أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ليديا يؤانس - بينا علي تورينو















المزيد.....

بينا علي تورينو


ليديا يؤانس

الحوار المتمدن-العدد: 4687 - 2015 / 1 / 10 - 08:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يوم رائع من أجمل أيام حياتي لن تمحوه الأيام من ذاكرتي، إستمتعت فيه بزيارة العديد من مدن جنوب فرنسا الدافئة حيث الشمس الساطعة والهواء الجاف النقي، من نيس إلي موناكو إلي إيز إلي رأس الكلب إلي حدود فرنسا مع إيطاليا.

أوقفت هناء السيارة لنصعد علي الأقدام لقمة الجبل، المنظر أكثر من رائع، معظم المدن التي مررنا بها تستطيع رؤيتها من هذا المكان المرتفع مئات الأميال عن سطح الأرض، حتي المناطق المائية ومرسى المراكب والبواخر العملاقة التي كنا نقف بجانبها من ساعات تبدو واضحة بسهوله من هذا المكان العالي مع فارق الحجم.

أنا بصراحة كنت خائفة جداً جداً حيث أننا نقف علي الحافة ولا توجد أسوار للحماية في حالة الإنزلاق، يبدو أنني أعاني من فوبيا الأماكن العالية!
ضحكت هناء عليّ وقالت إنت مرعوبة كده ليه! ولكي تخفف من حدة الرعب الذي بداخلي قالت إحنا الآن علي الحدود مع إيطاليا تحبي نكمل، قلت بالتأكيد إيطاليا بلد جميلة وأحب أقضي بعض الوقت بها وبالمره أشتري شيكولاته وخمر لبعض الأصدقاء طلبوا مني ذلك قبل السفر.

دخلنا إيطاليا وأثناء تجوالنا في محلات الحلويات والملابس، فجأة توقفت وقلت لها سمعتي عن كاتدرائية كفن تورينو، قالت طبعأ دي من أشهر المعالم الدينية والتاريخية في تورينو، ده الناس كما يذهبون للحج في القدس يأتون إلي تورينو للحج وأخذ بركة كفن تورينو.
علي فكرة لكي نذهب تورينو محتاجين علي الأقل ساعة، قلت لها سيبك من المشتروات والمحلات وبينا علي تورينو، قالت بينا علي تورينو!

وصلنا تورينو التي تبعد عن الحدود الفرنسية والسويسرية بحوالي 100 كم، فهي بالتحديد تقع شمال غرب إيطاليا علي الضفة الغربية لنهر بو.
مدينة جميلة مزدهرة مثل العديد من المدن الأوربية، طقسها جميل، عدد سكانها حوالي 900 ألف نسمة، تتميز بمبانيها ذات التقنية المعمارية الرائعة، فهي مشهورة بفن الروكوكو الخاص بها وأيضاً الباروكيه، الحركة الكلاسيكية الحديثة والأرت نوفو.

مدينة تورينو إشتهرت تاريخياً بكونها عاصمة لدوقية سافوي منذ 1563، ثم عاصمة لمملكة سردينيا، ثم كانت أول عاصمة لإيطاليا ما بين عامي 1861-1865 أما الآن فهي عاصمة أقليم بيمونتي وأكبر مدنها.
تسمي تورينو "مهد الحرية الإيطالية" نظراً لأنها كانت وطناً للعديد من الأشخاص البارزين والسياسيين الذين كان لهم دوراً بارزاً في توحيد إيطاليا أمثال كافور.

تعد تورينو مدينة ثقافية وتجارية، فتجد بها المسارح، المكتبات ودور الأوبرا، الملاعب الرياضية، المعارض الفنية، المطاعم، القصور، الحدائق والساحات العامة، ومول أنطونيليانا، والكليات والأكاديميات، والجامعات ومن أهم هذه الجامعات جامعة البوليتكنيك التي تعتبر من أرقي الجامعات علي مستوى العالم في مجال الهندسة المعمارية.
أيضاً يوجد بتورينو العديد من المتاحف الهامة ذات المستوي الرفيع وأيضا شاهدنا هناك المتحف المصري الذي رجع بي للحنين إلي المتحف المصري الأصلي عندنا بميدان التحرير.

بني المعماري الصقلي فيليتويوفارا الكثير من المباني الهامة والمنتجعات السياحية والقصور في تورينو مستخدماً النمط الباروكي ونمط فرساي الكلاسيكي، فبني القصر الملكي، وبالاتسينادي كاكشيا في ستوبينيجي، وبازيليكية سوبيرغا الواقعة علي جبل ساس بالقرب من مركز تورينو والتي تعتبر مزار للكثير من المسيحيين.

بالرغم من أن تورينو فقدت أهميتها السياسية بعد الحرب العالمية الثانية إلا أنها تعد الآن من أهم المراكز الصناعية الرئيسية في إيطاليا وتعتبر واحداً من الثلاثي الصناعي جنباً إلي جنب مع جنوه وميلانو، بها أشهر مصانع السيارات وخاصة الفيات الإيطالية.
أيضاً تشتهر تورينو بالشيكولاتة اللذيذة والخمور الممتازة، ولن يفوتنا أن ندخل أحد المقاهي لتناول مشروب تقليدي لذيذ لديهم مكون من الشيكولاتة والقهوة واللبن.

أخيراً وبعد هذه الجولة السياحية الرائعة وصلنا إلي كاتدرائية ضخمة فخمة رائعة، والتي أعطت شهرة عالمية للمدينة وذلك لوجود الكفن المقدس بها، والذي يطلق عليه مجازاً كفن تورينو.

كاتدرائية تورينو والمعروفة بأسم كنيسة الكفن المقدس في تورينو هي الكنيسة الكاثوليكية الرومانية الكبري بتورينو شمال إيطاليا، وتسمي بالإيطالية (دومو دي تورينو)، ولقد تم بناؤها في الفترة 1491-1498 وقد تم تكريسها علي اسم سان جيوفاني باتيسياً،
توجد الكنيسة في مكان مسرح المدينة الرومانية قديما، وكانت عبارة عن 3 كنائس، واحدة تم تدشينها علي اسم المخلص، والثانية علي اسم سانت ماري في دومبنو"Dompno" أو سانت ماريا دومبنو، أما الثالثة والتي يوجد بها الكفن المقدس مُدشنة علي اسم القديس يوحنا المعمدان.

ياتري إيه موضوع الكفن ده؟
هل هذا هو الكفن المقدس الذي كفنوا به يسوع المسيح عند موته بعد الصلب ولا كفن مزيف؟

كفن تورينو الموجود بهذه الكاتدرائية منذ عام 1578 وهو عبارة عن قطعة قماش كتانية مقاسها "1.13 X 4.42"
ويظهر علي هذه القماشة من الأمام ومن الخلف ما يشبه وجه رجل غائر العينين وآثار الدم والكدمات واضحة علي الوجه كما تظهر علي الجسد آثار الجلد والضرب وأكليل الشوك ومسامير اليدين والرجلين ومكان طعنة الحربة في جنبه.
أما صورة الوجه فهو ليسوع المسيح المصلوب.

بدأت التشكيكات في أن يكون هذا الكفن مزيفاً، وأُتهم االفنان دافنشي بأنه هو الذي قام برسم هذه الأيقونة ليسوع المسيح المتألم علي هذه القطعة من القماش.

تشكلت فرق من العلماء والباحثين ومن دول مختلفة للتحقق من مصداقية هذه القماشة، وأسفرت هذه الإختبارات والتحليلات الكيميائية إلي أن تاريخ قطعة القماش يعود إلي القرن الأول الميلادي، وتوصلوا إلي أن الصورة المطبوعة بألوانها لا يمكن عملها إلا بواسطة أشعة الليزر فوق البنفسجية وهذة التكنولوجيا حديثة في أيامنا هذه ولم تكن موجوده أو معروفة في القرون الأولي أو الوسطي وهذا ينفي الرأي القائل بأن دافنشي هو من قام بالرسم علي هذه القماشة.

ومن الطريف جداً أنه قد تم عرض الكفن في صندوق زجاجي، ويمر الزائرين في طابور أمام الصندوق للمشاهدة وأخذ البركة، فكانت المرة الأولي في عام 2000، والمرة الثانية في 2010.

ولقد تناثرت بعض الأخبار من الفاتيكان بأن البابا المستقيل بندكس السادس ترك وصية وداعية للعالم وهي السماح للكاميرات التلفزيونية ببث عرض الكفن المقدس علي المحطات المحلية والدولية في يوم سبت النور من العام الحالي 2015، وسيتم البث من كاتدرائية تورينو.
سيوضع الكفن داخل صندوق زجاجي مضاد للرصاص وملئ بغاز عديم اللون لحمايته من العوامل البيئية.

شئ مُفرح ورائع فلنستعد كلنا لمشاهدة هذا الأثر المُقدس، وسواء أكنت تؤمن بأن هذا هو الكفن المقدس أو تعتقد بأنه كفن مزيف، فهذا لا يؤثر إطلاقاً علي حقيقة أن يسوع المسيح صلب ومات وقام وترك الكفن لأنه قام من الموت وصعد حياً إلي السماء، وطوبي لمن آمن ولم يري.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,525,643
- سنة و سنة و لكن ...
- سبعة و أربعة
- حاسب .. لا ترفع مُعولك !!!
- كاتدرائية آخن
- دبكة ولا ربكة!!!
- لغتك مش مفهومه!
- أوعي تفوتك !!!
- ماذا أقول لها ؟؟؟
- مسمار الحظ
- الجده والحفيده
- إلي متي يا سيسي؟؟؟
- لا ماضي ولا مستقبل
- التعذيب المُمنهج
- اللون الأصفر
- عار الإسلام
- هل المسيح قال أنه هو الله؟
- مَنْ يزدري مَنْ؟؟؟
- تحرش حلاوة روح
- الكُل بيُرقُص !!!
- وحياة أبوكو حرام !!!


المزيد.....




- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا
- قطر: الإخوان المسلمين قصة تم اختلاقها
- طهران: الروح السائدة بين النخب السعودية قائمة علي إزالة التو ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي تنظيم الدولة الإسلامية م ...
- وزير الخارجية القطري: لا ندعم الإخوان المسلمين ولا جبهة النص ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ليديا يؤانس - بينا علي تورينو