أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميسون ممنون - -الشيعي الذي أرهب الغرب قبل العرب بسلامه العالمي-














المزيد.....

-الشيعي الذي أرهب الغرب قبل العرب بسلامه العالمي-


ميسون ممنون

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 21:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب كثيرون، في هذا الرجل، الشيعي؛ المعتدل؛ المجتهد؛ الراقي بكل ما يحمله من علم، وإجتهاد، مقالات كبيرة، توازي روعته، وقوته، وصلابته، وحبه لوطنه، الذي لم يميز بين الديانات، والطوائف، والمذاهب، والاعراق .
ورشحوه لينال جائزة نوبل للسلام، لكن عذراً، عن أي سلام تتحدثون؟ هل هو نفسه الذي رُشح له أوباما، لحصوله على فرصة لإثبات نفسه، في إحلال السلام في سوريا، أو وقف الحرب العالمية الثالثة، في أوكرانيا!
أم السلام الذي حققه الأتحاد الأوربي، في تعزيز الديمقراطية وحقوق الأنسان!وقد أعطي الجائزة في عام 2012!!
أم سلام رئيس الأوروغواي، خوسيه موخيكا، المرشح للجائزة لتشريعه الماريجوانا!
أم سلام إدوارد سنودن، مسرب برنامج التجسس، الذي تم ترشيحه من قبل إشتراكي نرويجي، لإعادة الثقة والشفافية، في السياسات الأمنية العالمية!
عذراً، يا من تُثمنون السلام، عذراً، لكاترينا ميخائيل، وكولمن فريمان، الذين تبحروا في البحث، عن هذا العالم الجليل، وبعدها كتبوا عنه في صحفٍ غربيةٍ، وأحيي مستر فريمان، لكتابته مقالاً بعنوان"أنسوا أوباما والأتحاد الأوربي، الرجل الذي ينبغي أن ينال جائزة نوبل للسلام هو رجل دين عراقي غامض"
لقد أرهبهم سلامك، وغموضك، إن كان رجل دين شيعي، له الملايين من التابعين، يُهدى جائزة سلام، أليس هذا توقيع وإعتراف غربي، للعرب؛ والمسلمين؛ والشيعة بالخصوص؛ بأنهم دعاة سلام!؟ فكيف يهبونك، ما دأبوا على تجريدك، وتجريد أمة كاملة منه، لسنوات طوال .
لم يكن سماحة السيد الحسيني السيستاني من محبين الإعلام، والظهور، والبحث عن الفائدة الشخصية، ولم يكن من الملوحين للناس، أو ممن يظهرون أنفسهم، لكن؛ عزته،و وقاره، وعلمه، وزهده، وتدينه، وألتزامه بمبادئ المدرسة المحمدية، الجعفرية، هي التي جعلته صمام أمان العراق، والتي تجلت كثيراً، في صبره وتحمله الظروف القاسية .
فقد تحمل كل ما قامت به الحكومة البعثية، في سنوات الحرب، العراقية الايرانية، من مطاردات تعسفية، وتسفير للطلاب، لكن سماحته، أصر على البقاء في مدينة النجف الأشرف، ومواصلة التدريس في الحوزة العلمية .
وعندما قضى النظام البائد، على الأنتفاضة الشعبانية، أعتقل سماحته، ومعه مجموعة من العلماء، منهم من أستشهد مثل الشيخ مرتضى البروجردي، ومنهم من نجا، لكنه لم يغير مساره، ولم يحيد عن ما يراه، من طريق حق، وبه سيبقى العراق واحداً دوماً، ارضاً، وشعباً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,250,956
- بين فتنة نصولي ..وفتنة المصرف !!
- أنستغرام الدعوة..
- بعد أن وضعت حملها.. هل سيوأد؟؟


المزيد.....




- مشاهد حصرية لتبعات -نبع السلام-.. وأكراد سوريا يدفنون ولائهم ...
- أردوغان: العملية في سوريا تستمر ولن نتفاوض مع الإرهاب
- اكتشف تجارب أفراد طاقم العمل على متن اليخوت الفاخرة في دبي
- بنس وبومبيو يتوجهان إلى تركيا سعيا للتوصل إلى وقف لإطلاق الن ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- من بينها منع الحمام على العرسان.. تعرف على أغرب التقاليد في ...
- ترامب وأوكرانيا.. الجدول الزمني لمساءلة الرئيس بمجلس النواب ...
- القوات التركية تتقدم بالحسكة والنظام يدخل عين العرب


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميسون ممنون - -الشيعي الذي أرهب الغرب قبل العرب بسلامه العالمي-