أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - خلفَ حاجزِ الخوف .... قبلةٌ تتمرّد



خلفَ حاجزِ الخوف .... قبلةٌ تتمرّد


كريم عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 14:57
المحور: الادب والفن
    


خلفَ حاجزِ الخوف .... قبلةٌ تتمرّد

تغسلُ همجيّةَ القبلاتِ بِلَغَطِ التوحّد ؟؟/ مِنْ حرارةِ الشفتينِ تهذي موسيقى الكرز يقتربُ راجفاً يغفو مشهدُ السطوةِ
هذهِ الأجراس عيونٌ تتلفّتُ خلفَ اسوارها لوحدها تنفطرُ لو إنحبسَ مطرُ الغروب وتعانقُ زجاجَ المرآيا حينَ تهربُ الخيول
في أرضها شهوةٌ تُلجمها نيازكٌ تلمّعُ المسامير وتحتَ إبطيَ أزهارها تتكوّمُ سلالات الحضارةِ فــ تتّقدُ عيونُ أسماكها إذا جاءَ موسمُ القطف .................
الذئابُ التي تعوي بـــ شَبَقِ التماثيل تحومُ حولَ سريرها بــ مشاحيفٍ مثقوبةٍ غرّرتْ بها ثعابينٌ تدفعها نحوَ القِفار .....
في الأوردةِ يتوهّجُ نشيجٌ يهتكُ أغشيةِ الصمت على أسيجتها تبيضُ اللقالقُ وتستريحُ مِنْ وعثاءِ السفر وفي نبضاتِ الخجلِ تتعرى عاصفةٌ في ينابيعِ الخمرةِ ...........
لنْ تمطرَ في غيرِ ممراتٍ تفوحُ بعطرِ الذهب تسترُ مآذنها وتدفعُ بريحٍ شمعداناً يترنّحُ وأبوابها المتشقّقاتِ تتنفسُ ترانيمَ ليلٍ طويـــــــــــــــــــــــــــــــــل ......................
ستظلُّ تنوحُ مراكبها وتلحُّ بالغرقِ بأعماقي . عليها ستدعو إذا أزفتْ شهوتي وأنسكبتْ مجروحةً وهاجرةْ غيومٌ كانتْ تحتضنُ خلجانها ...............
وستموتُ فراشاتٌ تلقّحُ النرجسَ في كفيها وتختلطُ ألوانٌ شكّلتْ ملامحَ الفرحَ المبتور والعسل المخزون سيغورُ تحتَ شموعٍ مطفأة ..............





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,023,882
- لا مأوى إلاّ عينيكِ تشحذانِ عشباً شائخاً
- أصابعٌ عاقرةٌ ....... تسترسلُ عاريةً
- أجنحةٌ .... جفّتْ فيها المحابر
- رائحةُ النارنجَ تملأُ جيوبي
- أطهو الأنتظارَ .... في مفاصلِ النوم
- الغياباتُ المتكررة ... صدى الراحلين
- القشُّ يملأُ الفراغات الاتية
- تتأبطُ أرشيفَ الذاكرة
- مشّطتْ شيبهُ الكثَّ بأمشاطِ ال النعم
- ضحكتها ... تفتحُ للشروقِ نافذةً
- وحشةُ الدفاتر.. محطاتٌ بلا لافتة
- فناراتٌ ... تشقُّ عبابَ الغدرِ
- تمسّدُ هذا القلقَ الوارفَ
- منْ على الشرفةِ ... يتدلّى صوتها
- فردوسُ عيونهِ يتناسلُ
- سواحلكِ تأسرُ الصخب
- مشاحيفٌ ناعسةٌ مجهدة
- الهمومُ جبالٌ معلّقة بمسمار
- تحتشدُ تفتّتُ اوثانهُ
- قشٌّ في ذاكرةِ النسيان


المزيد.....




- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - خلفَ حاجزِ الخوف .... قبلةٌ تتمرّد