أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر نضير ابراهيم - خرجت مسليا فعدت مواسيا نفسي !!














المزيد.....

خرجت مسليا فعدت مواسيا نفسي !!


حيدر نضير ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4705 - 2015 / 1 / 30 - 01:02
المحور: كتابات ساخرة
    


افكر .. كيف اوسي الوطن او اسليه ؟؟ هذا السؤال خرج معي من مكتبة البيت وركب سيارتي وحرص مثلي على ارتداء حزام الامان . لا تعتقدوا انه امرا مبالغا فكما تعرفون واعرف اننا ابناء الرافدين نعمل على خلخلة الافتراضات الى واقع وان صعبت واستحالت .
وافكر ايضا التعجل بموضوع الحج بالنسبة لوالدي الطيب والدتي الجميلة .. اثناء الانشغال هذا مررت بالقرب من كراج العلاوي وسط بغداد ..
وسمح الازدحام المعتاد ان اشهد نزالا بين بائعين لم افهم السبب الذي اشتبكا لاجله وقتها ، لكن العنف بمشتقاته حاضرا بابهى معانيه ، قبل ان يتدخل اصحابُ ( البسطيات ) المجاورة لفك النزاع الدائر الا ان الشتائم المخيفة لم تتوقف ، فبينما الاول يَسبُ عِرضَ الثاني ينشغل الثاني بالكفر المرعب ومحاولةِ الافلات من بين يدي ماسكيه لينقض على الاول .. تحركت سيارتي وعلمت ان سبب النزال يعود لتباين سعر البيع بينهما والتي لم ترضي احدهما فحد ما حدث . خيل لي حينها ان مقطعا نادرا لنزال دامي بين دينصورٍ وماردٍ عملاق قد مضى هدرا على قناة ناشنل جكرافك.
بالفعل يا سيداتي سادتي كان شيطان ينقض على شيطان .. وعقلان فهما القوة بقبح ما ينطقه اللسان .. لم يبقى مني الا اثر انسان ، كتب باصبعه على نافذة عربته حرمان في حرمان ..
في طريق العودة قلت في خلوتي المضطربة لا داعي لرمي الجمرات اثناء الحج هناك فهنا الشياطين تترامى بالفعل والقول وهذا دعاني لافتخر لاننا نشهد انحرافا معيارا من خمسة نجوم .
حينها امنت انني لم اسلي او اواسي او حتى اصبر الوطن بل ساعود مطوقا بالجزع ، وسابحث لنفسي اولا عن المواسي والمسلي والمصبر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,806,103
- ساحة التحرير و الامام علي ( ع )
- وصايا المجنون الاربع .
- لكم عراقكم ولي عراقي !!
- الجوع يعلن البيعة .. لمن ؟
- الكاميرا العربية المخفية
- شخصيات غسل ولبس واعراض ... !!
- نزال الحب والفقر .
- الحُلم ..
- من سلطة الى ... ؟
- دللول يل ولد يبني ..
- كتاب شكر
- امة اقرأ تخاف القراءة
- ماذا يعني أنك لاتنام ..
- وردة سليمان (ع)
- اعتذار للسيدة مريم وابنها عليهما السلام
- سوق الحزن ..
- اهرب منه اليه .. العراق
- عفوية الديمقراطية
- دمى قراطية .. داعشية
- دمى -قراطية .. داعشية


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر نضير ابراهيم - خرجت مسليا فعدت مواسيا نفسي !!