أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيومي خليل - أحَدُ الرّفَقَاء














المزيد.....

أحَدُ الرّفَقَاء


سيومي خليل

الحوار المتمدن-العدد: 4681 - 2015 / 1 / 3 - 22:57
المحور: الادب والفن
    


الكاتب : سيومي خليل
أحَدُ الرُّفَقاء.
-------------------------------------------

إذن للنتحر .
الإنتحار حرام .
وهل الشقاء حلال ؟؟؟.
* الماغوط *
------------------------------------
-1-
رُبَّما لأنَّ البُؤس رفيقٌ من الرفقاء
أرى طُرقات الشوارع تَنْتحر
وما عَليها من المَّارة يَسرقون الحياة
سَريعا يُدخلونها أَحلامهم
لكنها ما تَلبثُ أَن تقفز كَأنثى جَرادٍ عاقر .
-2-
ربما لأَنَّ البؤس رفيقٌ من الرفقاء
تصير قراءة الوجوهِ خَرقاء
تُشبه حَلَّ طُلسم عَتِيق
أصرَّ واضِعُه على الإِخْتفاء في ثَناياه
مُزَيفَا طَريقَ الوصول إلى المَعْنى
كَارها فَهم عَالِمَ نَفْسٍ مُبتدئ خباياه.
-3-
رُبمَا لأن البُؤس رفيقٌ من الرُّفَقَاء
يَصيرُ المَرضُ الوَحيدُ المُحْتَمل هو :
الحبُّ ...
-4-
في الحبِّ يُحْتَملُ الإنْتحار ...
ال..
....ب
.......ؤ
..........س
في الحب يُحتَمَلُ البؤس.
-5-
الإِنْتحار / البؤس
عَقَارُهما الحُب
يُشفي القٌلوبَ مِن حُزنها المُقيم
ويُقِيمُ دروع أَمانٍ ضدَّ العَدم
ويَسْبُلُ شُجَاعَا ، غَير مُبَالٍ ، بِرصاصَات العُقم .
-6-
رُبَّما لأنَّ البُؤس رفيقٌ من الرُّفقاء
يَتعلقُ الكَثير بِصداقَةٍ بِطَعم الشَّقَاءِ
خَوفَا من إمْتِدادِ الوحدة كَالكفن ؛
أَن يكونُوا أَصدقَاءَ للشقاء أَنْعَم لَهُم من أَن يَكُونوا بِلا رُّفَقاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,634,667
- من السيسي إلى مُرسي ،تَغيير إتجاه البَوصلة .
- كذب الحُكومة مُستَمِر
- مَشروع ُ خُفَاش ٍ في الفصل
- بَيْنَ الذَّاكرة وعَمليات الإدراك العقلية
- دفَاعا عن أوزين
- منطقة للكتابة
- خطَل ُ الفُقَهاَء
- بين الإِسْتصقَاء والإستصْحاءِ
- عن الأخلاقِ والكَونِية
- صنَاعَةُ الخوف الثَقيلة
- التَّجربة الدِيمُقراطية في تَونس وحزب العَدالة والتَّنمية
- ابن ُ رشد حَزين ٌ
- فئران بالألوان
- آلو ...معكم غزة .
- سرقة موصوفة وقضايا الحرب والحب.
- الملائكة تبعث رسائل SMS
- صمتنا المريب أو حول الجرف الصامد
- محمد أبو خضير ومؤتمر شبيبة لشكر
- الياغورت والموت السياسي
- الاستعباد الاجتماعي والاستعباد


المزيد.....




- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيومي خليل - أحَدُ الرّفَقَاء