أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمود على - ناجح إبراهيم .. مفكراً














المزيد.....

ناجح إبراهيم .. مفكراً


مصطفى محمود على
الحوار المتمدن-العدد: 4705 - 2015 / 1 / 30 - 00:11
المحور: الادب والفن
    


في مستهل كلامه عن عباس العقاد، يقول برناردشو: "قلّما نجد أديباً أوْ كاتباً سار في طريقٍ واحد دون أن يتحول عنه، وقد يكون هذا التحوّل جزئياً أوْ كلياً، صراحةً أوْ ضمناً، وقد يكون التحول تحت ضغط ظروف سياسية، أوْ أزمات معينة، وقد يكون التحول بحثاُ عن الحق والصواب ".. فبدأ العقاد حياته بالكتابات السياسية النارية، واختتمها بالكتابات الإيمانية النورانية"! لقد صدق الفيلسوف الأيرلندي/ جورج برناردشو! فكلامه هذا يوافقه العقل، ويُصدّقه الواقع؛ وأضيف إليه؛ بأنَّ عملية تحوّل المفكرين والأدباء ليست وليدة اليوم، إنما هي قديمة قِدَم وجود العقول والقلوب! وفي العصر الحديث؛ رأينا كثيراً من مشاهير الأدب وأرباب البيان؛ غيّروا أفكارهم وآراءهم التي نافحوا عنها بضراوة، وأشعلوا بسببها نيراناً، أمثال: فريد وجدي، وزكي مبارك، وطه حسين، وخالد محمد خالد، ومصطفى محمود، وغيرهم من أُولي الألباب!
أجل! إنَّ حياة الكُتَّاب والأدباء والمفكرين لا يمكن أن تسير في طريق واحد، فكثرة المطالعة وطول الخبرات والتجارب؛ من شأنها أن تحوِّل الإنسان من رأي إلى آخر، ومن فكر إلى فكر مغاير، وقلما تستمر حياة المثقف في طريق واحد من المنبع إلى المصب، وليس هذا عيباً، خاصة إذا كان التحول من الخطأ إلى الصواب، ومن التبعية الفكرية إلى الاستقلالية، ومن ضيق المذاهب إلى رحابة الإسلام .. وهذا الذي حدث مع الدكتور/ ناجــــــح إبراهيــــــم!
إنَّ الذين عرفوا (ناجح إبراهيم) أجمعوا على أنه موهوب، صادق العزيمة، لا يعرف الدوران، ولا يجيد المداهنة، خُلِقَ ليكون صاحب قضية، بلْ ليكون قائداً لمسيرة، ورائداً لفكرة .. فقد تبرأ من الأحزاب السياسية، وأعتق نفسه من المذاهب الدينية، وتهيأ لأنْ يكون داعياً إلى الإسلام الحنيف، الذي قال عنه الشيخ/ محمد الغزالي: الإسلام في حاجة إلى عقلٍ ذكيّ، وقلبٍ نقيّ!
فصاحبنا يتمتع بعقلية ناقدة، وليست ناقلة، فلا يمكن أن يحيا تحت سقف الأحزاب، ولا في سراديب المذاهب! لذا؛ نراه يُفرِّق بين السياسة والدِّين وبين السياسي والداعية فيقول: "الدّين سماوي مقدَّس، أمَّا السياسة وضعية متغيِّرة، والداعية يدعوك إلى الله ورسوله، أمَّا السياسي فيدعوك إلى نفسهِ وحزبه"!
الحقُّ أقول: إنني أشتمُّ من هذا الكلام الجميل؛ فقه أبي حنيفة، وفلسفة ابن رشد، ومنهج محمد عبده سلام الله عليهم أجمعين!
يقول "محمد القوصى" أحد أصدقائه: كان ناجح شامةً بين طلاّب كلية الطب؛ فهو أنبغ جيله، وأشدهم حزماً، وأصدقهم لهجة، وأصعبهم مِراساً .. حتى إنَّ رجال الأمن كانوا يحسبون له ألف حساب! في الوقت ذاته؛ يحسدونه على ثقافته، فكانوا يسترقون السمع؛ تشوّقاً لخطبه ودروسه، التي تخطف الألباب!
وليس أدلّ على ذلك كما يقول المراقبون: لولاه ما انتظمتْ الحركة الإسلامية هذه الأعداد الغفيرة من الشباب! لاسيما أنَّ الصعيد معروف بصلابة التديّن، وعمق الحياة الروحية!
ويقول المراقبون أيضاً: لولا الشيخ ناجح؛ لَمَا كانت (المراجعات)! وما كان ليكتب لها النجاح في ظل أجواء ملبَّدة بمكر السياسة، وحرب المذاهب!
الأعجب من ذلك؛ أنَّه لمْ يكتفِ بهذه (المراجعات) بلْ قام بمراجعة المراجعات! وعكف على القراءة للعلماء الأماجد، بحثاً عن وسطية الإسلام، وتحرياً لحقيقة الإسلام؛ حتى أدرك روح الإسلام وغاياته! وهذه الأمور من سمات عبقريته.
إنني أزعم أنَّ – صاحبنا - استمر فعلاً في تحرِّي هذا المنهج القويم؛ وقاده رغماً عنه إلى شاطئ المعرفة؛ الذي رستْ عليه سفينة أهل الكشف والحقيقة، كالجيلاني، والصباغ، والشاذلي، والقشيري، والجعفري، وغيرهم من الذين أنعم الله عليهم بطِيب المعاش، وشرف اللقاء!
يقول ناجح إبراهيم: "لنْ تنصلح أحوالنا إلاَّ بالوسطية، فالإسلام لا يقبل تقديس العقول، ولا بإلغائها ليعيش الناس في جهالة .. فمساحات عمل العقل التي أباحها الإسلام؛ أوسع المساحات .. لأن الشرائع لا تعمل دون عقول تفهمها وتدرك مراميها ومقاصدها، وتنزلها من صفحات الكتب السماوية إلى واقع الحياة تعميراً للكون ونشرا ً للخير والفضيلة! والوسطية أيضاً تلزمنا بالعمل بديناميكية الإسلام الذي لا يخشي الانفتاح علي الآخرين؛ يأخذ منهم النافع، ويترك ما دون ذلك، يقبل الطيِّب ويأبي الخبيث"!
لا جَرَمَ أنَّ هذه الكلمات المعدودات؛ تكشف عن مدى فهم صاحبها لروح الدِّين، وجوهر الرسالة، وحقيقة الشريعة.
فكثير من الناس يأتون إلى هذه الدنيا كما يخرجون منها، لا تكترث بهم الخلائق، ولا تسمع بهم الأرض، فلا أثر لهم، ولا ذكرى في حياتهم ولا بعد مماتهم، كأنهم لم يُخلقوا أصلاً، أوْ كأنهم قضوا في عالم الأرحام، سواء محياهم ومماتهم، وهناك قلة بخلاف ذلك تماماً، لا يرحلون إلاَّ إذا أقاموا الدنيا، ولمْ يقعدوها؛ كناجح إبراهيم! فالمتأمل في مسيرته الحياتية؛ يدرك أنه أمام شخصية ثرية غاية الثراء، إنها شخصية الداعية الحصيف، والباحث المتجرد لفكرة شريفة ينافح عنها، ولا يتطلع إلى أيّ شيء سوى أن يقول كلمته!
History2010@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اللواء شفيق متري سدراك .. أول من حصل على نجمة سيناء
- المهمشون .. إلى أين ؟


المزيد.....




- انطلاق مهرجان صفاقس الدولي للسينما المتوسطية
- فيلم "قوة الردع السعودي" يثير السخرية على مواقع ال ...
- سفير فلسطين بالرباط: لانريد أن ندخل في حرب مع إسرائيل
- صدور كتاب جديد للباحث التونسي محمد سعيد، بعنوان -أنبياء البد ...
- فيلم -الجيداي الأخير- يسجل إيرادات كبيرة حول العالم
- شاهد رد فعل ويل سميث من ذلك الموقف الكوميدي (فيديو)
- حجب جائزة -العمل المسرحي المتكامل- للدورة التاسعة عشرة
- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمود على - ناجح إبراهيم .. مفكراً