أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الصديق بودوارة - ميم














المزيد.....

ميم


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 4704 - 2015 / 1 / 29 - 15:32
المحور: الادب والفن
    


( ميم .)
موصدة الأبواب من أمامها ..
محكمة الإغلاق في آخرها .
متاهةُ من الرفض ..
حرفٌ مدور الوجه يتصدر وجهها
ودائرةٌ من التجهم تنتظر هناك ..
عندما ينتهي بك الطريق في آخر الكلام .
( ميم )
نذير الموافقة بلا اقتناع
وعلامة المؤتمرات المريبة
ووصمة المذلة ومعها توابعها الخالدات ..
المسكنة بلا حدود
والموت بلا موت
والمقت لضيق ذات اليد
( ميم )
مرصودةٌ بالإنغلاق
مرهونةٌ بالانطواء
محكومة بالصمت
من أبدع نحت هذه الكلمة يا ترى ؟
( ميم )
ملاذ المستريب
وموطأ قدم المتردد
( ميم )
موطن اللاتجاوب
ومسكن الإنزواء
( ميم )
نظرة الرافض بلا كلام
وكلام الرفض دون حتى مجرد النظر
( ميم )
مزمومة الشفتين
كخلاسية تناديك
متأبية على القبول
متمردة على مجرد الإذعان
لا هي هنا
ولا تريد المضي الى هناك
بين المنزلتين تنزل على الدوام
وفى نزولها بالمحل شك
وعلى رحيلها منه يحوم ألف احتمال .
(ميم )
من يرسم هذه الكلمة
من ينحتها كإلهٍ إغريقي متجهم الوجه
من يسقيها سماً للتائهين في صحراء العطش
من يضعها وشماً على ملامح العجائز الطيبات
من يرويها اسطورةً نُحتت على جدار كهف
من يبنيها حصناً عصياً على الاقتحام .
طروادةً أخرى لا يخدعها حصان
من يفعل ذلك تمنحه الميم مفتاحها فيدخل
فلا أبواب موصدة من أمامها
ولا اغلاق محكم في آخرها .!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,498,164
- مأزق الحوثيين
- لعبة شارلي ابيدو
- مجلس أمن الجثث
- القداسة .. بذيل قرد
- الدم الرخيص .. جداًً !!
- سوق متعة الكذب !!
- مطلوب غاندي .. ليبي !
- متاهة الحقائق الضائعة
- ثورة صباحي أم دولة السيسي ؟!!
- أحزان الولاية الرابعة
- أوكرانيا .. الربيع الميت !!
- الماليزية .. وأختها الليبية !!
- دروس الثورة الثانية (1)
- نهاية العصر الأردوغاني !!
- كلاب -كيم جونغ- !!
- المترهلون
- ثور بشار الأبيض
- ليلة عرس -روان-!!
- الحجاج بن يوسف .. ونحن !!
- ذبابة أوباما


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الصديق بودوارة - ميم