أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشا خميس - أحلامنا بين المأمول والمتاح














المزيد.....

أحلامنا بين المأمول والمتاح


رشا خميس
الحوار المتمدن-العدد: 4711 - 2015 / 2 / 5 - 01:15
المحور: الادب والفن
    


إن الأحلام والأماني جزء من كينونتنا كبشر , فهل يوجد ما بيننا شخص لم يتعثر في بداياته ؟ هل يوجد من لم تخذله الأيام يوماً ؟ هل يوجد من لم يحاصر عقله وكيانه بعض الأفكار السلبية الهدامة ؟ هل يوجد من لم يذق مرارة اليأس يوماً وولول وانهار واذرف الدمع مدراراً ؟ هل يوجد من لم يرى أن المستقبل لم يحمل له إلا الزلازل المدوية لكل طموحاتهم ؟ هل يوجد من لم يشعر بأن أحلامه معاقة بل أحياناً متعددة الإعاقة ؟

هناك من الأحلام الخفية في داخل كل منا مالا يعد , والتي غالبا ما نجاهد لتحقيقها , ونظل نرمي بطموحاتنا إلى مزبلة الحياة ونشعر معها أننا أصبحنا شيوخاً عجزه من كثرة ما نحمل ونحن في حقيقة الأمر لازلنا في ريعان شبابنا .
ولكن عندما نكبر بأعمارنا , وننضج بأفكارنا , وتتسع خبراتنا , نقف أمام حياتنا ونتفحصها ونتساءل بدهشة هل كانت تلك الأحلام والطموحات تستحق كل هذا الوقت الضائع وكل هذا الوجع والألم والمعاناة والحزن , ووقتها سنكتشف أنها لم تكن جديرة بما نالته من جهد ومعاناة , ونُدرك بأننا أهدرنا قوتنا في تحقيق أحلام لن تضيف شيئا لحياتنا بل أضاعت وقتاً في صنعها ووقتاً في انتظار تحقيقها .
المشكلة هنا تكمن بداخلنا , في النفس البشرية دوما , التي يظل الخيال لديها أجمل من الواقع ، والسعي لتحقيق الأماني يظل النبض الحقيقي للإحساس ببهجة الحياة وحلاوة العيش , ولذا لابد لنا ألا نضيع ما تبقى لنا من أعمارنا في إحباطات لن تجلب لنا إلا حسرات على حسرات .

اجلس مع نفسك , واعترف بنواحي القصور في أهدافك , واعترف بأخطائك بعد تحديدها , واعقد مقارنة بين ما مضى من عمرك وما يستحق أن تعيش عليه وبه , واتخذ العند مع نفسك لرفضك للفشل والاستسلام منهج لحياتك الجديدة , فالعناد في هذه الحالة هو عناد مشروع لنفسية أكثر إيجابية وللوصول للأهداف المنشودة التي تستحق المثابرة , وابتعد عن كل مسببات الإحباط بداية من الأفكار الخيالية ونهاية بالأشخاص المحبطين لقدراتك الحقيقة الكامنة بداخلك , وحاول استكشاف هذه القدرات دون مقارنة نفسك بأحد فكل منا له سماته ومميزاته الخاصة عن غيره , واعمل على وضع آلية جديدة لتحقيق أهدافك وطموحاتك في ضوء ما تملك من قدرات ومهارات حقيقية ليست واهمة . وبعد هذا أيضاً اسأل نفسك : هل تستحق هذه الأهداف أن أحارب من أجلها ؟! إذا كانت الإجابة نعم , فانطلق نحو تحقيق هدفك , وحارب من أجله .

rasha.kha.rk@gmail.com
eyad_2010_201119@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,404,083
- كيف يمكن للوالدين مساعدة طفلهما على النمو معرفيًا ؟
- الطفل المخرب وكيفية تعامل الأم معه
- التربية و الاغتصاب الجنسي


المزيد.....




- صدر حديثا ديوان «بعض الورد يخنقني عبيره» للشاعر إياد المريسي ...
- كتاب «مفهوم الشر في مصر القديمة» للدكتور علي عبد الحليم
- عودة يوسف شاهين
- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشا خميس - أحلامنا بين المأمول والمتاح