أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نسيم عبيد عوض - ولد لكم اليوم المخلص














المزيد.....

ولد لكم اليوم المخلص


نسيم عبيد عوض

الحوار المتمدن-العدد: 4684 - 2015 / 1 / 7 - 02:16
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    



هذا هو اليوم الذى تفرح فيه وتبتهج به البشرية كلها ‘ لأنه كما قال الملاك منذ أكثر من ألفين عاما للرعاة حسب قول الكتاب المقدس" وكان فى تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم. واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب أضاء حولهم فخافوا خوفا عظيما.فقال لهم الملاك لا تخافوا. فها انا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. انه ولد لكم اليوم فى مدينة داود مخلص هو المسيح الرب. وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا فى مذود. وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السموى مسبحين الله وقائلين .المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة."لو2: 8-14. وكقول المرتل قبل الميلاد بحوالى الفين وخمسمائة سنة " فلتفرح السموات ولتبتهج الأرض وليتحرك البحر وكل ملؤه ‘ يبتهج كل شجر الغاب قدام وجه الرب لأنه جاء."مز96: 11-13‘وأيضا" هلم لخلاصنا .ياألله ارجعنا وانر بوجهك فنخلص."مز80: 3.
التدبير الإلهى للخلاص:
يقول القديس الأنبا أثناسيوس الرسولى البابا العشرون للكنيسة القبطية فى كتابه الخالد التجسد" لقد كان فى علم الله السابق إمكانية سقوط الانسان ونتائجة‘ كذلك أيضا عملية التجسد وحتميتها ‘ فقد خلق العالم بالكلمة وأيضا لابد أن يخلصه بالكلمة الذى به خلق العالم أولا‘ولأن صفات الله لا تتغير ولا تتبدل ‘ لا تسمح بأن يؤخذ قرار التجسد والخلاص بعد سقوط الانسان. إن نتائج السقوط هى موت الانسان الذى ابتعد عن الله مصدر الحياة‘ وفقده لكل معرفة عن الله ‘ لذلك كان لائقا بصلاح الله أن يتدخل لإصلاح ماأفسده الانسان‘ فلأجل قضيتنا تجسد لكى يخلصنا‘ وبسبب محبته للبشر ارتضى ان يتأنس ويظهر فى جسد بشر.
لماذا كان التجسد حتميا؟:
لم يكن ممكن لله التراجع عن قراره بموت الانسان إن أخطأ‘ ولم يكن ممكنا أيضا أن يهمل الله ولا يبالى بهلاك البشرية وفنائها‘ فعدم الاهتمام كان سيظهر الله وكأنه غير صالح أو كأن طبيعة الله غير ثابتة.لذلك كان الموت حتميا وتجسد كلمة الله وحده ضرورة للخلاص. ولماذا كان لائقا أن يتخذ الكلمة جسدا بشريا كأداة ليخلص بها الانسان ؟ ‘ أسباب كثيرة ونلخص منها:
1- التوبة عن الخطية لم تكن كافية لكى يعود الانسان الى عدم الفساد والخلود(لأن الانسان الذى خلقه الله تعدى وسقط فى المعصية فحكم بالموت كقول الله الصادق)‘ ولا تقدر التوبة أن تغير طبيعة الانسان ‘بل كل ما تستطيعة أن تمنعه عن أعمال الخطية. لأن سقوط الانسان كان عمل خاطئ تبعه الموت والفساد ‘ وبالتعدى نزعت منه نعمة مماثلة صورة الله فى القداسة والبر‘ هذه النعمة التى كانت تمكنه البقاء فى شركة الحياة وعدم الفساد.
2- الانسان المخلوق الموجود فعلا وكان منحدرا الى الفساد والهلاك هو الذى كان محتاجا الى ان يأتى الكلمة بالتجسد لخلاصه.
3- لا البشر ولا الملائكة كانوا قادرين على تجديد خلقة الانسان على مثال صورة الله‘ لأن الانسان مخلوق على مثال الصورة وليس الصورة نفسها‘ وكذلك الملائكة ليست لهم صورة الله.
4- كى يعرف كلمة الله مرة أخرى بين البشر وبه يعرف الله الآب.
النتيجة الحتمية:
1- لم يكن ممكنا أن يحول الفاسد الى عدم فساد إلا المخلص نفسه ‘ الذى خلق كل شئ منذ البدء من العدم.
2- وأيضا لم يكن ممكنا أن يعيد خلق البشر ليكونوا صورة الله إلا الذى هو صورة الآب.
3- لم يكن فى الاستطاعة ان يجعل الانسان المائت غير مائت إلا ربنا يسوع المسيح الذى هو الحياة ذاتها.
4- لم يكن مستحقا ان الذى يعلم البشر عن الآب ويقضى على عبادة الأوثان إلا الكلمة الذى يضبط الأشياء وهو وحده الابن الوحيد الحقيقى.
وإذا كنا نحتفل اليوم بميلاد المخلص فى بداية عام جديد‘ نبدأه بقلب جديد وبعقل وفكر جديدين ‘ نترك سيئات الماضى كله ‘ ولنتذكر قول الرسول" الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديدا." 2كو 5: 17. وهذا مايريده الرب منا اليوم القلب الجديد والروح الجديدة‘ قلب لحم حي يؤمن بالمخلص والفادى وليس بحرف الوصية المكتوبة على لوحي الحجر. وينادينا اليوم القديس بولس الرسول" أنها الآن ساعة لنسيقظ من النوم فأن خلاصنا الآن أقرب مما كان حين آمنا‘ قد تناهى الليل وتقارب النهار فلنخلع أعمال الظلمة ونلبس أسلحة النور ." رو13: 11و12.
وكل عام وحضراتكم وعائلاتكم وأولادكم طيبين ‘ وفى عيد ميلاد الرب المجيد نهنئكم بالنور الذى أنار قلوبنا بالمحبة والتوبة وأنقذنا ونقلنا من سلطان الظلمة الى ملكوت ابن محبته.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,335,193
- سلاما أتركه لكم
- معا على الطريق
- هوذا الزارع قد خرج ليزرع
- الميلاد الثانى
- طريق الخلاص
- طريق الله
- مجنون أعمى وأخرس
- إبعد الى العمق !!
- الإيمان العامل بالمحبة
- البشرية الخاطئة
- موتى العهد الجديد
- ليس موت لعبيد بعد
- ليس موت لعبيدك بعد
- الهاوية والجحيم كتابيا
- الموت ومابعده
- الحياة بعد الحياة
- ومن مريم العذراء نتعلم
- شفاعتك ياست ياعدرا
- أين المجتمع الدولى؟؟
- شخصيات الكتاب المقدس


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نسيم عبيد عوض - ولد لكم اليوم المخلص