أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - فعالية أيام السينما العراقية في بغداد














المزيد.....

فعالية أيام السينما العراقية في بغداد


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 4699 - 2015 / 1 / 24 - 15:57
المحور: الادب والفن
    


اخيرا استطاعت دائرة السينما والمسرح ان تنظم فعالية تقترب من المهرجان من خلال إصرار الإدارة العليا في الدائرة على عرض الافلام التي انجزتها وزارة الثقافة بمناسبة بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 . وذلك في فعالية خاصة بهذه الافلام انطلقت في المسرح الوطني ظهر يوم الأربعاء 21/12015 وبحضور عدد من الفنانين وهواة الفن السينمائي . وافتتح الفعالية بكلمة ترحيب من قبل عريف الحفل الشاعر والاعلامي منذر عبد الحر مستئنسا الحضور الاستماع وقوفا للنشيد الوطني ليعلن عن بدأ الفعالية بنشاط فني متميز الا وهو اوبريت ( اسمي بغداد) شعر كريم العراقي والحان حسن الشكرجي، وتصميم واخراج الفنان فؤاد ذنون وتنفيذ الفرقة الوطنية للفنون الشعبية .
بعد ذلك جاءت كلمة الافتتاح الرسمية للفعاليات ألقاها الناطق الرسمي باسم بغداد عاصمة الثقافة العربية، مدير عام دائرة السينما والمسرح الدكتور نوفل ابو رغيف التي رحب في مطلعها بالحضور معبرا عن فرحه في هذا اليوم البغدادي المتميز. أما عن سياقات اختيار هذه الأفلام وتنفيذها فقد أشار أبو رغيف إلى أن ( هذه الأفلام قد تم إختيارها وتحديد مخرجيها ومنتجيها وكوادرها وميزانياتها في زمن الإدارة السابقة وبجهودها المشكورة عن طريق لجان مشتركة بين الدائرة والوزارة ..
ولم يكن بوسع هذه الإدارة الحالية أن تضيف أو تختار أو تغير أو تبدل شيئاً مما تم إقراره ومصادقته والعمل به سلفاً.. ولم يكن بالوسع العودة بعقارب الساعة إلى الخلف مما يجعل لزاماً على هذه الدائرة أن تعتذر من الأسماء والمشروعات السينمائية المهمة التي لم تجد نصيباً يوازي أهميتها.
وقد أعلنا مراراً بأن عديداً من الأفلام المنتجة قد أخذت فرصا لا تستحقها في قبالة أفلام عديدة لم تأخذ الفرصة التي تستحقها..
في النهاية فأن هذه الأفلام على إختلاف القراءات والقناعات باتت جزءاً من إنجاز المشهد السينمائي العراقي وملامحه التي تأجلت طويلاً ..
فنحن بأزاء أفلام منتجة في العامين المنصرمين مثلت تجارب أصحابها ورؤاهم بشكل واضح, ويمكن القول بأنها نسفت القطيعة التي امتدت لعقود بين ماكنة السينما العراقية وبين نظيرتها في المنطقة والعالم.. )) .
أما عن أسباب عدم عقد مهرجان ذو صبغة دولية لعرض الافلام والاكتفاء بتنظيم فعالية محلية فقد أوضح الدكتور أبو رغيف
((نود الإيضاح بأننا اليوم هنا في نشاط ثقافي فني بغدادي وفعالية محلية طالما سعينا وعملنا على أن نجعل منها مهرجاناً سينمائيا عراقيا يليق بانتظارنا المتقادم..
ولكن الرياح لا تأتي دائما بما يشتهيه السفانون فقد كتبنا بذلك إلى وزارتنا ومن خلالها إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء وكان الجواب كما تتوقعون مرتبطاً بغياب الموازنة وإنعدام التخصيصات على إمتداد العام الماضي وهو أمر ليست وزارتنا بمعزل عنه وعن تداعياته .. وكنا نتمنى أن يكون هذا العام (2015) أحسن حالاً, ولكن الأفق يؤشر ضائقة أقتصادية عامة ووزارة الثقافة ودوائرها جزء من مؤسسات الدولة والبلاد ..
إن فعالية عرض الأفلام التي أُ نتجت ضمن مشروع عاصمة الثقافة العربية تمثل في أحد أبعادها الرئيسة رداً صريحاً وعرضها في هذا التوقيت بالذات يسجل موقفاً واضحاً من أعداء السلام والحرية من الدواعش وخفافيش الموت والظلام ..)).
ثم اعقبه بعد ذلك مدير قسم السينما قحطان عبد الجليل الذي أكد في كلمته ما ورد على لسان مدير عام الدائرة، ليبدأ عرض الفيلم الوثائقي "فوج الامام " من إخراج سيف الخياط ويتمحور الفيلم حول تاريخ تأسيس الجيش العراقي . أما الفيلم الروائي الذي عرض تباعا فكان " أحلام اليقظة" وهو من إخراج صلاح كرم، وتحكي قصة الفيلم رحلة باص يحمل مواطنين عراقيين يودون مغادرة بلدهم باتجاه سوريا، بسبب أحداث الإرهاب الطائفي. ويتعرض الباص إلى هجوم من قبل إحدى العصابات . بعد عرص الفيلمين عقدت ندوة نقدية أدارها الناقد مهدي عباس مستضيفا الناقد د. صالح الصحن الذي قدم قراءة مستفيضة للفيلمين وحاور في الندوة مجموعة من المختصين والمهتمين أضفت آرائهم المزيد من الضوء على السينما العراقية بشكل عام والفيلمين المعرضين بشكل خاص : صباح عطوان. د. علي حنون.د.نوفل أبو رغيف.د.طارق الجبوري.شوقي كريم.عبد الجبار الجنابي.ضياء يونس عبد الحميد . علي سمير واخرون.
وستستمر بقية العروض يومي الاثنين والأربعاء من كل أسبوع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,088,325
- تسريب الاتصالات التلفونية في العراق
- خطاب الوزير بين القول والفعل
- يوم المثقف العراقي
- اهريمان والهوة المفترضة
- النظام البائد.. ما زال حاضرا!
- شكرا معالي الوزير
- من قتل البغدادي سامي علاوي ؟
- الاصوات النشاز
- إعزيزة .. إبتكار إبداعي مسرحي متميز
- المثقف والحرس القديم
- خبران يبعثان الفرح
- قرارات بالمجان .. يا برلمان !
- الحرب وتلك القصص
- استذكار الكاتب المسرحي الراحل محيي الدين زنكنه
- الفرقة السمفونية العراقية تنتصر للعراق والعراقيين
- هل اسماء النساء عورة؟
- مثلث برمودا العراقي
- صورة.. كلهم عاوزين الصورة!
- خطورة الاعلام المتخلف
- لا تقامروا بالعراق!


المزيد.....




- (إذا جاء شخص ليقتلك، انهض اقتله أولاً) من تأليف رونين بيرغما ...
- مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح
- العربية في يومها العالمي.. لغة الحضارة والتنوع الثقافي
- الصحراء المغربية على طاولة لقاء وطني بورززات
- عاجل.. بسبب ميثاق مراكش.. استقالة رئيس وزراء بلجيكا
- إيميلي بلانت تتألق في أحدث أفلامها -ماري بوبينز تعود-
- -Aquaman- قد يصبح أكثر الأفلام العالمية ربحا منذ سنوات! (فيد ...
- الحكم على صياد غزلان بمشاهدة فيلم رسوم متحركة كل شهر أثناء س ...
- نجل جو داسان يحيي حفلا موسيقيا في موسكو
- افتتاح -دورة المفكر طلعت باشا حرب- وإعلان محافظة مطروح عاصمة ...


المزيد.....

- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - فعالية أيام السينما العراقية في بغداد