أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان السريج - مطالب شعبنا بين التحقيق والتهميش














المزيد.....

مطالب شعبنا بين التحقيق والتهميش


عدنان السريج

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 21:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشاء القدر أن يسقط الصنم، الذي قتل وروع وانتهك الحرمات ومقدسات شعبنا، لأكثر من ثلاثين عام،

أذاق فيها شعبنا أنواع القمع والاضطهاد الفكري والعقائدي، كان نتاج السياسات الصدامية السلطوية، رواسب طائفية وقومية.

أخذت بالظهور يوما بعد يوم، في الأعوام العشر الماضية، وأصبح العراق أمام تحدي كبير، يستهدف وحدة أرضة وشعبه، لا بد له من نظام وعملية سياسية، تعمل على حماية وحدة أرضة وشعبة.

كان النظام الإتحادي الفدرالي هو الحل الأمثل، الذي أُقر من خلال الدستور، وصوت عليه الشعب بمختلف فئاته، فيه الحل للتعددية، الطائفية والقومية وتنوع الأديان.

من المظاهر الطبيعية أن يطالب كلا بحقوقه، فكان من أهالي الموصل والرمادي، مطالب بإدارة الملف الأمني، بعد أن مزقت العصابات الإرهابية وداعش، معالم الخارطة العراقية، للتصرف بشؤون محافظاتهم كما هو قول القائل أهل مكة أدرى بشعابها.

أما محافظات الوسط والجنوب، كالعمارة والناصرية، الأكثر فقرا ومعاناة وإهمال في البلد، مع ما تضم البصرة، لأكبر احتياطي نفطي، فهي كالسمكة مأكولة مذمومة.

لأنها مصدر الأموال والميناء المطل على الخليج، وإذا ما تطالب بإقليم أو استقلالية إدارية، أو نسبة من صادرات النفط والواردات تذم، بالوقت الذي يتمتع الإقليم بالاستقلالية إدارية، وله الحق في التصدير والاستثمار، لا يمكن للجنوب أن يطالب بأبسط حقوقه.

لان الفدرالية وتر، يعزف عليه السياسيون، وشعار لمصالحهم الضيقة.

أن حصول المحافظات على استحقاقها وحقها، في أدارة شؤونها، بعد سحب الطعن بقانون 21 يجعل كل إدارة، مرتبطة بالمحافظة.

بعد انفكاكها من المركز لمديريات مهمة، في كثير من الوزارات لترتبط بالمحافظة، كالمالية والإسكان والزراعة والشباب والرياضة، والبلديات والصحة والتربية، والعمل والشؤون الاجتماعية، لمصلحة المحافظات.

يعد نصرا لم طالب بمشروع الفدرالية الدستوري، الذي كان من أولويات تيار شهيد المحراب.

ذلك يخفف من مهام المركز، ويجعل المحافظات تباشر هذه الملفات بنفسها، لتعمل على أدارتها وتحمل مسؤولية، الأداء والتنفيذ بنسبة 20% الى 80%.

ليكون الأداء بعيدا عن تهميش المركز، وتمتع بالمركزية، التي هٌمشت في وقت الحكومة السابقة، التي وصلت ذروتها في المحافظات، وكانت هناك تظاهرات في كثير من المحافظات. بعد فشل الحكومة وقتها، وكان منها المائة، يوم للعمل ولم تكن المائة، يوم ألا لذر الرماد في العيون، وكان من نتائج سياستها، الانهيارات الأمنية، والفساد المالي والإداري.

أن حكومة الدكتور العبادي، تمر بتحدي تاريخي كبير، لتنفيذ جملة من القوانين، والمطالب الجماهيرية والدستورية، ستكشف الأيام القادمة، عن مدى تبعات سياسات الحكومة السابقة الفاشلة.

هل ستحقق هذه الحكومة، تلك المطالب الشعبية، في حل المشكلات والمعاناة ومعالجتها؟، أم أن الحكومة السابقة، لم تبقي للحلول مجال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,313,042
- الاشعث ما زال يسرق المال العام
- الئ المظلوم الاول في العالم (12)
- كرسي صاحب الفخامة
- الموازنات الفضائية
- رجال الحشد الشعبي أفشلوا مخطط الاعداء
- المرجعية راضية عن الحكومة بشرطها وشروطها
- الى المظلوم الاول في العالم(11)
- التغيير ورجال الدولة العميقة
- هزيمة داعش وفشل مخطط الشيطان
- داعش كيان مشوه فكريا
- الشعب بين السلطة والديمقراطية
- الئ المظلوم الاول في العالم (10)
- التحالف الوطني هل يشمله التغيير؟
- اموات في علم السياسة
- التحالف الوطني بين الاقصاء والتفعيل
- من كواليس السياسة
- دعش تصنع الوت ونحن نصنع الحياة
- الى المظلوم الاول في العالم 9
- العراق سفينة يثقبها الساسة
- داعش حصان طروادة


المزيد.....




- -بينامو تحت القصف-.. هذا ما قاله فارّون من سوريا إلى العراق ...
- وزير الخارجية الفرنسي يجتمع مع القادة العراقيين لبحث مصير ال ...
- ريبورتاج: اختفاء عدد من الناشطين العراقيين بالتزامن مع حركة ...
- ارتفاع متوسط طول العمر في روسيا بفضل انخفاض عدد الوفيات
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- شاهد: صحفي روسي يصور قاعدة عسكرية أميركية في منبج أخلاها جنو ...
- عالم الكتب: رواية مصرية في عوالم الإجرام والمهمشين
- لبنان يطلق حملة للحد من استخدام البلاستيك
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان السريج - مطالب شعبنا بين التحقيق والتهميش