أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مصائب قوم عند قوم فوائد















المزيد.....

مصائب قوم عند قوم فوائد


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4708 - 2015 / 2 / 2 - 21:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصائب قوم عند قوم فوائد .
بعد الأحتلال الأمريكي للعراق ..وأصدار قرار بريمر الحاكم الأمريكي للعراق بعد الأحتلال ، أصدر قرارا بحل الجيش وكل القوى الأمنية !...ولم يجد البديل لهذه المؤسسة الهامة في حياة كل شعب وكل بلد ، بأعتباره هو من يبسط الأمن ويحمي المواطنين وأموالهم ....ويحافظ على ممتلكات الدولة ...ويحمي حدودها وسمائها ومياهها ، ويراقب العاملين الأجانب على الساحة الوطنية من أي نشاط يتعارض مع مصالح البلاد العليا . والذي حدث وبشكل متعمد !..وذلك بترك العراق ساحة مفتوحة !...لكل من هب ودب ..وعملت على ساحته دول أقليمية وعربية ودولية كثيرة ، وجميعها كانت تبحث عن مصالحها وتأمينها وبطرق ووسائل مختلفة، وحسب مايكون ذلك ممكننا ...وما شهدناه بعد عام 2005 م وما تلته من سنوات ، فترات عصيبة ومألمة ...بل كارثية ، وما رافق ذلك من صراعات طائفية وأثنية ومناطقية ...والتي قادته وهيأت له وغذته أطراف داخلية وخارجية ....وتصدر أدارة هذا الصراع القذر !...قوى الأسلام السياسي ، والتي كانت كل الظروف مهيئة لهذا الصراع المحموم ، ولقد تم وبشكل منظم وبأتقان وتهيئة وتخطيط من أطراف كانت تسعى ومازالت جاهدة لتأجيج هذا الصراع ودفعه لنقطة اللاعودة ، من خلال توسيع رقعة الأنقسام والتشضي بين مكونات شعبنا المختلفة ، وهو نتيجة منطقية لما أفرزته السياسة الأمريكية في العراق ، وترتب على ذلك أستحقاقات ونتائج ..وخلق واقع جديدا ، من خلال بروزقوى سياسية وعسكرية وبتموين ودعم خارجيين ...وهي الميليشيات ، وبدأت هذه القوى والتنظيمات ببناء نفسها والتوسع الأفقي والعمودي وتروضها وأتقانها لعبة الحرب الطائفية وأدارتها وتوظيفها لصالح تطور أنشطتها في المجالات كافة ، وأضحت قوة عسكرية وسياسية وأعلامية ومالية ، قادرة على التحكم والتأثير في المشهد السياسي والأجتماعي . وخلال السنوات العشرة الماضية ، تمكنت هذه القوى من بناء نفسها وتحصين تنظيماتها ( من خلال التنظيم والتدريب ...والقيام بأنشطة وفعاليات جماهيرية واسعة ) وأستخدمت الدين والحوزة ومدارسها لتجيش الشارع لصالحها من خلال الشعائر والمناسبات الدينية المختلفة ، وتمكنت كذلك من أستغلال الأنفتاح و( الديمقراطية !؟) بتبوئ مراكز الدولة المختلفة ، وهيأت لذلك المال والأعلام والقوة لتحقيق مكاسب سياسية في الحكومة والبرلمان ومفاصل الدولة المختلفة ، مما أكسبها تأييد جماهيري واسع ( طبعا بفعل المال السياسي والأعلام والتهديد والوعيد لكل من يتصدى لمشاريعهم ..وكذلك الترغيب والوعود بهبات ووظائف وأكراميات ....سياسة العصى والجزرة ) . وتحولت الى قوى ميليشياوية تتحكم بمصائر البلاد والعباد نتيجة لما تمتلكه وما أستحوذت عليه وما أكتسبته خلال السنوات العشرة الماضية ..ولا توجد قوة في الدولة والمجتمع قادرة على مواجهتها !..أو مخالفتها في الرأي ، بما في ذلك مؤسسات الدولة المختلفة وحتى الساعة ...فتجبرت هذه الميليشيات وتعفرتت ، وبدأت تظهر مخالبها تجاه الأخر المختلف معها بسب أو بدونه ..والغرض هو أخضاع هؤلاء المختلفين معها سياسيا ومذهبيا وعرقيا ..وحتى مناطقيا ، كونهم القوة الأكبر والأقوى والأكثر عددا وعدة ومال وجاه . وبعد أن تحول هذا المشهد ( سيطرة وهيمنة هذه التنظيمات المسلحة ...على مفاصل الدولة والمجتمع ) تحولت الى مشكلة أقليمية ودولية ...تقض مضاجع هؤلاء المتوجسين من هذه الميليشيات وأنشطتها ، من قوى وطوائف ومناطق مختلفة مع هؤلاء في الداخل ، وكذلك الخارج العربي ولأسباب طائفية ، ومع الغرب المتخوف من قيام دولة دينية على شاكلة أيران وطالبان ، فقد جرت محاولات أقليمية ودولية للتصدي لهذه السياسة الميليشياوية !...والتي تمكنت من أبتلاع الدولة ومؤسساتها المختلفة ومن دون منازع ، فقد أوصلوا هؤلاء المتخوفين من الهيمنة الطائفية واللون الواحد على مقدرات البلد ...وكذلك التخوف من الدولة الدينية للغرب !...رسائل شديدة اللهجة من قبل الغرب ...بقلق هذه الدول وكذلك الدول العربية ..والذي أدى الى أقصاء السيد المالكي ...والتأكيد على أن الميليشيات يجب أن يتم حلها وتصفيتها بشكل كامل ، وبعد الأنتخابات البرلمانية التي جرت في ربيع من عام 2014م ، وما أفرزته الساحة من مستجدات ودخول داعش وأحتلالها الموصل وصلاح الدين والأنبار وحزام بغداد وأجزاء من كركوك ، والذي كان طوق النجات لهذه الميليشيات ...من وجهة نظري !، وبذريعة التصدي للقوى الأرهابية ...خرجوا علينا هؤلاء ( زعماء الميليشيات والطوائف ، المتداخلين مثل ما أسلفنا في مفاصل الدولة المختلفة ) بالتأسيس لما يطلق عليه اليوم ( الحشد الشعبي ) لكي يتسنى لهم شرعنة نشاط هذه الميليشيات من خلال دمجها في الحشد الشعبي ، ويكونوا قد تخلصوا من المأزق الذي يعانون منه ، من خلال الضغط بحل هذه الميليشيات حسب الطلب الغربي والعربي ، فكان فعلا طوق نجات ، يعني خرجوا من الباب وعادوا الى البيت من الشباك . ولا يفوتني أن أذكر بالنوايا التي تجري اليوم بالتأسيس لما يراد تسميته ( الحرس الوطني ) وهو واجهة أخرى من أوجه شرعنة المنطق الميليشياوي وخاصة في المناطق الغربية ، وهو عمل يحمل بين طياته مخاطر جسيمة !..من خلال خلق تشكيلات عسكرية على أساس مناطقي وطائفي ، وهو ينذر بحالة تمترس وتخندق ..قد يكون سببا في أشعال حرب طائفية ومناطقية قذرة ، وهي لا تقل خطورة عن الميليشيات القائمة الأن ، لذلك لا بديل عن المؤسسة الأمنية والعسكرية الواحدة والوحيدة وتحت أدارة وهيمنة وقيادة الدولة .
وهنا بدوري أسأل ...من يدير الصراع بين الدولة ( أذا أفترضنا !..مجازا بأن لدينا دولة ) وبين القوى الأرهابية من الدواعش والقاعدة وكل من يماثل العراق العداء ؟...هل القوى الأمنية ( جيش ...شرطة ..أمن وطني ......القوة الجوية ...والبحرية وغيرهم ) هل هؤلاء هم من بيدهم ناصية القرار؟.. وهم من يتحكم في ساحات المعارك والمسؤولون عن ادارتها ؟...أم الميليشيات والتي أصبحت أعدادها لا تحصى على الساحة العراقية ؟!..، والمتابعين للمشهد السياسي والأمني والمراقبين والمحللين له ...يقرون بهذه الحقيقة ..بل الأكثر من هذا كله السيد رئيس مجلس الوزراء يقول أصبحت هذه الميليشيات لا تقل خطرا عن داعش ؟!!...تصوروا أيها السادة هذا قول القائد العام للقوات المسلحة ! .....وما تمتلكه هذه الميليشيات من عدة ومال وسلاح ، وتداخلها في مؤسسات الدولة المختلفة ..وهنا تكون الصعوبة مركبة... في لو تم أتخاذ قرار بحل هذه الفصائل والميليشيات !..وهذا ضرب من الخيال في ظل هذا الواقع . أن الكذب على الناس وأيهامهم بهذه الفبركات وهذا الخداع ...والضغط على القوى السياسية بعدم التعرض لهذه الفصائل والمطالبة بحلها !...على أعتبار كونها تقوم بواجبها الوطني ؟!!! والدفاع عن الأرض والعرض والمقدسات...وتسفيه عقول الناس وأقناع مختلف القوى السياسية والدول الأقليمية والمجتمع الدولي !...بأن من يقود معركة تحرير مناطق العراق المحتلة !!؟...من قبل الدواعش وقوى الارهاب المختلفة ..،هم القوات الأمنية ...وهذه المؤسسة هي من ترسم وتخطط...وتنفذ العمليات العسكرية !...وأن الحشد الشعبي هو مساند لهذه القوات وكأن الشغلة كأنها ( فزعة عشاير ) حتى لا يفهم كلامنا خطأ ...ويتم تحويره وحرفه عن هدفه الحقيقي ؟...أننا نقدر عاليا كل التضحيات والجهود التي تبذل من كل هذه الجموع المنخرطة للدفاع عن العراق بكل مكوناته وأطيافه ، ونجل الشهداء والقرابين التي قدمت خلال الفترة الماضية والحالية ، ولكن علينا أن لا تأخذنا الشيم والتقاليد والأعراف عن علمية أدارة هذه المعركة وتحديد مهماتها ومن المسؤول عن النهوض بهذا الشرف العظيم .؟....يجب أن تكون قوة وحيدة ولا شئ سواها !...وهم القوات المسلحة العراقية وحدها المسؤول ولا شئ سواه ، وكل سلاح أخر خارج هذه المؤسسة هو ألغاء للقانون وشرعنة للأنفلات وللميليشيات ولقانون شريعة الغاب ، وعلينا أن نقول هذه الحقيقة ونقرها ونشرعها وندافع عنها ولا شئ سواها أبد . !......السؤال الذي يطرح نفسه ؟...هل منتسبي هذه المؤسسة وقادتها قادرين على مخالفة الميليشيات وقادتها؟ .. وهل المؤسسة العسكرية هي من تحدد أنشطة هذه الميليشيات ...العسكرية والأمنية ؟..في مواجهة قوى الأرهاب ؟. أن من يدير العمليات العسكرية والأمنية هم قادة هذه الميليشيات ويتحكمون بكل الأنشطة للقوات المسلحة بشكل مباشر أو غير مباشر ، بل يتحكمون بكل مفاصل الدولة المختلفة ، ولا توجد قوة في العراق ...عسكرية أو سياسية أو أقتصادية ، قادرة على التصدي لهذه الميليشيات ...وهنا يكمن الخلل ...بل المصيبة الكبرى في أستمرار وتبرير بقاء المشهد على ما هو عليه الأن ، ومقتل العراق والعراقيين هو أستمرار هذه الصورة الكارثية لتدفع بالعراق الى مزيدا من التدهور والتأجيج الطائفي والمناطقي والأثني ، وسينعكس هذا كله ..على المشهد السياسي والأقتصادي والأجتماعي ، أضافة الى ماذكرناه وما يتعلق بالجانب الأمني ...والبحث عن الحلول والمعالجات في ظل هكذا مشهد والذي يدعوا الى التشائم ..وقتامة المشهد برمته في العراق، أن الحل الوحيد يتمثل بأعادة النظر بكل المؤسسة الأمنية ..وأعادة تشكيلها على أساس مهني ووطني ووفق أسس علمية ومهنية مدروسة ، ويقودها أناس أكفاء ومهنيين ومستقلين ..لاينتمون لأي فصيل سياسي !!!!؟، ويتمتعون بالوطنية والمهنية واللياقة البدنية والنزاهة ، وأن تكون هذه المؤسسة مستقلة أستقلالا تاما ...وعدم أقحامها بالصراع السياسي وتوزيع المغانم !؟ وأنتشالها وتخليصها من الفساد المالي والأداري والسياسي ومن النزعة الطائفية المدمرة ، ويتم دعمها ماليا وتقنيا ..ويعاد العمل بالخدمة الألزامية ، وبذلك نكون قد أقمنا مؤسسة وطنية بأمتياز ...ومدعومة من كل الطيف العراقي وبمكوناته المختلفة ، والمدافع الأمين عن مصالح شعبنا العراقي بكل أطيافه ومكوناته وشرائحه .
ومن نافلة القول وفي سبيل التصدي للأرهاب والأرهابيين والقتلة وللجريمة المنظمة ولتجار المخدرات والسلاح والفاسدين والمفسدين وللطائفيين ، لتحقيق هذا الهدف يجب أعادة النظر في بناء الدولة والمجتمع وعلى أساس المواطنة ...وبناء الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية ، الدولة الضامنة لحقوق الجميع والحامية لأموال وأعراض وكرامة الجميع ، ومن أجل وطن مزدهر وحر وكريم ، ولا خيار أمام العراقيين غير هذه الوسيلة ومهما أرادوا أن يبرروا ويفبركوا المبررون والمفبركون ، حتى وأن بقوا مائة سنة أخرى في دوامتهم هذه ؟!... فسيعودون الى خيار الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية ..أمل الملاين من أبناء وبنات شعبنا فليعملوا في سبيل تحقيق هذا الهدف النبيل ..وليحقنوا دماء العراقيين وليمسحوا دموع الأرامل والثكالا واليتامىوالمعوزين ... وليعيش الناس بامان وسلام ورخاء ، ومن أجل قيام الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية ...دولة العدل والمساوات واوالحرية والانعتاق .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
2/2/2015مم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,739,200
- الى الرفيق الشهيد أسعد لعيبي
- شئ من التاريخ ...
- لا تسألني ..لمن تكتب ؟
- خاطرة وتعليق في ذكرى يوم الشهيد الشيوعي
- مرور اسبوع على رحيل انعام الحمداني
- ما اشبه اليوم بالبارحة
- صورة أمرأة ريفية
- اليكم أحبتي ..يا رفاق الأمس وما يساوركم من شكوك
- رحيل المناضلة أنعام الحمداني ...أم عمار
- الى النبل والفداء ...الى الشهداء الكرام
- أسال الوطن ؟...كيف الخلاص والنجاة ...للعبور للشاطئ الأخر .
- نستذكر الماضي ...وحاضرنا اليوم ؟
- الى دمشق ...مدينة المدن
- الأرهاب ليس له دين ...وليس له وطن
- تحية حب وتقدير لهذه الأشبال والزهرات
- استذكار للشهيد هادي صالح ( أبو فرات )...
- رسالة من الذين لا رب لهم ولا دين
- أيام حزينة يعيشها شعبنا
- نعي الاستاذ عامر لطيف أل يحي / مدير مفوضية الأنتخابات في محا ...
- الى متى تستمر معانات البساتين وأهلها في ناحية بهرز


المزيد.....




- مطعم جديد للحوم يجذب الأثرياء الشباب في أفغانستان..ما سره؟
- بعد جلسة عاصفة.. مجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب الع ...
- ما هي أفضل 10 أطعمة لوجبة الفطور؟
- فرنسا: تعيين إليزابيث بورن وزيرة للبيئة خلفا لدو روجي المستق ...
- الكونغرس الأمريكي يصوت على قرار يدين -عنصرية- ترامب إزاء نائ ...
- الحوثيون يستهدفون مطار أبها مجددا.. و-تحالف الشرعية- يعلن إس ...
- قطر تقول إنها باعت الصاروخ الفرنسي الذي عُثر عليه في إيطاليا ...
- لماذا يختار كثيرون إقامة جنازات لأنفسهم وهم أحياء؟
- مجلس النواب الأمريكي يدين هجوم ترامب على عضوات بالكونغرس
- مجلس النواب الأمريكي يدين ترامب بسبب تغريداته "العنصرية ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مصائب قوم عند قوم فوائد