أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - مذكرات طبيب بسندلي -B-














المزيد.....

مذكرات طبيب بسندلي -B-


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 4688 - 2015 / 1 / 11 - 22:53
المحور: الادب والفن
    


الطيران

منذ سنوات كان لدي صديق مُشتعل ...
يسمونه علي ...
يكاد يطير لشدة حرارته ...
يكاد ينطلق لقوة ضربات قلبه ...
يضع يده على صدره ...
و أحياناً نضع يدانا كي نخفف اندفاعه ...
و في كل مرة نجلس لنشرب النبيذ الأحمر ...
يمسك الزجاجة الحمراء بيده القوية ...
حتى تكاد تنكسر ...
يسكب منها حتى تطفو كأسهِ ...
يحملها باتجاه شفتيه ...
وهي ترتعش ...
تسقط منها بعض قطرات ...
تلامس شفتيه القاسيتين ...
يتقطَّب جبينه الذي يعبر عن أفكار مسجونة .. مجنونة .. مشتتة ...
تريد الإفلات ... أو قتل صاحبها ...
أفكارٌ عن الإمكانية ... غير الممكنة ...
عن العمل ... غير العمل ...
عن الإنسان غير إنساننا ...
عن الطبيعة غير طبيعتنا ...
عن الله غَيْر إِلهِنَا ...
ثم تنسكب الكأس داخل جوفه ...
وكأن النبيذ يبحث عن هكذا جوف ...
فإذ بالشفاه تتورد ...
و العينان تبتسم ...
و الجبين يهدأ ...
و الأفكار تشفق على صديقي و ترحمه من القتل ...
و يطير صديقي عالياً في السماء ...
و يطير ... و يطير ...
و يحلق ليلتقي مع نفسه المشتاقة إلى الدنيا ...
كنت أقلق عليه ... و أخشى أن يقع ...
فالبعض يراهن على حسن طيرانه ...
لكني أراه الآن يطير بأمان ...
ويجيد الطيران ...
و قد أصبحت ألوانه أكثر نصوعاً ...
كقوس قزح ... في سماء آمنة ...

***** ***** ***** *****

مذكرات طبيب في مستشفى سلمان الفقيه ...

صديقي ...
أبعثُ لكَ كومة حُبّ من جدة ...
كنتُ أعمل في المشفى الوطني في اللاذقية مثل الجحش ...
أذهب إلى الدوام ... مئة ساعة في الإسبوع ...
أرجع إلى البيت من أجل النوم ...
الفحوصات سيئة ... و النتائج تتعلق بالرشاوي و الحاجة ...
و المستقبل بعد الاختصاص غير مضمون ...
لا عمل و لا شهرة ولا عيادة ولا منزل ...
حسبتها جيداً ...
فوجدت نفسي هنا في جدة ...
لقد سافرت إلى جدة ...
للعمل هناك .. بعض الوقت ...
لتأمين القليل من المال ...
فأنت تعرف .. كم هي الأمور سيئة ...
وهنا في جدة ... أستطيع أن أجمع في سنتين ...
ما لا أستطيع في بلدي .. سوريا .. خلال عمري كله ...
جدة هي من أفضل مدن السعودية إطلاقاً ...
فيها تمر ...
و لا يجبر المرء فيها على شيء ... سواء شاب أم صبية ...
أعمل الآن في مشفى ضخم جداً ...
من أكبر و أعقد المشافي في السعودية ...
اسمه مستشفى سلمان الفقيه ...
حيث لا يوجد نوع من التحاليل أو الفحوصات و العلاجات ...
إلا و توجد فيه ...
إنه عبارة عن مجسم طبي صغير ... لجميع مشافي العالم ...
اللغة الرسمية هي الإنكليزية ...
المشفى متعدد القوميات ...
يوجد الكثير من الشباب السوريين في المشفى ...
أطباء و موظفون ...
و أيضاً فتيات سوريات و لبنانيات ...
عندما تمشي في الشارع ..
تظن نفسكَ في الفيلبين ...
أنا مبسوط و مكيف ...
و ساكن في شقة حلوة جداً ...

1999
***** ***** ***** *****

الشرق

يومنا في الشرق يا علي ...
قال فلان و قالت فلانة ... لدرجة الصداع ...
في الشرق لا ترى يا علي سوى ...
كؤوس المتة و الحمراء الطويلة على الأرصفة ...
تدخل شارعنا يا علي و بيدك حقيبة ...
يراقبونكَ و يثقبون جلد الحقيبة ... بعيونهم يا علي ...
يعرفون تماماً متى دخلت و متى خرجت ...
ماذا حملتَ بيدك ... و عندَ من كنتَ ....
و بيدهم كأس المتة يا علي ...
و في فمهم سيجارة حمراء طويلة يا علي ...
و إذا لم تحييهم ... يقولون: نفسيته حامضة ...
و إذا سلّمتَ عليهم ... يقولون: العمى بعيونه ...
عَ الروحة و الرجعة بيسلم ... شو ما عنا شغلة غيرُه ...
و لك يا خوات الشراطيط .... اقعدوا في البيت ...
ليش قاعدين بالشارع من الصبح حتى المسا ...

27.09.1999 ...
***** ***** ***** *****

الفرح الجماهيري

هذه هي أخباري ...
أما عن الأخبار العامة في سوريا الغالية ...
فأطمئنكَ بأنه ما زالتْ ...
أعياد و احتفالات التحرير و التصحيح في أوجّها ...
"تشرين التحرير و تشرين التصحيح" ...
احتفالات خلابّة ... تزامنت و يا للفرحة ...
مع احتفالات الجماهير ...
بممارسة الديموقراطية ... في انتخابات مجلس الشعب ...
قبل أيام أقبلت الجماهير الكادحة ...
على انتخاب أعضاء مجلس الشعب ....
بكل ما في الدنيا ...
من حرية و فرح حقيقي ...
و التفاصيل على ورق الجرائد المرفقة مع الرسالة ...
كنا نتمنى أن تكون معنا ...
في هذا الجو الديموقراطي الجميل ...
لكن ... و للأسف ... راحت عليك ...
هذا كل ما عندنا في سوريا ...
فماذا عندكم في ألمانيا؟
......

كل شيء يمر على نفس الوتيرة التي تعرفها ...
اللهم ماعدا الاحتفالات ...
و المسيرات الشعبية ...
و المهرجانات ...
و الحفلات التي تُقام في كل مناطق سوريا الغالية ...
بمناسبة ...
تجديد البيعة ...
للرئيس حافظ الأسد ...
لولاية دستورية جديدة ...
05.02.1999
***** ***** ***** *****





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,571,053
- مذكرات طبيب بسندلي -A-
- سميرة ... زورو
- تشجيعات ذاتية
- هدية عيد ميلادي
- قمحانيات
- بسندليات
- مقتطفات ألمانية معدّلة -B-
- مقتطفات ألمانية معدّلة -A-
- بيض على لحمة ناعمة ... رأس السنة
- من أقوال أبي .... في بطولة الشطرنج
- نحو حزب سوري ينطلق من القضية البيئية
- حقوق الإنسان الأساسية في جمهورية ألمانيا الاتحادية
- الفضلات الكومبيوترية وحماية البيئة
- الحركات البيئية وموضوعة الديمقراطية
- الإنفورماتيك و المجتمع
- مدخل الى حقوق الجيل الثالث - بيئة نظيفة
- حول حماية البيئة في المشافي السورية
- الهندسة و المنتج
- المدرسة و فن النفايات
- تأسيس مصرف للتسليف البيئي


المزيد.....




- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - مذكرات طبيب بسندلي -B-