أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن سامي العبد الله - قصيدة -سِفرْ مَغلوب-














المزيد.....

قصيدة -سِفرْ مَغلوب-


حسن سامي العبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 4686 - 2015 / 1 / 9 - 10:06
المحور: الادب والفن
    


كتبتُ القصيدة وكأن السياب اومأ لي بذلك:

لكَ الحمدُ مهما تناءى الرَّخاء
ومهما فقدتُ النِعم،
لك الحمدُ إنَّ البلايا دَواء
وإن الجراحاتِ تُبري الذِّمم.
أما جائني منكَ هذا الضياء
وقلدتني أنتَ هذي الدُّرر؟
فهل يمنعُ الليلُ وهجَ الصباحِ
وهل يأخذُ الضوءُ دَورَ الظَّلام؟
سنينٌ عِجافٌ وهذا السَّرابَ
يُقَطِّعُ أشتاتنا كالشَّظى
وليس لوجديَ بعضُ إرتياح
وحرقى طيوفي تنثُ اللظى،
وقول لمغلوب عند الدُّعاء:
«لك الشكرُ إنَّ البلايا شَذى،
وان العذابَ كوادٍ خَصيب
أشِفُ عَذابك مثلَ النَّمير
والتذُ فيهِ كـ لُقيا حَبيب،
فهذي عطاياكَ جِئني بها!»
اصيحُ عصيَّا على
الشامتين:
«ألا فإشهدوا واغبطوني،
فتلكُم عَطايا الهي
وإن كبَّلَ الشَّكُ بعضَ اليَقين
تلقفتُها كالشمسِ مغمورةً بالمغيب.
لطيفٌ هو الليلُ أنّى يجيء
بظُلمى وصمتٍ علينا يطول
لتدرِك عيناي معنى ضِياك.
هدوءٌ هو الليلُ: طفلٌ ظريف
ونارٌ ودفءٌ لكهلٍ شَريد
وإغراءُ عشقٍ وفوضى عِناق
تذيبُ بلثمٍ جبالَ الجَليد
واعشاشُ طيرٍ ترشُ السكون
لتكتظَ عندَ المَساء
تُناغي رفيفَ الشَّجر.
وان قام مغلوبُ كانَ الدُّعاء:
«لكَ المنُّ مهما أتاني الضَرر
أيا مُنِزلا بعدَ ذاك الرخاء!»





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,890,300
- قصيدة -من أيِّ نَهرٍ اغترفكَ كَمنهلِ؟-
- قصيدة -حربٌ أُقيمتْ للسلام-
- قصيدة -الماء والزهر الشفيف-
- قصيدة -في أُفقِ أحلامي-
- قصيدة -لا تستفيق-
- قصيدة -الكون والموت-
- قصيدة -إخلع نعال القبح-
- قصيدة -قم وفِّ نذرَ الصَّولِ-
- قصيدة -إفقأ عيونَ الليلِ-
- قصيدة -الحلم طفلٌ 2-
- قصيدة -جئتُ عُذريَ الهوى-
- قصيدة -نبشتُ خواطري-
- قصيدة -لا ذنب للماء لو خِلنا السرابَ ندىً-
- قصيدة -مرايا-
- قصيدة -طلّت على صحرا الظلام-
- قصيدة -قم للقفارِ بآيةٍ للماءِ-
- قصيدة -عتّقتُ ذِكراكَ-
- قصيدة -شَرِبنا من رحيقِ الموت شَهداً-
- قصيدة -الحُلم طفلٌ-
- قصيدة -يا حاملاً كُلَّ البياض-


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن سامي العبد الله - قصيدة -سِفرْ مَغلوب-