أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - فلاح علي - الشيوعييون والعمل الجماهيري (3-3)















المزيد.....

الشيوعييون والعمل الجماهيري (3-3)


فلاح علي
الحوار المتمدن-العدد: 4701 - 2015 / 1 / 26 - 22:12
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


استكمالاً لما جاء في الحلقة الثانية والتي نشرت بتاريخ 11-6-2014 , وتوقف نشر الحلقة الثالثة والاخيرة في حينها بسبب سقوط مدينة الموصل , والآن اعتقد جاء الوقت لنشرها وارتباطاً بالعوامل الذاتية , والتي اشرت فيها في الجزء الثاني عن دور الحزب السياسي في ميدان العمل الجماهيري . يكون من المفيد هنا طرح السؤال التالي : لماذا أولى الشيوعييون العراقييون اهمية استثنائية في نضالهم للعمل الجماهيري منذ تاسيس حزبهم والى الآن . ارى ان الاجابة على هذا السؤال لا بد من ان ترتكز على المعطيات التالية :
اولآ : ارى ان إيلاء اهمية لتفعيل العمل الجماهيري يأتي ليس فقط انطلاقاً من موقف فكري وسياسي واضح ومعلن , وانما ايضاً لأن ميدان النشاط الجماهيري يمثل ويجسد ارقى اشكال النضال الانساني الشرعي والسلمي لكونه مرتبط بحاجات الناس الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وبمطاليبها وحقوقها وحرياتها وتحقيق العيش الكريم لها . ثانياً : ان ميدان العمل الجماهيري يضم طبقات وفئات اجتماعية واسعة ومتنوعة في المجتمع , تشمل غالبية الشعب , فأن الدفاع عن مصالحها وتغيير واقعها نحو حياة افضل , يجسد في الممارسة العملية جوهر وهدف نضال الشيوعيين
ثالثاً : ان النضال السياسي والمطلبي الاقتصادي والاجتماعي الجماهيري , هو أدات نضالية وطنية فعاله , لتعزيز الوحدة الوطنية , وانهاء الهويات الثانوية الطارئة على المجتمع . كما ان النضال الجماهيري يعزز من النسيج الاجتماعي ويوطد السلم الاهلي, ويسهم في اضعاف الاصطفافات الطائفية وينهي اي مبرر للشحن الطائفي . ويعيد التوازن في المجتمع على اساس مبدأ المواطنة . رابعاً : ان النضال الجماهيري السلمي يرتبط بالممارسة العملية بسياسة الحزب , وما مثبت في برنامجه من قضايا اقتصادية واجتماعية وسياسية ...... الخ التي تعبرعن مصالح الشعب والوطن وهي في اولويات اهداف الحزب ونضاله
لهذا يحرص الشيوعييون على تطوير آليات النضال على ميدان الجبهة الاجتماعية , وتفعيل العمل الجماهيري , وادخال عنصر التنظيم والوعي فيه , ونشر فكرالحزب الانساني الاشتراكي بين اوسع قطاعات الشعب . وما اكده تأريخ نضال الحزب في هذا الميدان , هو ان للشيوعيين مفهوم واضح للعمل الجماهيري ,ولديهم خطط تنظيمية على صعيد كل منظمة حزبية تتضمن المجالات والقطاعات الجماهيرية المتنوعة التي ينشطون معها مع وجود مهام سياسية وتنظيمية يجري تطويرها وتجديدها حسب ظروف البلد وأزماته لغرض انجازها تضع مصالح الجماهير والوطن فوق اي اعتبار . كما تتضمن الخطط التنظيمية لميدان العمل الجماهيري تقييم النشاطات واستخلاص الدروس منها وتقييم الاعضاء وادائهم والناشطين فيها . وما اكدته التجربة ان هذا الشكل النضالي يعتبر من اعقد النشاطات واصعبها لأنه له علاقة غير مباشرة بالعديد من العوامل والمؤثرات الداخلية والخارجية( اي العوامل الموضوعية والذاتية ) اضافة الى ان الجماهير تضم فئات وطبقات اجتماعية واسعة فهي في الغالب توجد فيما بينها تباينات في المواقف والمصالح وتباين ايضاً في درجة الوعي والتماسك والتضامن . كما ان هنالك قوى من الاسلام السياسي لها مصالح فئوية ذاتية مصالحها لا تلتقي مع مصالح الجماهير , لكنها نجدها تتصارع مع القوى الحقيقية المدافعة على مصالح الجماهير , وذلك لأجل سيطرتها على مفاصل العمل الجماهيري رغم انها لا تؤمن بالعمل الجماهيري ولكن توظفه لأغراض سياسية ولحرف وجهة العمل الجماهيري بالاتجاهات التي تخدم مصالحها . ( على سبيل المثال التدخل المباشر بانتخابات الاتحاد العام لعمال العراق الاخيرة , ونفس هذه القوى هي من جمدت اموال الاتحاد العام لنقابات العمال منذ عذة سنوات ) لهذا نجد ان ميدان النضال الجماهيري صعب ومعقد , فأن استنهاضه وتفعيلة هي مهمة كل قوى اليسار والديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية والمثقفون ملاحظة : في الحلقة الاولى من المقالة تم الاشارة لبعض العوامل الموضوعية . وعلى صعيد الشأن السياسي العراقي ,ومن خلال المعاينة الواقعية والتاريخية على الارض على صعيد الموقف العملي من تجذير العمل الجماهيري في المجتمع نجد ان الحزب الشيوعي العراقي هو الاكثر تجربة وقدرة من غيره من الاحزاب في هذا الميدان . رغم التراجع الذي حصل في هذا النشاط في فترات تاريخية لأسباب معروفة . واذا كان من مثال حي بهذا الخصوص يتطلب ذكره في المرحلة الحالية لدور الشيوعيين في ميدان العمل الجماهيري يمكن ذكر الأمثلة التالية
1-منذ حوالي شهريين والى الآن تتواصل في بغداد وبعض محافظات الوسط والجنوب تحركات جماهيرية عمالية واسعة من منتسبي وزارة الصناعة المشموليين بالتمويل الذاتي احتجاجاً على مصادرة حقوقهم من قبل وزارة الصناعة . في هذا الحراك الجماهيري لوحظ ان كل منظمات الحزب واعلامه , اعطوا أولويه لهذا الحراك الجماهيري المتعلق بقطاعات عمالية . فما افرح الجماهير المحتجة على انتهاك حقوقها ومعهم قطاعات واسعة من الشعب عندما أيقنوا ان الشيوعيين و قوى ديمقراطية ويسارية واتحاد نقابات العمال ومنظمات مجتمع مدني معهم في نضالهم هذا وان العمال والموظفيين الشيوعيين مشاركيين نشطيين في هذا التحرك الجماهيري , وقد اسهموا في بلورة مطاليب المحتجيين وقدموها للبرلمان ولمجلس الوزراء لرفع الحيف عن المحتجيين العامليين في وزارة الصناعة , وتعهد الشيوعييون واتحاد نقابات العمال بمتابعة مطاليبهم والعمل على تحقيقها , بلا شك سبق هذا التحرك الجماهيري بفترة غير قليله احتجاجت لعمال النسيج , كماسبق ذلك بسنوات احتجاجات جماهيرية على قلة الخدمات منها نقص الكهرباءوحول الدعوات لألغاء البطاقة التموينية ....... الخ كان للشيوعيين وجماهيرهم وبعض قوى اليسار والديمقراطية دور كبير في المساهمه فيها وتوجيهها الوجهه الصحيحة هذه الممارسة العملية المنطلقة من موقف فكري وسياسي , اسهمت في استعادة وتعزيز ثقة الجماهير بالشيوعيين
2-كما شهدت البلاد خلال النصف الثاني من عام 2014 احداث خطيرة منها سقوط مدينة الموصل في يوم 10-6- 2014 وتقدم التنظيم الارهابي داعش على عدد من المحافظات وقام باحتلالها واستباحتها ونزح آلاف الكورد و المسيحيين والازيديين والتركمان والشبك والعرب من المناطق التي احتلها تنظيم داعش , ومرت البلاد بكارثة وطنية كبرى نتيجة هذا الانهيار المفاجئ والهزيمة غير المبرره امام تنظيم ارهابي نتيجة سوء الادارة وغياب الكفائة وتفشي الفساد الذي انتجه نظام المحاصصة الطائفية , هنا اني اتحدث على صعيد امكانيات احزاب خارج السلطة كالحزب الشيوعي العراقي ودورها في هذه الاحداث الخطيرة على الوطن والشعب, حيث نهض الشيوعييون بدورهم الوطني المشهود له وقاموا باعمال جماهيرية كبيرة وجبارة , الا انها لم تبرز بسبب الحصار الاعلامي المفروض على الحزب . والمعروف عن الشيوعيين قدموا تضحيات جسام من اجل مصالح الشعب والوطن , ولكني اشير الى هذه الامثله ارتباطاً بعنوان المقاله الشيوعييون والعمل الجماهيري أنطلاقاً من اهمية تفعيل العمل الجماهيري كسلاح فعال بيد الجماهير لتحقيق مطاليبها وضمان حقوقها وهو سلاح سلمي شرعي دستوري وطني . لنرى بعض من هذه الاعمال الجماهيرية التي قام بها الحزب خلال هذه الفترة الخطيرة الضارة بمصالح الشعب والوطن
اولاً : طلب الحزب من رفاقة واصدقائه في المناطق التي سيطرت عليها داعش لحمل السلاح لحماية الجماهير والنازحين من بطش داعش ولمقاتلتلها , فتشكلت في دشت الموصل في المناطق الازيدية والمسيحيةعدد من المجاميع الصغيرة ليسهل تنقلها وقامت بهذه المهام , كما تشكلت في مجمعي بحزاني وبعشيقة مفرزة عسكرية
ثانياً :قامت منظمة الحزب في القوش بمهمة شاقة يفتخر بها كل عراقي حيث أخذت على عاتقها حماية الناحية من السقوط بيد داعش بعد انسحاب فصائل البيشمركًا الاخرى منها , وحافظت على ممتلكات اهل المدينة التي انسحبت العديد من العوائل منها , وهذا مما شجع الكثير من الجماهير من ابناء القوش الذين لم يغادروا المدينة , ومن القرى القريبة من القوش مثل بوزان وبدرية وبعض القرى الازيدية والمسيحية القريبة الى القوش . من رفع معنوياتهم وانضمام الشباب منهم في مجاميع مع الشيوعيين لحماية الناحية من السقوط والدفاع عن القرى التي لم تصلها داعش . وهذا الموقف المشهود به للشيوعيين , رغم انه الملاحظ كان تحرك عسكري الا انه ذات محتوى سياسي فكري اجتماعي متعلق بمصالح الناس والوطن . هذه الوقفة الوطنية الشجاعة للشيوعيين عززت من ثقة الناس بهم واينما كانوا في المناطق التي تعرضت لهجوم او خطر داعش , واول الناس التي عادت الى قراها والتي تركتها بسبب خطر داعش هو في مدينة القوش والقرى القريبة منها لقناعتهم وثقتهم بشباب الحزب الشيوعي التي حملت السلاح ودافعت عن المدينة وعن ممتلكاتهم ووفرت الامن والامان لهم
ثالثاً : شكلت العديد من منظمات الحزب مجاميع من الرفاق واناطت لهم مهمة زيارة تجمعات النازحين وتقديم المساعدات العينية لهم . واطلق الحزب حملة لجمع التبرعات للنازحين من خلال منظمة الانصار الشيوعيين وتم جمع مبالغ طائلة من رفاقة واصدقائة وقامت فرق شبابية من الانصار الشيوعيين بتقديم هذه المساعدات المالية للنازحين واعتقد تركزت في مناطق الموصل ودهوك . كما تم تقديم الادوية والعلاجات الطبية للنازحيين من خلال زيارات المستوصف الجوال للحزب , هذا اضافة الى الدور الكبير الذي قام به الحزب الشيوعي الكوردستاني ومنظماته في المجال العسكري وفي مجال التعبأة السياسية والفكرية ضد خطر داعش ومواجهتها , وفي مجال الزيارات للمناطق المحاصرة ولمخيمات اللجوء من ابناء شعبنا الذين تركوا مناطقهم بسبب خطر داعش واحتلالها من قبلهم وتقديم المساعدات لهم
رابعاً : هنالك اعداد كبيرة من رفاق الحزب واصدقائه من الشباب تطوعوا في الحشد الشعبي الوطني لمقاتلة داعش
ملاحظة : قد يفهم مما ذكر على صعيد مواجهة داعش ليس له علاقة بالنشاط الجماهيري الميداني ولكن من حيث الواقع انه نشاط سياسي ذات محتوى اجتماعي جماهيري اتخذ هذا النشاط السياسي شكل نضالي مسلح لمواجهة خطر يواجه الشعب والوطن وهو في محتواه جماهيري اضافة الى جهد الاجهزة العسكرية والامنية وقوات البيشمركًا والحشد الشعبي
2- مزاج الجماهير :
يعتبر مزاج الجماهيرمن العوامل الذاتية التي تلعب دوراً ايجابياً في المشاركة الواسعة والفعالة لقطاعات واسعة من الشعب في النشاطات والمعارك الجماهيرية . وان تصاعد المزاج الجماهيري في المشاركة الفعلية يعتبرمؤشر لفاعلية وتأثير مجمل العوامل الذاتية . ويلاحظ ان هبوط او تصاعد المزاج الجماهيري يخضع لعدد من العوامل والمؤثرات الموضوعية ايضاً ,التي بدورها تفرض تغيرات و تقلبات سريعة ومتتالية على مزاج الجماهير من خلال تغيير الظروف والحالات بما فيها العوامل الذاتية كالتأثير السياسي للحزب وكل القوى والمنظمات التي تتبنى قضايا الجماهير , والتاكتيكات الصحيحة والمناسبة في الوقت المناسب تلعب دوراً فاعلاً في التاثير على تنامي المزاج الجماهيري
3- القيادات الميدانية
ان اهم حلقة في ميدان العمل الجماهيري والتي تدخل ضمن العوامل الذاتية هم النشطاء في هذا الميدان الحيوي الهام وما يطلق عليهم بالقيادات الميدانية فهذه القيادات تتحمل اصعب واعقد مهمة نضالية لأنها تعمل في اصعب واعقد اشكال النشاط, و يمكن تشبيه هذا النشاط بالحروب السياسية والطبقية في ظرف او مرحلة تأريخية ما . لذا فأن هؤلاء النشطاء لا بد ان يكونوا متسلحين بالعديد من المستلزمات ,وما يطلق عليها بالسمات او المميزات
اذن من اهم سمات هذه القيادات
أولاً : هو ان تشعر الجماهير ان هذه القيادات التي تعيش معها هي قياداتها الصادقة المعروفه من قبلها المدافعة عن مصالحها وحقوقها وحاجاتها وحرياتها , وان هؤلاء النشطاء لا بد من ان يكونوا قادرين على فهم مشاكل الجماهير . لغرض بلورتها الى فعل مطلبي
ثانياً : ارى ان ان هؤلاء النشطاء تتطلب المهمه الصعبه التي تناط بهم ان يكونوا قبل غيرهم يعرفون الحقيقة ويعرفون سبب الفساد والخراب واضطهاد الجماهير واستغلالها وحرمانها من حقوقها وحرياتها لذا هم من ينقل الحقيقة للجماهير وطرحها بلغة سياسية سهله تفهمها الجماهير
ثالثاً : ان كان فن الخطابة كسلاح ضروري لا بد ان يمتلكه الناشط في ميدان العمل الجماهيري فلا بد ان يرافق ذلك وجود امكانيات ثقافية وفكرية لأن مثل هؤلاء النشطاء هم من يقودون الجماهير نحو التغيير الديمقراطي وتحقيق العيش الكريم والحياة الحرة بلا شك لا بد وان يتمتعوا بمعنويات عالية وان تكون لهم ثقة بالتغيير وبالمستقبل . وواثقون بقدراتهم ومهمتهم الصعبه وبهذا فأن مثل هؤلاء النشطاء التي ستثق بهم الجماهير بلا شك انهم لا يعرفوا الانكسار والاحباط او لا يهزهم مهرج او جاهل او انتهازي مصلحي
رابعاً : ان هؤلاء النشطاء الصادقون لا بد من ان يتمتعوا بالاخلاق العالية ويكون من المفيد لو تمكنوا من فهم واجادة ممارسة الحرب النفسية ارتباطاً بتعقد المهمة النضالية وشراسة القوى المعادية لمصالح الجماهير
خامساً : بحكم مهمتهم الصعبة فلا بد ان يكونوا موضوعيين في تقييم الامور وفي طرح الحقائق وبعيديين عن الافتراء ويلجؤا الى تحكيم العقل والحكمة دائماً ان كانت البراعة في فن التحريض مطلوبه فان سرعة البديهية لا بد ان تكون مرافقة في سلوكهم بالشكل الذي تمكنهم من القدرة على تعرية الفساد وتعبأة الناس وفي الاجابه السريعة على التساؤلات .
اخيراً ان هكذا قيادات ميدانية ومحرضون سياسيون ليس فقط انهم يزرعون الامل بين الجماهير وانما يحصدون نتائج عملهم في اختصار المسافات على الجماهير في تحقيق مطاليبها والمساهمه من خلال الفعل الجماهيري في احداث التوازن في المجتمع واحداث التغيير الديمقراطي في القوانيين والتشريعات والمؤسسات لصالح الشعب
الاستنتاجات
اولاً : ارتباطاً بالعامل الذاتي ومع افتراض ان الحزب هو احد العوامل الذاتية في تفعيل ميدان الجبهة الاجتماعية واستنهاض النشاطات الجماهيرية ,تقع على عاتق الحزب في هذه الحالة مهمه صعبه : تكمن في ضخ قيادات ميدانية شابه للعمل في هذا الحقل الهام . وبهذا الصدد ما اكدته تجربة الحزب الشيوعي العراقي انه كلما ارتفعت عضوية الحزب من الجيل الثالث جيل الشباب كلما زاد تاثير الحزب السياسي والاجتماعي والثقافي والجماهيري في البلاد ويتسع نفوذه وقاعدته اي ارى ان العلاقة طردية بين الجيل الثالث وزيادته ونمو النشاطات واتساعها , كما ان الجيل الثالث يقصر المسافات ما بين وضع الخطط والبرامج وتنفيذها من خلال تحويلها الى واقع ملموس في الممارسة وبهذا فان الجيل الثالث يوفر امكانيات ليس فقط في تنفيذ البرامج والدفاع عن مطاليب الجماهير وتحقيقها وانما في المساهمة في احداث التغيير المطلوب
ثانياً : وبهذا الصدد عن دور العامل الذاتي ارى ان اهم سمة او مؤشر لفاعلية وحيوية الحزب وتأثيره في الحياة السياسية والاجتماعية الجماهيرية في البلاد تكمن ليس فقط في صنع قيادات ميدانية جماهيرية شابه وتفعيل النشاط الجماهيري , وانما في النتاج الفكري لأن النتاج الفكري هو اهم وظيفة للحزب وفي ضخ هذا النتاج الانساني والقدرة في ايصاله للجماهير لفهمه وفهم طبيعة المرحله وتعقيداتها ومهامها ثالثاً : ارى ان الظرف السياسي الذي تمر به البلد الآن رغم خطورته في ازماته وفي هجوم داعش , الا انه يهيئ أرضية ملائمه لأستنهاض النضال الجماهيري , حيث يلاحظ يتبلور الآن وعي لدى غالبية قطاعات المجتمع يتجسد في التالي : في اقتناع الغالبية من الناس بخطرالاصطفافات الطائفية والشحن الطائفي , وقد ادركت هذه الغالبية من الناس ان الطائفية السياسية وقواها السياسية هي وراء أزمات البلد السياسية والاقتصادية والاجتماعية واسباب غياب الخدمات وغياب الحقوق . وان خلافاتهم وتصارعهم على المصالح الذاتية هيئت الأرضية لسقوط الموصل بيد داعش وتقدمها لمدن اخرى اضافة لأسباب اخرى . كما يلاحظ ان القوى المتشددة لحد التطرف من الاسلام السياسي التي كانت قابضة بيد من حديد على السلطة السياسية , والتي اسهمت عن قصد في عرقلة نمو النشاط الجماهيري هي الآن في وضع لا يحسد عليه , ان هذا الوضع الجديد يشكل عامل مساعد على طريق تفعيل النشاطات الجماهيرية . وبكل ثقة يحق لي القول ان الحزب الشيوعي العراقي لديه امكانيات تؤهله لأن يلعب مع القوى الاخرى دور فاعل في ميدان جبهة النضال الاجتماعي والسياسي
رابعاً : كما تؤكده الحقائق التاريخية ايضاً ان من اهم المهام لتهيئة مستلزمات تفعيل العمل الجماهيري , هو التنسيق والتعاون والعمل المشترك على صعيد الجبهة الاجتماعية بين الحزب الشيوعي العراقي وكل قوى اليسار والديمقراطية في البلاد ومعهم منظمات المجتمع المدني واتحاد نقابات العمال في الظرف الراهن . خامساً : بلا شك ان تفعيل ميدان النشاطات الجماهيرية يحتاج الى وسائل اعلام جماهيرية والى امكانيات مالية والى تطوير آليات العمل , وتطوير التاكتيكات بما فيها التحالفات وتوسعها باتجاه قوى اليسار والديمقراطية
26-1-2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- استراتيجية امريكا لمواجهة داعش ما بين غموض الاهداف والادوار ...
- استراتيجية امريكا لمواجهة داعش ما بين غموض الاهداف والادوار ...
- استراتيجية امريكا لمواجهة داعش مابين غموض الاهداف والادوار و ...
- استراتيجية امريكا لمواجهة داعش ما بين غموض الاهداف والادوار ...
- من صنع ظاهرة داعش ودولتها المزعومة
- رسالة الى التحالف الوطني
- نظام المحاصصة مدمر للوطن ومنتج للأسلام السياسي الامريكي
- الشيوعيون والعمل الجماهيري (2-3)
- الشيوعييون والعمل الجماهيري (1)
- وطنُ حرً وشعبُ سعيد
- الرد الروسي في أزمة اوكرانيا يعيد سيناريو الأزمة مع جورجيا
- تعثر مفاوضات جنيف 2 لايعني فشل الحل السياسي (2-2)
- تعثر مفاوضات جنيف2 لايعني فشل الحل السياسي (1-2)
- اليسار العراقي وآفاق وحدة العمل والنشاط المشترك
- عشرة ايام هزت العالم وغيرتهُ وعشرة سنوات هزت العراق ولم تؤسس ...
- الدور الروسي في اقامة التوازنات الاقليمية الجديدة
- فتاوي القتل والتكفير ينتجها اصحاب الضمائر الميتة (2)
- فتاوي القتل والتكفير ينتجها اصحاب الضمائر الميتة
- تحالفات التيار الديمقراطي الى اين
- حل الأزمة السياسية في سورية على ضوء نتائج لقاء بوتين وأوباما


المزيد.....




- #كلنا_وطني #محمد_كرم_المقداد #صوت_واحد_للتغيير
- سيلفانا اللقيس: لا عودة عن الاستقالة من هيئة الاشراف على الا ...
- سهام أنطون: اختراق صغير يشحذ الأمل
- الجنود الأرمن ينضمون للمتظاهرين ضد رئيس الوزراء
- عاجل: الزفزافي يعلن الحداد داخل المحكمة والجلسة تؤجل
- في يوم الأرض: إنجيلون يقفون في وجه تغيرات المناخ
- في يوم الأرض: إنجيلون يقفون في وجه تغيرات المناخ
- بيان صادر عن قطاع المحامين في الحزب الشيوعي اللبناني
- عاجل: الزفزافي يعلن الحداد داخل المحكمة والجلسة تأجل
- الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يترأس مهرجانيين خطابيين ...


المزيد.....

- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي
- عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة الحزبية والتنظيمية في فلسط ... / محمد خضر قرش
- بصدد الهوية الشيوعية / محمد علي الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - فلاح علي - الشيوعييون والعمل الجماهيري (3-3)