أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - المقدمة : رسالة إلى القارئ المتأسلم















المزيد.....

المقدمة : رسالة إلى القارئ المتأسلم


ياسين المصري

الحوار المتمدن-العدد: 4682 - 2015 / 1 / 5 - 16:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عزيزي المتأسلم أينما، وكيفما كنت!
إسمح لي أن أصارحك بالقول إنك في الحقيقة لست مسلما كما تعتقد، وأنت أيضا - وبالتأكيد - لم تتأسلم ، بمعنى أنك لم تتحوَّل - لسبب ما - من ديانة سابقة إلى ديانتك الاسلاموية الحالية، ولكنك وجدت نفسك، على ما أنت عليه ، متأسلما بالوراثة ، ورثت ديانتك أو عقيدتك الدينية أبًّا عن جدٍّ.

كان - ومازال - شعار العربان هو : "إسلم تَسْلَم". لذلك تأسلم أجدادك في يوم ما، ولكنك لا تعرف - أيضا وبالتأكيد - متى وكيف تمت أسلمتهم؟

هل تأسلموا إذن ليسْلموا من دفع الجزية عن يد وهم صاغرون (= أذلاء، حقراء ، مهانون)، أم تأسلموا ليسلموا من قطع رقابهم، مالم تكن قد قُطِعَت بالفعل ؟؟!

أنت لا تعرف ذلك لأنك وجدت نفسك متأسلما بالوراثة الإجبارية التي رافقها التلقين والتهديد بالعقاب في الدنيا وفي الآخرة. وجدت نفسك منذ ولادتك محاطا بسياج من الفاشية الدينية، يضربه حولك جمعُ غفيرُ من حراس العقيدة المدججين بالفتاوي المنسقة والتهم الملفقة والأحكام المسبقة، وإلى جانبهم رهط كبير من الحكام الجهلة والعجزة المدججين بالسيوف المسلولة والعقول المعلولة لإرهاق النفوس وقطع الرؤوس !!

لا شك، وأنت في هذا الوضع، تخاف على نفسك من نفسك ومن الآخرين. تخاف أن تفقد هويتك التي تمَّ دمْغُها حتى النخاع بدين لا تعرف عنه إلَّا ما يمليه عليك رجاله وسدنته من أوهام وخرافات. نعم، إن تصديق الأوهام واعتناق الخرافات أسهل وأريح على النفس البشرية من استعمال العقل والبحث عن الحقيقة.

قد لا تكون - لأنك لا ترغب في أن تكون - ممَّن تثيرهم كلمات تصدر من هنا أو من هناك أو رسوم تُرسَم هنا أو ترسم هناك، ولا تريد أن تصدق ما يقوله أمراء الدين إنها تسيء إلى رسولك "الكريم" ، ودينك "الحنيف"، فلا تسرع مع الرعاع للدفاع عنهما بشتى الطرق والأساليب الَّاإنسانية. لكنك قد تكون - أيضا - ممَّن لا يحرِّكون ساكنا لسماع الإساءات والتحريضات المتكررة طوال الوقت من مآذن المساجد ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ومن الكتب المدرسية وغيرها، والتي توجَّه عمدا ضد المنعوتين بالكفار ، سواء كانوا من المتأسلمون أنفسهم أو من معتنقي الديانات أو الملل الأخرى. تلك الإساءلت التي تبدأ عادة بلعنهم وسبِّهم ولا تتوقف عند الحث على قتلهم وسلب ونهب ممتلكاتهم وسبي أولادهم ونسائهم واغتصاب بناتهم.
ربما تستكين أو تستريح مع غيرك إلى إدِّعاء الأمراء، بأن ما تقوم به الجماعات الإسلاموية المجرمة في سوريا والعراق ومصر وليبيا وغيرها، ليس من صحيح الإسلام في شيء!!!

ما هو إذن صحيح الإسلام هذا الذي يدعونه، وأين نجده؟
هل هو إسلام الخوراج والقرامطة والحشاشين والوهابين والقاعدة وداعش وأنصار المقدس وحزب الله والعشرات - بل المئات - غيرهم من القتلة والمجرمين الذين يظهرون بين حين وآخر منذ ما يقرب من 1500 عام وحتى اليوم ، ليفجِّروا أنفسهم وسط الأبرياء العُزَّل ويقتلوا المختلفين معهم والمخالفين لهم ويرتكبوا كافة الموبقات في سبيل الله، ونصرة نبيه "الكريم" تحت صراخ "الله أكبر". كل هذا وغيره من أجل جنات "محمدية" عرضها السموات والأرض، تجري من تحتها الأنهار، وينتظرهم فيها جمع غفير من الحور العين والغلمان المخلدين؟؟!!.

أم هو إسلام مشايخ الأزهر الرسمي المنافق والمخادع والمراوغ، الموصوم بـ"الوسطي المتسامح". أولئك المشايخ الذين برعوا في نفاق الحكام وخداع المواطنين العاديين ومراوغة القتلة والمجرمين المتأسلمين.
أم أن إسلامك هو إسلام مشايخ فضائيات البترودولارات الاستفزازي "المحرِّض" السفيه (الشتام اللَّعَّان)؟؟!!.

أم إسلام الوهابيين السلفيين "الشيزوفريني" الظلامي المتزلف الحقير والَّاإنساني على طول الخط ؟؟!.

أم هو إسلام الحكام الإسمي أو المظهري المجهَّز سلفا لسائل الإعلام التي تصوِّب أبواقها إلينا كي نَبْـقى جميعا على دين ملوكنا؟؟!
وهل هو إسلام الشيعة أم الأشاعرة أم المعتزلة أم غيرهم من عشرات المذاهب والملل الإسلاموية!!!

أم هو إسلامك أنت الخاص الذي لا مثيل له؟؟!!

بالتأكيد أنت لم تسأل نفسك في وقت ما: مَن مِن هؤلاء يطبِّق صحيح الإسلام، ومن منهم يمثل نبي الأسلمة خير تمثيل ، بمعنى من منهم - حقيقة - له في "رسول الله" أسوة حسنة؟؟. أم أن الأمر برمته لا يعنيك في شيء، لأن لك دينك الإسلاموي الخاص بك وحدك؟؟!!

كذلك لم تسأل نفسك: لماذا ينبري المتأسلمون دائما وفي كافة بقاع الأرض للدفاع عن "دين الله" إذا كان هو "دين الحق" كما يزعمون؟؟ أي حق هذا، الذي يحتاج دائما إلى من يضحي بحياته وحياة الآخرين من أجله ولآلاف السنين؟؟!!.

لماذا هذا الإله لا يقدر على الدفاع عن نفسه وعن دينه، ويحتاج دائما إلى من ينصره من عباده التعساء والسفهاء على حد سواء؟؟ ألم يوصف بأنه قادر على كل شيء؟؟! فلماذا إذن لا يقدر على الدفاع عن نفسه وعن دينه؟؟

ولماذا وضع عباده المتأسلمين التعساء في صراع دائم مع أنفسهم ومع الآخرين، فيصابون بالفزع الهستيري حيال أي رأي يتعارض مع قناعاتهم، ويتسمون بالسفه والانحطاط تجاه كل من يخالفهم أو يختلف معهم؟؟! ألا يشير ذلك بوضوح إلى شعورهم الحقيقي بهشاشة عقيدتهم وعدم ثباتها أمام العقل والفكر الحر المستنير ؟؟!!

إذن ، أين هو الإسلام الصحيح ؟!!

هل تخليت في وقت ما عن الاستمتاع العاطفي بسماع القرآن المرتل، (كما تستمع إلى الأغاني) وقرأت جزءا منه بنفسك، ومن ثم فهمته فهما جيدا لتعرف حقيقة كتابك المقدس؟ وهل أدركت ما فيه من تكرار وسطحية وعدم ترابط وتناقض وأخطاء تاريخية ولغوية إلخ ...؟؟!!
وهل سألت نفسك أو غيرك يوما ما عن الفروق الواضحة بين القرآن المكي والقرآن اليثربي (نسبة إلى يثرِب = المدينة حاليا)، أم أنك تتعامل مع هذه الفروق كقضية مسلم بها، نزولا على إملاءات المرتزقة من الوعاظ والحكام الذين يفرضون عليك الأوهام ويغمرون حياتك بالهلوسات؟؟!!

ألا ترى أن الإله انشغل فيه كثيرا بحياة النبي الشخصية وتدخل أكثر من مرة لحل مشاكله الزوجية التي تخصه هو وحده ، ولا تعني أحدا في شيء؟؟
ألا ترى أنه إله عنصري عندما يرفع من شأن البدو العربان فوق رقاب البشر جميعا، ويبالغ كثيرا في تقديس نبيك على حساب الأنبياء الآخرين ؟؟!!
ألا ترى في قرآنك أيضا أن "الله" خلق البشر ليسلطهم ويحرضهم على كراهية وتكفير وقتل بعضهم البعض، وراح يتفرج - ببرود لا نهاية له - على الأشلاء وهي تتطاير والدماء وهي تسفك هنا وهناك؟؟! ومع ذلك يقول عن نفسه إنه "رحمانٌ رحيم" ؟؟!! ماذا يا ترى لو كان شيطانا رجيما؟؟!!.

ألا تتصور: لو أن هذا الإله صنما - من حجر - كما كانت الآلهة سابقا، لتحرك من هَوْل ما يحدث بين البشر بسبب كلمات فارغة تنسب إليه!!
ولو أن هذا الإله "رحمان رحيم"، كما يَزعُم عن نفسه، ومن ثم تردده عشرات وربما مئات المرات كل يوم ، فلماذ يأمر بتعذيب البشر - جسديا ونفسيا - وقطع رؤوسهم وتدمير نفوسهم، وإبادة حيواناتهم وقطع أشجارهم وتخريب ديارهم إلخ ...؟؟!!

لا تقل لي - من فضلك - إن الأديان الأخرى بها نفس الأشياء وأكثر، فأنت بالتأكيد لست مثل الإبن الذي لامه والده لبلادته في الدراسة، فرد عليه قائلا: إن جاره في الصف أبلد منه!!. يجب إذن أن نترفع عن العذر الأقبح من الذنب.

لعلك لا تعرف - أو لا تريد أن تعرف - أن الأديان الثلاث المسماة بالسماوية، جميعها من مصدر واحد، وجميعها تتحدث عن إله واحد أحد يقبع في السماء السبع بعيدا عني وعنك وعن كل البشر!! ويتحكم فينا جميعا من خلال أشخاص محتالين ومرتزقة مخاتلين وقطاع طرق مجرمين!!

وهل قرأت سيرة نبيك وعرفت كم كان يتسم سلوكه بالشذوذ والإجرام والسبي والاغتصاب ... إلى آخره من التصرفات التي لا تليق حتى بإنسان عادي على الإطلاق ، فما بالك إذا كان نبيا ، ولابد من أن يكون أسوة حسنة لك ولملايين البشر؟؟!!، فلماذا إذن نلوم من يقتدي به في هذه التصرفات؟؟!!

وهل اطلعت بنفسك على كتب السيرة والفقه والأحاديث المزعومة التي كتبها البخاري ومسلم والتلمذي وغيرهم من الفرس، والمعروفة بـ"كتب الصحاح" وتوصلت إلى ما فيها من هزيان وهلوسات؟؟!!

أم أنك تأخذ معلوماتك الإسلاموية على شكل "second Hand" من الآخرين الذي يظهرون لك وكأنهم أنبياء أو على أقل تقدير أولياء الله الصالحين الذين يزعمون أنهم يعرفون ماذا يريد "الله" منك، تأسيا بنيهم "الكريم"، ومن ثم يرغمونك على تصديق ما يقولونه لك ، فتحاول أن تجعل مما يقولونه لك دينا خاصا لنفسك، يتفق مع متطلباتك واحتياجاتك وإمكانياتك المادية والمعنوية!! بمعنى أنك تفهم الإسلام بطريقتك الخاصة كغيرك من المتأسلمين في كافة بقاع الأرض، الأمر الذي يجعلك قشة في مهب الريح لا تثبت على عقيدة صلبة ولا تلزم بمبدأ أخلاقي محدد.

وهل تتبع "التقية" المحمدية حيال الفاشية الإسلاموية وغطرسة المشايخ وسدنة الدين، وإرهاب الحكام الجهلة والعجزة، عملا بالمثل الشعبي "إبعد عن الشر وغنِّيله" وتمارس حياتين، حياة باطنها الفسوق والفجور وحياة ظاهرها التقوى والإيمان، كما يحيا العربان وكل المتأسلمين العارفين بحقيقة دينهم ونبيهم المنعوت بـ"الكريم" ؟؟! ، بمعنى أنك قد تأقلمت وتعايشت واستراح ضميرك مع مرض انفصام الشخصية (الشيزوفرينيا) الذي رسخته هذه الديانة في أعماق نفسك ؟؟!!

بكلمات أوضح: ألا تكذب وتسرق وتزني وتأكل مال الناس بالحرام من ناحية، ومن ناحية أخرى تصلي وتصوم وتؤدي الذكاة وتحج مراراً وتكراراً وتتمتم بتسبيح الله وحمده ليلا ونهارا على أساس أن ذلك سوف يمحو ذنوبك جميعها؟؟!!

هل تصدق كل ما يقوله لك أمراء الدين وسدنته؟؟!! وهل تساءلت يوما ما عـن السبب وراء خلافاتهم واختلافاتهم حول كل شيء، وأي شيء في هذه الديانة التي تعتنقها وتدافع عنها بالروح والدم، ألا ترى أنهم يفتون في كل شيء بلا خجل، ويتكلمون عن أي شيء بلا تردد؟؟!! ثم يهربون دائماً إلى علم الله الأعلم ورسولة الأكرم، هذا إذا لم تسأل عن شيء يسوؤك ؟؟!!

فإذا خفت من إساءة قد تصدر من المشايخ الأمراء ولم تسأل عن شيء كما هي العادة دائما، وعملا بأمر القرآن "الكـريم" ، وأردت أن تعـرفه بنفسك ، فسوف تغرق في محيطات من الكتب الصفراء والغابات السوداء والمتاهات الحمقاء للسيرة المحمدية والأحاديث النبوية والفتاوى الملفَّـقـة والكلمات المنمَّقة، وسوف تكتشف أن قراءتها مملة للغاية وتسبب لك فيضا من القنوط وربما الصداع والاشمئزاز من أولها، ولن تصل أبدا إلى آخرها.

وعندما يتوفر لديك أقل قدر من الصبر والمثابرة، فسوف تلتقي بآلاف من الأشخاص الذين لا تعرفهم، ولن تتمكن من معرفتهم أبداً. إنهم أشباح، يأخذونك خلال الأجيال الماضية في عملية "عنعنة" طويلة وسقيمة ولا محل لها من الصدق، ولكنها لا بد أن تنتهي بك إلى "سيد الخلق أجمعين"؛ وسوف تجد أن سيادته أكثر من الأقوال وزاد من الأفعال، فتضاربت أقواله وتشعبت أفعاله، فوصلت إلى بلغمه أو مخاطه الذي يرطب الوجه، وبَوْلِه الذي ينظم عمل المعدة والأمعاء وبرازه الذي تبتلعه الأرض فتفوح منه رائحة المسك. كما وصلت إلى جناح الذبابة وبول البعير وحبة البركة ونكاح المرأة الحائض وملكات اليمين وتفخيذ البنات الصغيرات ورضاعة الكبير وتعذيب وقتل المخالفين وتكفير الآخرين وإزهاق أرواحهم ووو ... إلى ما لا نهاية أو كفاية ، مما لا يبخل علينا به عتاة الدجالين والمجرمين في العالم !!
سوف تجد نفسك في متاهات مظلمة وخطيرة ولا إنسانية ولا تتوقف عـند حـد.

من وضع هذه المتاهات ومتى وضعت ولماذا؟؟!!
هذه المتاهات التاريخية والفقهية لا يمكن أن يضعها إنسان سوي، لابد أن يكون من أخبث وأردأ البشر على الإطلاق، وذلك لتضليل معتنقي هذه الديانة، ووضعهم مدى الحياة وسط كمٍّ هائل من (القمامة)، وذلك بعد تجريف عقولهم وإلغاء مشاعرهم الإنسانية وتحويلهم إلى أدوات ساحقة ماحقة لأنفسهم ولأنفـس الآخرين!!

ماذا لو قرأنا هذا التاريخ المشكوك في صحته دائماً وأبداً قراءة أخرى ؟؟ نحاول فيها وضع بعض النقاط على الحروف بقدر ما يعلمنا التاريخ بوجه عام والطبيعة البشر بوجه خاص؟؟!!

سوف نحاول في هذا الكتاب إعادة قراءته بناء على الاكتشافات الأثرية والبحوث العلمية الحديثة، وأيضا بناءً على التصورات العقلية والمنطقية.
سوف يأخذنا الكتاب في جولة حول نشأة الأديان المعلقة بالسماء، ثم إلى الشكوك التي حامت حول الديانة الإسلاموية منذ بدايتها، مما حمل المشايخ على محاولة التعامل معها تحت بند "درء الشبهات".
وننتقل في جولتنا إلى الأمويين ونحاول أن نعرف حقيقتهم، ومتى بدأوا في تشكيل (أو فبركة) ديانة قومية خاصة بهم كقادة وزعماء للعربان المسيحيين ، ولماذا؟؟
ونعرف من هو النبي "محمد" ومتى وأين ظهر، وماهي تعليماته؟؟
بعد ذلك نتطرق إلى العباسيين ونعرف من هم ، ومن أين جاءوا، وما هي معالم مساهماتهم في فبركة الدين الإسلاموي، وما هي دوافعهم وراء ذلك والثقافة التي أثرت في ذلك؟!!
ونختتم جولتنا بالتصور عما ستؤول إليه هذه الديانة في وقت ما.
من كتاب « الإسلام جاء من بلاد الفرس »





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,374,787
- إنفعالات - 6 - ماذا يجري في الشرق االأوسط
- إنفعالات - 7 - حسني مبارك وبراءته
- إنفعالات - 6 - ماذا يجري في الشرق الأوسط؟
- إنفعالات - 6 -
- إنفعالات - 5 -
- إنفعالات -4-
- إنفعالات -3-
- إنفعالات -2-
- إنفعالات -1-
- لقد آن الأوان!!
- -تناكحوا، تكاثروا-
- إلى متى يظل الإسلام آلة تدمير؟؟
- نصر المهزومين وهزيمة المنتصرين
- علَّم الإنسان ما لم يعلم !
- الأسلمة والتأسلم وما حولهما
- متى يقول شيخ الأزهر كلمته الأخيرة؟؟!!
- حماس والجزيرة القطرية تقتلان الأبرياء في غزة
- لماذا لا يستحي المتأسلمون؟؟!!
- صناعة الأبطال وسط الأدغال
- دولة الجهل وجهل الدولة


المزيد.....




- نيوزيلندا ترد على بيع نص -بيان- سفاح المسجدين في أوكرانيا
- لا توظفوا الفتاوى الدينية لخدمة العدو، ولا تلوثوا معايير الم ...
- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون لل ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - المقدمة : رسالة إلى القارئ المتأسلم