أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم - محارة للذكرى














المزيد.....

محارة للذكرى


دينا سليم
الحوار المتمدن-العدد: 4719 - 2015 / 2 / 13 - 17:14
المحور: الادب والفن
    


قصة من الحياة
محارة للذكرى - دينا سليم
رهيب طموحة، عاصية حالته وقاسية أهدافه عندما يخطط لاستمالة الأنثى، هو يعلم أنه يرضي غروره أولا وبالتالي يهدم غرور نساءه اللائي تتبدل أحوالهن في حال أشعرهن بدفئه وحبه وحنانه وفي حال تخليه عنهن بصورة مفاجئة أيضا.
تبقى الأنثى هي الأنثى تتدرب على إشعال الشموع واختيار ربطات العنق والجوارب الحريرية لحبيبها بتأن وسعادة، تحلم بغرز زهرة ندية في عروة سترته وتعامله مثل قديس، بينما الذّكر ديك صيّاح لا يقاوم مزابل الأرض وكذلك لا يملك القدرة على التحليق.
حدث وتفرّغ لها فأخذها معه إلى الحلم بعد أن أتخمها بكلامه المعسول فتحولت شطآن البحار في عينيها من أصداف جامدة إلى لآليء مرصعة بالماس، أبهر مسامعها بصوته الشذي فأغمضت عينيها عن جميع مساوئه، ثم أهدته نفسها عندما احتال عطره على ثعالب أنفاسها فأنعشها ثم أماتها.
وعندما رأت أن صلاته لا تشبه صلاتها، وأن هداياه التي اعتبرتها ثمينة فيما مضى بدت تافهة بلا قيمة، وأن الوسادة التي أقعدها تحت عنقها خاوية، ورأسه ثقيلا في حضنها، تحولت الأصداف إلى نوارس عرجاء تتقافز على قدم واحدة.
هربت منه إلى الشاطيء لتنفض عنها طيفه، جمعت الأصداف وأعادتها داخل المياه وحاولت التخلص من النوارس التي ظلت تتقافز على رجل واحدة، موجة تغلب موجة، وفكرة تغلب فكرة وصَدفة تلد صدفة، لكن تقافزت صوره أمامها أيضا فغمرتها حتى النخاع، تخيلت وجهه على سطح موجة تأتي وأخرى تغدو وحديثه عن العشق يتراكم في رأسها.
تخلى عنها فجأة ودون أن يعلمها السبب، رمت بجسدها داخل الموج باستماتة للحصول على المحارة الثمينة التي تدحرجت في القاع، ضربها الموج وسحبها داخل البحر فغابت عن ناظريها المحارة وضاعت منها الشمس، ساهرت الليالي تفكر به، وعندما سنح لها فرصة اللقاء مجددا عادت إليه مستسلمة له تطالبه باستمرار الحلم.
يوم ينقضي وأيام أخرى تنتفض والحبيب عالق بين العشق والنار المتقدة حوله، يوقد عيون العذارى سعادة وببرود يشعل داخل قلوبهم نارا تكوي مَن حولها حتى امتلأت أجندته بالأسماء، وبقلمه الرخيص شطب أسماء لم تعلق داخل ذاكرته، منهن من تلهين وتسلين معه في لعبته واختفين، ومنهن من سقطن ضحية العشق المزيف على صفحات خاوية من الحب الحقيقي، ومنهن أحترفن من بعده كتابة الشعر الرديء.
لكنها، أصرت أن تبقى عشيقته حتى لو رمى بها لريح الغدر مفرطا بها بالرخيص، استمرت راضية تشاركه في لعبة النرد فتموت غيرة من حريمه، مسكينة هي لأنها تذوب وتلوي وتذوي أمامه بينما يستمر بتصرفاته الجافة نحوها متجاهلا أرقها بل وغاضبا على ضعفها زاجرا ناهرا أسلوبها الذي بدأ ليكون توسلا، لن يعود إليها لأنه يحتقر المرأة الضعيفة الخاضعة، ولأنه ماهر باستمالة الأخريات اللواتي هن عقدته لكي يبرهن لنفسه أنه الذّكر، إنه يعشق النساء، رجل مكثار متعدد العلاقات ولا يرسو على برّ، بل بنى له موانئ كثيرة يرسي سفينته فيها ويخفي غنائمه التي التقطها مدركا تماما كيف ومتى يدير دفّة الرحيل، بينما هي تخضع لكل كلمة يقولها أو تسمعها منه حتى لو كانت موجهة إلى امرأة أخرى غيرها، وترضى بها حتى لو غرزت كالسهم داخل قلبها.
وتعددت الأسماء والوجوه، اسم يطرد اسما ووجه يحتل آخرا ولا تزال متعلقة به، هل يسمى هذا عشقا، أم حب امتلاك واستحواذ، لا يهمها ماذا يسمى المهم هو ألا تفقده، وكلما أدركها اليأس تراجعت بعض خطوات ثم عدت لتذوب غيرة من نسائه، تحاربه وتعاتبه وتتوسله غير متنازلة عنه للأخريات، بينما هو يهرب من قضبان سجنها لأنه لن يرضى أن يكون عبدا، فهو الملك فكيف له أن يخضع لإحداهن وتأتي على نهايته، فقصصه مع الحريم لم تبدأ بعد، العالم مليء بهن وهو رجل مطلوب!
قبلت بشروطه واندفعت نحوه تلبي له رغباته مستسلمة لنزواته، وسلمته مفتاح الأمان، لكنه ما لبث أن عاد إلى طبعه يبحث عن نساء أخريات غيرها، تجاهلها وابعدها عنه.
عادت إلى البحر لتبحث عن المحارة الحائرة التي قبعت في القاع تنتظر، تلك التي حملتها شكواها وقهرها، وجدتها مدفونة في الرمال، منزوعة من طرفيها ويابسة مثل صخرة، التقطتها باكية وسارت بها والأمواج تهدر متوعدة بلا رحمة، لكنها لن تأفل بل ستنحني لموجة أخرى ربما تأتيها بمحارة من اللؤلؤ تبهرها وتحمل لها شيئا من الذكرى... لم يحدث!
زارها في بيتها بعد غياب طويل، ابتسم وقال لها " أنت جميع نسائي، مارسي طقوس العِشق على جسدي فَعِشبُ صدري يحتاجُ إلى نداكِ ."، ثم استدار إلى الخلف باستدارة غير مقصودة لتقع عينه على حذاء رجل آخر، قالت له بجرأة لم يعهدها من قبل: " لقد كنتَ قبل ساعتين فقط كل رجالي"!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحافلة دليل قاطع على اختلاف الثقافات
- منازل بلا شرفات
- أغبياء
- حوار على رصيف ما
- كلوا بامية
- تناثر زهر التفاح
- اختيار الأديان لا الأزواج!
- ربيع المسافات لدينا سليم
- مسافات الشوق
- الهويات المجروحة أو البحث عن معنى للإقامة في العالم/ رواية ق ...
- حوار مع الشاعر جميل داري
- في قطاع غزة
- ماذا يوجد في حقيبتي
- يوم المرأة العالمي: هل المرأة مناضلة فعلا؟
- الإصدار الخامس للروائية الفلسطينية دينا سليم
- تقاعس
- اليهود النازحين من العراق - إبراهيم عوبديا الشاعر الهاديء
- دعوة الى حوار
- قصة قصيره
- حوار


المزيد.....




- هل كُتبت الشمولية على روسيا من جديد؟
- أسباب إلغاء حفل كاظم الساهر بالسعودية..كلمة السر قطر
- الخلفي:حادث الصويرة يفتح مسؤولية الإدارة في مواكبة عملية توز ...
- عشية الانتخابات البلدية..الجزائريون تائهون بين راني فرحان ور ...
- شبابنا.. وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة – زيد شحاثة
- سمر دياب في -متحف الأشياء والكائنات-
- -الهيئة العامة للترفيه- تلغي حفلات كاظم الساهر في السعودية
- فاجعة الصويرة: ما يجب قوله ومايجب فعله..
- البام يطالب حكومة العثماني بالاستقالة ويصفها بحكومة المآسي و ...
- الأميران البريطانيان في -حرب النجوم-


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم - محارة للذكرى