أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - مسودات أخر ...














المزيد.....

مسودات أخر ...


عبد العاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 4681 - 2015 / 1 / 3 - 20:49
المحور: الادب والفن
    


هل علي
أن أقيم
بين مكة والطائف
أقول كلاما قديما
جاوزه الصمت الزاحف ؟؟
عكاظ نامت
على ضفة الوادي
و حبري يعشق شطح النحل
بوح النخل
و مراكش
تخفي عني دمعها الجميل ...
...
لا وطن للماء
يعتقله السحاب
في جب السلطان
الهارب
إلى جحيم الشطآن
يمد يد الغواية
تعمي
إذ استعلى
في الأرض الوطيئة ...
...
لم تك ثمة شجرة
لا تفاحة
في غرفة النوم
كيف تطردني حواء
من رحمتها
ولم أر حية
تسعى
على جسد السرير ..
وحدي كنت
في يدي ديوان
يتغزل
في اليابسة
يدين خضرة الربيع
على وسادتي قصص
بحجم دودة القز
تتطاول
على حبل الوريد
و لم أر تفاحة
كي أقول طردت
من جنتها
إلى الأبد ...
2013
...
كل صباح
أبادلها التحية
و أنا ذاهب إلى المدرسة
أحيانا من الشرفة
أراها وحيدة
في زيها الأبيض
لا تخلف الميعاد
تنشد
أو ترتل
دوما تطل علي
أردد نشيدها المكرور
الوقور
و أكبر كنبات الصبار
و هي في زيها الأبيض
سكنت قبلي حينا المقهور
يوقرها الجميع
و ربما بدأت تشيخ
قليلا
في ذاكرتي
تصغر
كلما كبرت
قليلا
مرة كتبت اسمها
في درس الإملاء
بهمزة فوق النبرة
سكان الحي يدعونها :
مئذنة .
و لما أزل أبادلها التحية
و إن بدت تصغرني
قليلا ...
...
جسدي قرص
صلب
يحفظ خربشاتها
ضحكاتها النحيلة ..
كلما الليل اعترف
لي
بعناوين جسدها
لم أك في مستوى
هجرتها إلي ..
كنت أقسو
لا أجاري
لا أداري أناقتها
و قد احتلت يداها
يدي
و عيناها شفتي
و لم أك
في مستوى هروبها
إلي
تراني أخضر
في أفق رغبتها
ملاذ لذاذتها
وكنت أساير حزنها
الجميل
يشبه حبري
يشبه دلوي
يتدلى إليها ...
...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,363,194
- ديوان : قمري النهار
- رحيق صمتها
- خريف أوراق
- بحر يبكي
- فانتازيا مسودات ديوان شعر
- باب الصدفة ديوان شعر
- زجل
- عشق
- نكات ليست للحكي
- - استدراجات هادئة نحو عالم قصصي صاخب .-
- حريق ...
- و العشق واحد
- و تلك قصة أخرى
- ديوان ربيع مؤجل ...
- من أبجدية المطر
- تسكب جمالها دون طائل
- خير مقلق
- جمرة الشعر والإقامة الإجبارية في الحلم ..
- مدين لها
- حديقة بلا شجرة


المزيد.....




- الخلفي..إحباط أزيد من 30 ألف محاولة للهجرة السرية خلال السنة ...
- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...
- بالصور.. 9 تنبؤات من أفلام الخيال العلمي القديمة التي تحققت ...
- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - مسودات أخر ...