أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حافظ ألمان - أنا الله














المزيد.....

أنا الله


حافظ ألمان

الحوار المتمدن-العدد: 4679 - 2015 / 1 / 1 - 23:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أبنائي:
أعرف مدى استغرابكم وشكّكم، وأنا أعذركم فلم يسبق من قبل أن كلّم الله البشر، وأنا أول من فعلها فلا وسائط ولا حدود بيننا.
أبنائي... لا أخفي عليكم أنّني لم أكن إلهاً قبل عدة سنوات، بل كنت عبداً لإله، إلهٍ لم أعرفه، وإنّما عُرّفت عليه. لم أحبّه فقد كان دائما بعيداً عني ومشغولاً بغيري، كنت أخافه فقط وأتقي غضبه فضاق بي الحال ولم أعد أطيق الاحتمال فطلقته وهجرته فاعتبرني عدوّاً له، وبات يتهدّدني و يتوعدني.
كان إلهاً لا يحويه مكان ولا زمان، وأنا في عدة سنوات تجاوزت المكان والزمان، صرت خصماً له، ندّاً له، صرت إلهاً، وهل يعادي الإله إلّا إلهاً مثله؟
أبنائي... ها أنا قد عرفتكم بذاتي فلكم أمني وسلامي، وعليكم طاعتي واستغفاري فمن آمن بي، أدخلته جنّتي، ومن أنكرني، أذقته عذابي ونقمتي.
هل صدقتم؟ فأنا أمازحكم، وهل تظنون أنّني سأجعل منكم آلهة؟ لا، لن أفعلها ولن أشكّ بنفسي.
سألني أبنائي: ما الروح؟
أبنائي... مثل الروح كمثل طائرة يقودها سائق (كابتن الطائرة)، الطائرة الجسد وسائقها النفس ووقودها الروح فإمّا أن يقودها سائقها بأمان وإمّا أن يدمرها.
وسألني أبنائي : وماذا لو حدث عطل فنّيّ في الطائرة وسقطت فما ذنب السائق وماذنب الركاب؟
أبنائي... إذا حدث ذلك فعلاً فذاك هو القدر، وصدقوني أنّ لا علم لي به.
هذا مثل ضربته لكم وهو ليس الحقيقة كلّها فتفكروا فإنّ الفكرة لا تموت.
وسألني أبنائي: هل هناك جنّة ونار؟
أبنائي...الجنّة والنار موجودتان فإذا اقترب أحدكم من النار ورمى نفسه فيها ستحرقه، والنار رمز لكلّ ما يضرّ النفس فاحذروا النار.
والجنّة رمز لكلّ ما يحقّق للإنسان سعادته فلكلّ جنّته وهو من يختارها، فكلوا واشربوا وغنّوا وارقصوا وافعلوا كلّ ما تحبّونه دون أن تمنعوا غيركم ممّا يحب، ولا تنسوا أن تعملوا كي تستطيعوا أن تفرحوا.
أبنائي... هذه الأرض أرضكم وملككم فإمّا أن تعمروها وإمّا أن تخربوها، والأمر لكم.
محبتي و سلامي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,198,896
- الإسلام هو الحل
- الإعجاز الأدبي و الأخلاقي في القرآن و السنة النبوية
- يوسف زيدان في جلباب مصطفى محمود
- إله من ورق
- أنا إرهابي
- باسم يوسف والتقويم المصري الحديث
- باسم يوسف اللص الشريف
- المناضلة علياء المهدي
- يوسف زيدان في حضرة ابن رشد وابن تيميّة
- يوسف زيدان من عزازيل إلى ابن تيميّة
- عادل إمام وآثار الحكيم من منهماالمذنب؟
- توكل كرمان وجائزة نوبل للأزمان
- فيروز عندما بكت
- نوال السعداوي غاليليو العرب


المزيد.....




- حكاية المتطرف المصري هاني السباعي تكشف تفاصيل التاريخ الأسود ...
- موقع في الفاتيكان قد يخفي خيوط قضية اختفاء فتاة قبل 36 سنة! ...
- -فيس آب- بمصر.. مخاوف أمنية وفتوى تحريم وشيخوخة معتقلين
- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حافظ ألمان - أنا الله