعقدان اجتماعا استشاريا عسكريا
- موسكو ترحب بتوقيع الإعلان الدستوري في السودان
- مقتل 10 عسكريين في هجوم لمسلحين شمالي بوركينا فاسو
- شاهد.. رشيدة طليب تحبس دموعها أثناء الحديث عن زيارتها للقدس ...
- الدفاع الروسية تعلن موعد مناورات -Center-2019- الاستراتيجية ...
- الاتحاد الأوروبي: تصرفات السلطات التركية في جنوب شرق البلاد ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد كاطع البهادلي - ماذا حدث في مقهى النوارس؟