أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - مجلس أمن الجثث














المزيد.....

مجلس أمن الجثث


الصديق بودوارة
الحوار المتمدن-العدد: 4681 - 2015 / 1 / 3 - 20:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(1)
كما في الروايات ، الشرير ينتصر في كل فصول الرواية ، لكن الاختلاف هنا في أن الشرير ينتصر أيضاً في الفصل الأخير .
(2)
هكذا تجري المقادير في العالم الجديد ، ففي مجلس الأمن الدولي ، لا مكان للضعفاء ، ولا مجد إلا للفصول الأخيرة ، حيث ينتصر الأشرار في نهاية الجلسة .
(3)
العالم الآن ، كما هو في العصور القديمة ، فالمدهش لمن يشرب أحداث التاريخ بذهنه ، أن الاختلاف لا يعدو كونه تبايناً في الأدوات فقط ، وبعض الأزياء المبتكرة ، والعديد من وسائل الحرب وبعض حيل التقنية الحديثة ، أما ماعدا ذلك ، فراية النصر لا تخفق جوارحها سوى للأقوياء ، ولا عزاء لغيرهم .
(4)
تضخم العالم إذن ، وتكفلت الأدوية والأجهزة الحديثة بتأمين الناس من خطر الأوبئة ونهم الأمراض المستفحلة ، فطال العمر بالبشر ، وتطاولت معدلات البقاء ، وتكفلت السياسة بتقسيم الخرائط ، وتفرغ الساسة لإنشاء الدول ، فيما بدأ الشيوخ والكهنة والقساوسة في ضخ الايدولوجيا في رؤوس البشر ، ليُصنع على عجل آلاف القطعان من البشر ، فأصبح الموت " دليفري" ، يحضر بمجرد طلبه على باب المغرر به ، وأضحت "الشهادة" نكتة يتبادلها الأعداء ، ووسط هذه المعمعة جلس السادة العظام ، أعضاء مجلس الأمن ، أولئك الذين ربحوا ذات يوم الحرب ليفصلوا العالم عباءةً على مقاسٍ لا يجوز ارتدائه لغيرهم فقط .
(5)
الحكاية حزينة ، والقصة مليئة بالوجع والجثث والرؤوس المقطوعة ، ورائحة السلاح والبارود والتهجير والفشل ، تفوح من المشهد بأسره ، لكن " مجلس الأمن" لم يشعر بتأنيب الضمير بعد .
(6)
لا ضمير ، وبالتالي ، لا تأنيب ، كل ما هناك أموال تُضخ ، ومصانع اسلحة تصدر منتجاتها إلى ساحات الصراع ، وأرصدة تتخم بالمليارات ، ومعادلة تزداد رسوخاً كل يوم : صراعات لاتنتهي = أموال لا تنفذ !!
(7)
معادلة معدنية ، بلا قلب ، وبلا ضمير ، لهذا امتلأت سوريا بالجثث ، وليبيا بالفوضى ، واليمن بالمقاتلين ، وسيظل مشروع الدولة الفلسطينية جنيناً ميتاً مهما تعددت مبادرات الرجل الطيب " ابومازن" ، لأن المشروع العالمي يقتضي بؤرة صراع لايموت ، ومنطقة عربية موبؤة بالأناشيد الحماسية ومسيرات الغضب ومعارك الكر والفر ، ولا عزاء للقطيع ، مهما بالغ القطيع في صناعة الجثث !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القداسة .. بذيل قرد
- الدم الرخيص .. جداًً !!
- سوق متعة الكذب !!
- مطلوب غاندي .. ليبي !
- متاهة الحقائق الضائعة
- ثورة صباحي أم دولة السيسي ؟!!
- أحزان الولاية الرابعة
- أوكرانيا .. الربيع الميت !!
- الماليزية .. وأختها الليبية !!
- دروس الثورة الثانية (1)
- نهاية العصر الأردوغاني !!
- كلاب -كيم جونغ- !!
- المترهلون
- ثور بشار الأبيض
- ليلة عرس -روان-!!
- الحجاج بن يوسف .. ونحن !!
- ذبابة أوباما
- الرائحة
- الديمقراطية المروضة
- نيتو !!


المزيد.....




- أمريكي يسرق إصبع تمثال صيني عمره 2000 عام
- مارتن سميث يتحدث لـCNN عن احتمالات حرب مباشرة بين إيران والس ...
- موسكو: إصابة عشرات الروس بالمواجهات الأخيرة في سوريا
- تعرض القوات الشعبية السورية لقصف بعد وصولها لعفرين
- تونس.. إعتداء لفظي وجسدي على أطفال مصابين بالتوحد في أحد الم ...
- الجيش السوري يحبط محاولة لتسلل المسلحين من لبنان
- مصر تعلن عن عملية في عمق المتوسط لتأمين حقل غاز
- دراسة تكشف تاريخ ظهور النباتات على سطح الأرض
- بغداد تتعاون مع موسكو وواشنطن في موضوع الحدود مع سوريا
- كولومبيا- كلبة تتبنى كبوشي (فيديو)


المزيد.....

- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الصديق بودوارة - مجلس أمن الجثث