أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - طاهر مسلم البكاء - الغرب يتجرع الكأس الذي أعده لغيره















المزيد.....

الغرب يتجرع الكأس الذي أعده لغيره


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 21:04
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


انهم يعتبرونها شطارة او غلبة القوي او سياسة ، يرددون ان هناك مصالح ومصالح فقط ولتذهب القيم والمثل الى الجحيم .
بعد تصارع ومعارك الحربين العالميتين الأولى والثانية والتي انهارت فيها دول عظمى كبريطانيا وفرنسا وبروز دول جديدة كأمريكا والأتحاد السوفيتي ، شاهد الجميع عظم خسائر الحرب حيث ملايين القتلى وخراب دول بأكملها وانتشار الفقر والمرض والجهل والتخلف ، بدءوا يضعون اتفاقيات ويجدون انظمة يحاولون من خلالها منع المواجهة المباشرة بين دولهم ،وشيئا ً فشيئا ًاتفقوا ان تكون حروبهم باردة وان يحلوا خصومتهم في اراضي الغير من الدول الأخرى ،غير دولهم ،وكانت المنطقة العربية والشرق الأوسط الساحة التي يحلو لهم اللعب عليها بسبب :
- تخلف دول المنطقة وعدادها مجاملة العالم الثالث .
- عظم الغنائم التي يسيل لها اللعاب ، بعد كل مغامرة تسيل فيها دماء ابناءها وتكون خسائرها فادحة ولكنها بالنسبة للاعبين الكبار تكون مغانم كبيرة يحصدون فيها من ثروات المنطقة ما شاءوا .
وهكذا تنوعت المصائد والمكائد ، من الدسائس والفتن وإثارة الحروب الكبرى الى بروز انواع خطرة من صور الأرهاب التي ابتدأت بالأنتحاريين والمفخخات ولن تنتهي بالقاعدة وداعش والنصرة وغيرها ،وكان للدول المتسيدة الساحة الدولية دور كبير في اذكائها في وسط صراعها لنيل المغانم .
داعش مولود غربي بمال خليجي :
لايمكن لعاقل في هذا العالم ان يصدق ان المعارضة السورية ،فيما لو ثبت وجودها ، قادرة بدون دعم دولي كبير ان تقوم بكل ما قامت به الجماعات التي كانت تفرخ بعضها البعض الآخر بدعم مالي وعسكري وتقني لتتجرأ على اجتياح جيشان من جيوش البلاد العربية يعدان من خيرة جيوش المنطقة هما السوري والعراقي .
ان هذا في عالم الخيال لولا الدعم الكبير الغربي والأمريكي والمال الخليجي ،ولسنا نحن من نقول هذا فالدلائل على ذلك لاتدعو الى الشك :
1- الوثائق الأمريكية المسربة عن طريق الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن ،والتي تذكر ان وكالة الأمن القومي الامريكية, وبالتعاون مع نظيرتيها البريطانية "M16" و"معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة" الموساد مهدت لظهور تنظيم دولة العراق والشام " داعش "
ونشر موقع "ذي إنترسيبت" The Intercept، تسريبات عن سنودن تؤكد تعاون أجهزة مخابرات ثلاث دول “الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل " لخلق تنظيم إرهابي قادر على استقطاب المتطرفين من جميع أنحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها ب"عش الدبابير".
وأظهرت الوثائق المسربة من وكالة الأمن القومي أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف ب"عش الدبابير " لحماية الكيان الإسرائيلي تقضي بإنشاء دين شعاراته إسلامية يتكون من مجموعة من الأحكام المتطرفة التي ترفض أي فكر آخر أو منافس له.
وبحسب وثائق سنودن، فإن الحل الوحيد لحماية الدولة العبرية يكمن في خلق عدو قريب من حدودها لكن سلاحه موجه نحو الدول الإسلامية الرافضة لوجوده .
وكشفت تسريبات "ذي إنترسيبت" أن البغدادي خضع لدورة مكثفة استمرت عام كامل خضع فيها لتدريب عسكري على أيدي عناصر في الموساد الإسرائيلي بالإضافة لتلقيه دورات في فن الخطابة ودروس في علم اللاهوت.
وهذا يظهر الدول الخليجية عبارة عن ممول مالي لتنفيذ تلك الأفكار ،بعد خلط الدول المنفذه الأوراق واثارة النعرات الطائفية والمذهبية .وانها سوف تندم على ما قامت به لأنه سيشملها ايضا ً وبالأمس حملت الأنباء مقتل ثلاثة من عناصر الحدود السعوديين على الحدود مع العراق .
2- سماح الدول الغربية للعناصر الملتحقة بهذه الجماعات بسهولة الوصول الى ساحات القتال والعودة اليها وكأنهم كانوا يخوضون جهادا ً مقدسا ًللدفاع عنها ،وهذا مايبرز يوميا ً في الأعلام الرسمي لهذه الدول .
3- قبول تركيا بأن تكون منفذا ً وطريقا ًميسرا ً لهذه الجماعات بين بلدانها الأصلية والحدود السورية ،مع ما لحق بها من أذى من جراء ذلك ،وشكاوى مسؤوليها من ضرر هذه المجاميع على الداخل التركي .
4- ان هذه الجماعات المتطرفة التي تدعي الأسلام زورا ً وبهتانا ً تحارب من اول ظهور لها وحتى الآن بمواجهة الدول العربية والأسلامية وهي تدير ظهرها للكيان الصهيوني الغاصب للأرض العربية ،وهذا دليل قوي على ولائها للجهات التي استولدتها وتعهدتها بالرعاية والنمو وهي مستمرة في ذلك .
5- فشل الحلف الأمريكي الغربي الذي تقوده امريكا ضد داعش وانكشافه بجلاء للعراقيين والسوريين ولجميع المطلعين على حبائل السياسة الدولية ، وهو ينشد اهدافه الخاصة في العراق وليس محاربة داعش .
6- ان ما تقوم به دول شيوخ الخليج من بذل للمال العربي في تدمير دول العرب هو بفعل التأثير الأمريكي الغربي على هذه الأنظمة الرجعية التي تعود بأفكارها الى القرون الوسطى وهي ابعد ماتكون عما يرفع اليوم من شعارات الديمقراطية والحداثة .
والخلاصة ان الدول الأوربية ، مع شديد الأسف ، تتناسى كل المبادئ والقيم والأعراف الدولية وهي تهرول بسياق امريكا والصهيونية العالمية في دك صروح الأرهاب العالمي وتقوية اسسه معتمدة على ما تعتقده من قوة ذاتية ومن ضعف وتخلف لدى الآخرين الذين يتجرعون مرارة الأرهاب لآجل ان يبقوا بالأشكال والأوضاع التي تدر على السادة في عالم اليوم ثروات المنطقة بأبخس الأثمان ،فبالأمس كانت مسرحية اسامة بن لادن الذي استأسد بفعل الرعاية الأمريكية الغربية عندما كان هدفها اسقاط السوفيت في افغانستان ولكن هذه الدول ابدا ً لاتعترف انها من سبب ولادة القاعدة وامثالها وبالتالي فأن ضرب القاعدة لنييورك في احداث 11 سبتمبر ، يجب ان تكون عقوبتها تدميرافغانستان والعراق ،وهي اليوم لاتعترف انها من أمد المتطرفين والأرهابيين بوسيع الحرية والرعاية لخلق تنظيمات ارهابية تفتك بالبشر وتأكل الأكباد وتغتصب النساء وتدمر كل ماتمر به في طريقها ولكن عندما يحصل ان بعض هذه العناصر يوسع نطاق حريته فيقوم بما هو غير مسموح به في البلاد الأوربية نفسها ،عندها فقط تقوم القيامة وينتبه الغربيون الى ان بين صفوفهم ارهابيون !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,700,701
- سنودن يكشف وجه امريكا الحقيقي (3)
- سنودن يكشف وجه امريكا الحقيقي (2)
- سنودن يكشف وجه امريكا الحقيقي (1)
- الجيش العراقي منذ التأسيس
- لا تشتم الآها ً لا تعبده
- ولادة محمد نور وثورة
- عصر يعيد كتابة التاريخ
- وقت ميلاد المسيح في القرآن الكريم
- نتائج العولمة ..الأرهاب والسرطان
- الصراع على الفتاوى والمستقبل
- غطاء الدولار سبب المواجهة الأمريكية الروسية
- لماذا انقرض العرب
- الحصارالملعون يطال مجلس الأمن
- الأسلام دين المستقبل
- العالم يتصارع في بلادي
- اكسير الشباب والحياة
- خرجوا من الباب ليعودوا من الشباك
- شهيد جديد في كوكبة الشهداء
- العرب لايتعلمون من التجارب
- هجرت الكفاءات طاقات ضائعة


المزيد.....




- اليمن.. -المجلس الانتقالي الجنوبي- يتمسك بإدارة المحافظات ال ...
- فرقة أنفاس تشارك بالمهرجان الدولي للمسرح بالإسكندرية
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- شاهد: كنيسة ألمانية نوافذها قطعة فنية صممت من صور الأشعة الس ...
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- تأجيل توقيع اتفاق جدة بعد رفض الحكومة مقترحات إماراتية على ا ...
- اختصاصية نفسية: يا ضحية التنمر دافع عن نفسك
- خبيئة العساسيف.. الكشف عن أكبر كنز أثري بمصر منذ قرن
- المواطن مصري.. من المستفيد الحقيقي من غنائم حرب أكتوبر؟
- ?ما المشروبات المناسبة للأطفال؟?


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - طاهر مسلم البكاء - الغرب يتجرع الكأس الذي أعده لغيره