أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - الأقباط الغزاة














المزيد.....

الأقباط الغزاة


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 4723 - 2015 / 2 / 17 - 15:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(هذا المقال موجّه لكل من مازال يجهل معنى كلمة "قبطي"، ولكل من مازال يجهل تاريخ مصر الذي زيفه المزيفون وكتبوا لنا تاريخًا مغلوطًا لكي تغيب الحقائق فنتوه وننسى ماضينا فنفقد معه حاضرنا ومستقبلنا.)
---
إن سبّب لك العنوانُ صدمةً، فقد أتى ثمرَه عزيزي القارئ. فذاك بالفعل ما وددتُ أن أصنعه بك، لا من باب أن أردَّ إليك الصدمةَ التي ضربتني حينما قرأت تلك العبارة، بل لإيماني أن بالصدمات الموجعة علاجًا من العلل، وإلا ما مزّق الجراح أضلعنا بالمشارط لكي نطيب ونبرأ من أسقامنا.
شاهدتُ تلك العبارة الصادمة على لافتة كبيرة مما يرفعها المتظاهرون في التظاهرات. المكان: أمام مبنى محافظة أسوان. الزمان: حول نهاية سبتمبر 2011 حيث حرق متطرفون جهلاء كنيسة الماريناب بإدفو أسوان.
اللافتة تقول: “نطالب بطرد الأقباط الغُزاة"! ذهبتُ إلى حاملها وعلى وجهي ابتسامة مُرّة، ودار بيننا الحوار التالي:
أنا: اسمع يا عزيزي. أنت حُر في اختيارك أن تكون شريرًا، فتُشرّد الآمنين وتطردهم من ديارهم. لكن لا تجمع بين الشر والجهل. لن أحاسبك على الشر، فذاك شأنُ الله والقانون، إنما شأني ككاتبة تنويرية أن أزيل جهلك. كلمة "أقباط" لا تجتمع مع كلمة "غُزاة" حال الكلام عن مصر. فقبطي تعني مصري. فهل يغزو المصريُّ بلده؟! إن تكن شريرًا فلا تكن جهولا، فاجتماع الشر والجهل كارثة.
هو: ازاي بقى مصريين وأساميهم: ماري، ومايكل؟ دي مش أسماء مصرية أصلا، يبقوا أجانب غُزاة.
أنا: ما اسمك؟
هو: عبد الرحمن.
أنا: أهلا عبده، أنا فاطمة. هل تعلم أن اسمينا لا ينتميان لمصر أيضًا؟ إنما هي أسماء عربية. نحن المسلمين نسمي أولادنا على أسماء غالية عندنا: محمد، عائشة، فاطمة، أبو بكر، أسماء، عبد الرحمن الخ. والمسيحيون أيضًا يسمون أبناءهم على أسماء قديسيهم. أسماؤنا وأسماؤهم ليست مصرية. وحسب منطقك نصبح نحن أيضًا غزاة! هل تقبل؟
هو: يا سلام! أومال الأسماء المصرية تبقى ايه بقا إن شاء الله؟
أنا: حور محب، مينا، زوسر، نڤ-;-رتيتي، نڤ-;-رتاري، إيزيس، أوزوريس، حورس، أمنحتب، حتحور، حتشبسوت، سنوسرت، الخ.
هو: …... (صمت وراح يفكر).
أنا: قبطي مش معناها مسيحي، وبل مصري. حضرتك وحضرتي أقباط لأننا مصريين مش غُزاة يا عزيزي عبد الرحمن.
***
مرّة هنأت إخوتي المسيحيين بأحد أعيادهم على صفحتي. فتمطّع أحد العباقرة الذين يتخفون وراء أسماء مستعارة في حواري فيس بوك وأزقّتها، وكتب: “انت لو "كفتة" زيهم مكنتيش تحبيهم كده.”
فرددتُ عليه قائلة: “طبعا أنت تقصد (كوفتس) مش (كفتة). وطبعًا أنت لا تعلم معنى كلمة (كوفتس). فضحتَ جهلك بنفسك؛ فدعني أعلمك درسًا صغيرًا. "كوفتس" يا رعاك الله يعني (قبطي) Coptic. والكلمة تحوير للكلمة اليونانية "إيچيبتوس"، ومنها كلمة "إيچبت" Egypt أي "مصر". وأصل الكلمة فرعوني: (ها كا بتاح ) يعني (منزل روح الإله بتاح). و"بتاح" هو الإله الذي نادى على الدنيا للوجود، حسب الميثولوچيا المصرية، ويصوَّر على جدران المعابد كهيئة رجل مُكفّن يمسك في يده عصا صولجان في طرفها مفتاح الحياة الشهير. وبالتالي فكل مصري من سلالة أجدادنا الفراعين هو قبطي أو كوفتس.
والشاهد أن إخواتنا المصريين المسيحيين تمسكوا بذلك اللقب (قبطي) ورفضوا التفريط فيه لأنهم يعتزون بهُويتهم المصرية القديمة. لهذا يظن بسطاء الثقافة أن "قبطي" تعني "مسيحي”. بينما نحن المصريين المسلمين تخلينا عن ذلك اللقب العزيز عن جهل بتاريخنا وهويتنا وسلفنا وحضارتنا العظيمة. لهذا يا هذا فأنا بالفعل كوفتس مثلهم، لأنني مصرية مثلهم، أما العقيدة فلا علاقة لها بالعِرق والهوية. فأنا كوفتس مسلمة، وهم كفاتسة مسيحييون. فإن كنت لا تعرف أنك "كوفتس" مثلهم، فإن مصر لا يشرفها أن تكون ابنًا لها.
أعتذر عن عنوان المقال الذي قد يكون صادمًا. لكنني تعمّدتُ هذا لأن المعلومة التي تصاحب صدمة ما، تكون أثبتَ في الدماغ. وقد تعبنا وجفّت حلوقنا من تكرار هذه المعلومة البسيطة: قبطي= مصري. أطالبُ وزارات التعليم والإعلام والثقافة بترسيخ هويتنا المصرية لدى النشء وتصحيح المعلومات المغلوطة التي تسري في ثقافتنا الشعبية مسرى الدم.
أيها المسيحيون الأقباط المصريون الكفاتسة، طوبى لكم حفاظكم على هويتنا المصرية وتمسككم بها، والعُقبى لنا مثلكم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,268,142
- ما أدخل داعش حدّ الحرابة؟!
- عزيزي المتطرف، أنت مالك؟!
- بجماليون بين البغدادي ومورتون
- قلمي أمام سوطك
- ثوبُ عُرسٍ لا يكتمل
- إن كنتَ إنسانًا، اندهشْ
- لحيةُ الشيخ
- في انتظار رد الأزهر الشريف
- دواءٌ اسمُه القراءة
- في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2015 | الجمهورُ هو البطل
- هل نتحدث إلى الله؟
- معرض الكتاب.... ومحاكمتي
- تنّورة ميم
- مصرُ تُقبّل جبينَ السعودية
- الملك عبد الله، مصرُ تُطوّبك
- النملة أنس
- قطراتٌ من محبرتي في -الثورة الأم-
- مطلوب ألف مارتن لوثر
- محاكمتي في قضية رأي تتزامن مع معرض الكتاب والرأي
- رسالةُ حبٍّ ستخطئ طريقَها!


المزيد.....




- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - الأقباط الغزاة