أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - صرخات














المزيد.....

صرخات


فواز قادري

الحوار المتمدن-العدد: 4697 - 2015 / 1 / 22 - 15:29
المحور: الادب والفن
    


لا تحترْ ماذا تفعل بصباحك كل يوم؟
غنِّ أغنية بلا معنى كأنّك تصرخ
أخرج صوتك الحبيس من الصدر
لا بأس بقليل من الهذيان
ولا بأس أن يقال تلبّسه الجنون
أنت تفيض بألف جرح وألف رحيل ومنفى
تفكّرُ وآلاف الوجوه البعيدة تقاسمكَ كاسة الشاي
تتزاحم قصص الشهداء ولا تعرف لمن تصغي
من مات في زنازنة ومن مات تحت القصف
من مات من جوع ومن جمّدت روحه البرد والثلوج
من مات غرقاً ومن مات وحيداً على الطرقات.


تفرّجْ كما اعتدتَ أن تفعل
لا تسأل من يقطف تاج الأميرة عن هامة الموت؟
سورية التي أحببنا إلى آخر أنفاسنا
ثلاثة أرباعها هلاك وربعها الباقي حياة
أجراس الحزن التي هرب البعض من رنينها طويلاً
تدقّ إلى الآن كامل الوقت في رأسي
فمن يعيد إلى الحنونة ابتسامة المساءات وضحكة النهار؟
إلى قمرها المسكين رقصته
في ليالي الصيف والسهر الطويلة
كل مافيها جارح وحاد كصرخة زلزال عالية
دمعة الأنهار حارقة وحزينة أوراق الشجر
صخب الشوارع وأصوات الأصحاب والجيران.


:خسران فادح أن تبقى طيباً كما تركتكَ الحياة
يقول من يبيع حلمه عند أوّل خسارة
ويشتري هدوء باله بـ "تطنيش" حبّ الأميرة
في أحد وجوهك أنتَ لم تتورط بها كما ينبغي الهوى
والناس غارقون فيه إلى آخر أرواحهم
لم تكن على بعد مُخبر من أنفاسها
على بعد خطوات من زنازينها الفاغرة
لم تضرب موعداً معها أمام أعين الخوف
في مشوار طويل أو قصير
ولم تهرّبْ أغانيكَ من أجل عينيها الأسيرتين
ولم تترك لها أيّ أثر على نواياك الفاتنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,404,706
- أفكار
- الشعراء الذين شبعوا موتاً
- سنة وجع جديدة
- اكتمال ثلاثية القيامة السورية على الورق.
- أمر بسيط
- جرائم داعش في سورية وصحّة استخدام كلمة -قرآن- في الأدب.
- اختباء الأمكنة في حقائب الغرباء
- أخضر الحلم أخضر
- ألعاب صبيانيّة
- يوم الطفل السوري في ميونيخ
- ورود الأمل.
- صمود
- الذي يحدث ليس قابلاً للتصديق!
- هذه سوريتنا يا أولاد الضّباع.
- يحقّ لها أيضاً أن ترتاح الجسور
- رسائل
- أحوال عينيكِ هذا المساء
- زيد الرحباني طلع فالصو يا محمود.
- أمكنة
- كيف ستكون ذاكرتنا القادمة؟


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - صرخات