أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - أنظرْ في العمق!






المزيد.....

أنظرْ في العمق!


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4680 - 2015 / 1 / 2 - 17:23
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


التقيت بـ سوري في اسطنبول، ودار بيننا الحوار التالي:
قال: لا ينكر أحدٌ أن "النظام" طائفي وديكتاتوري ودموي، و و و إلخ، ولا أنكر أني عندما كنت أخدم جيش، كان الضباط وصف الضباط العلويون في السرية، يضايقونني ويسخرون من التزامي بالصلاة والصيام،
لكن،،، (وهنا سأحاول أن أكتب كلماتـِه كما هي) يا مـَحْـلَا حافظ وبشار مقارنة مع هدول الوحوش تبع "داعش"، ولك عم يوقفوا الواحد وبيسألوه أسئلة؛ بـَدّها مفتي ليعرف أجوبتا. وإذا ما جاوبت منيح، يا بيجلدوك، يا بيحبسوك، يا برشّوك... لا يا عمي لا،،، لو ضلينا ع بشار وجماعتو أرحم!!!
قلت له: ألا تعتقد أن "النظام" هو الذي خلق التطرف وهو الذي يشجعه؟
هو ـ وكيف بقى؟ كل سوري بيعرف إنو "النظام" بيكره الإسلام والإسلاميين.
أنا ـ مثال بسيط جداً جداً،، هل سمعت بـ"طل الملوحي"؟
هو ـ طراطيش!!!
ـ طيب، أنا سأوضح لك: طل كانت مجرد طفلة "مُـدوِّنــة"، يعني كانت تكتب في الإنترنت مثلما يفعل الجميع حاليا، وكانت تنتقد في كتاباتها الفسادَ المستشري في البلد، وتطالب الرئيس الشابَّ بالإسراع في إجراء الإصلاح الذي وعد الشعبَ به.
استدعت المخابراتُ طلَّ لأول مرة عندما كان عمرها 15 سنة. وعندما صارت في الـ 18، اعتقلها زبانية الفرع 279 (يوم 27 كانون الأول سنة 2009) بتهمة "التجسس لصالح دولة أجنبية، والإدلاء بمعلومات أدت إلى الإضرار بالأمن القومي السوري".
فماذا كان باستطاعة مثل هذه الطفلة أن تعرف من أسرار الدولة؟؟؟
هو ـ والله ما بعرف،،، بس شو دخل هاد بِـهاد؟
أنا ـ لا تستعجل، جاييك بالحديث!
يا صديقي، لقد بات معروفاً للجميع أن "النظام" دأب على اعتقال "الجهاديين" الذين شاركوا في القتال في العراق وأفغانستان والشيشان والبوسنة. وكان يـُخضِع هؤلاء لعمليات "غسل دماغ" ويُـحولهم إلى ما يعرف في عالم المخابرات بـ"عملاء التأثير"، وذلك بالتعاون مع عملائه الضليعين في هذه الأمور مثل شاكر العبسي، ونديم بالوش، وأبو القعقاع الحلبي، ولؤي السقا. وكان (أي النظام) يُـطلق سراحهم (أي الجهاديين) بعد أن يطمئن إلى أنهم سوف يخدمونه، في الوقت المناسب له، و (((من حـيـث لا يـدرون ولا يـريـدون))).
ويكفي أن نتذكر أنه بعد 3 أشهر من اندلاع الثورة، تظاهر بشار بالاستجابة لمطالب المتظاهرين، فاصدر عفواً عن "سجناء الرأي"، أفرج بموجبه عن 900 من الجهاديين؛ من أبرزهم ـ زهران علوش، وحسان عبود، وأحمد عيسى الشيخ، وغالبية قادة جبهة النصرة، وأحرار الشام، وجيش الإسلام، والكثير من قيادات "داعش".
لكنه ـ حتـى الآن ـ لم يفرج عن طل الملوحي!!!
لماذا،،،
هو ـ ليش؟ فهمني!!!
لأنه لن يستفيد منها في تسويق ما يـَدّعي من أنه يحارب الإرهاب.
هو ـ إيواه!!!
أنا ـ يا صديقي، يجب أن يدرك السوريون أن "النظام" وحلفاءه الطائفيين ـ الصفويين هم الذين خلقوا التطرف، وهم الذين غذوه ودعموه بكل شيء.
ألم تسمع عن حادثة هروب أكثر من 500 سجين من أعضاء تنظيم "القاعدة" من سجن أبو غريب المشؤوم في العراق؟
هل يتقبل عقلك أن ذلك يـمكن أن يتم دون موافقة نوري المالكي وحكومته الطائفية؟
هو ـ والله ما بعرف،،، شي بيحط العقل بالكف!!!
أنا ـ لقد تم ذلك بإيعازٍ من الولي الفقيه، الذي ينسق عمليات نشر الفوضى، وخلط الأوراق.
يا صديقي،
يجب أن نتعلم أن ننظر في العمق، لأن عدونـّا أخبث بكثير مما كنا نتوقع.
هو ـ بس يا أستاذ،،، بدنا نخلص، ما عاد بدنا شي،،، حسبي الله ونعم الوكيل،،،





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,201,943
- رياء علماني
- خلاصنا في الاتحاد
- العدالة من تشرين إلى تشرين
- ثم يسألون: لماذا؟
- ماذا يُحَضَّر للثورة السورية في الكواليس؟
- التطرف العلماني وحرية الرأي
- دعوة للتأمل والتفكير
- خامساً البعث الأسدي
- رابعاً التعصب الطائفي المُنَظّم الحزب القومي السوري وإخوته
- ثانياً الحملات الصليبية
- التشخيص الصحيح أساس الشفاء
- أيها المحايدون، هل أقنعكم وليد المعلم؟
- ور ء أكمة الإسلام ما وراءها
- وحَمَلَها -الائتلاف- لأنه كان متلهفاً لها
- الايمان الصادق والنفاق
- عرسال،،، لماذا؟؟؟
- التِفافٌ على النصر
- رسالة إلى السيد معاذ الخطيب، تعليقاً على آخر خطاب مرأي مسجل ...
- خيانة، أم عودة إلى حضن الوطن؟
- مسرحية القسم الدستوري الهزلية


المزيد.....




- “الأهالي” تنشر وبالصور ..أمانة القاهرة بحزب التجمع تنظم احتف ...
- قضية للمناقشة: بين هنتجتون و تشومسكي
- بلاغ صحفي حول اليوم الاحتفالي بالذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوع ...
- اليوم الاحتفالي بالذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوعي المغربي وثيق ...
- بعد يوليو 52.. محمد نجيب هو من طلب السلاح من السوفيت وليس عب ...
- رأس المال: 2- شكل القيمة النسبي
- في الذكرى 67 لـ -ثورة- 52: ماذا تبقى من إرث عبد الناصر؟
- اعتصام رمزي في معتقل الخيلم
- حفل فني ملتزم مع الفنان أسامة زيدان وفرقة القدس
- نيجيريا: 7 قتلى بينهم شرطي إثر مواجهات بين متظاهرين شيعة وال ...


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - أنظرْ في العمق!