أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - ويهبط هذا النهار/نراك هنالك في شمسهالأخيرشجرا./ يحرس الروح في زمن الموت يا بني / ويرد البحار التي سقطت من ثياب السماء















المزيد.....

ويهبط هذا النهار/نراك هنالك في شمسهالأخيرشجرا./ يحرس الروح في زمن الموت يا بني / ويرد البحار التي سقطت من ثياب السماء


محمد محمد فكاك
الحوار المتمدن-العدد: 4679 - 2015 / 1 / 1 - 16:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خريبكة لينينغراد – جمهورية البطل العظيم والقائد الرائد محمد بن عبد الكريم الخطابي الوطنية الديمقراطية الشعبية التحررية التقدمية الاشتراكية الثورية المدنية اللائكية( العلمانية)المستقلة الموحدة في 01/01/2015
" كيف يستقبل الشعب المغربي عيدا ،إذا لم يكن رفضا للخضوع للنظام الملكي الطاغوتي الاستبدادي الديكتاتوري الاحتلالي الاستيطاني الاستعماري الامبريالي الصهيوني؟"
أبو عرب حامل راية السنديانة الحمراء ابن الزهراء الزهراء محمد محمد بن عبد المعطي بن الحسن بن الصالح بن الطاهر فكاك.
فليت للملك محمد السادس ،عينا،فترى ما يلاقيه شعبه من آلام وشقاوة وعناء.
وليت للملك وقتا قليلا من أوقاته البهيجة السعيدة في إسطوبول،فيفتح كتابا لكارل ماركس ويتمعن ما قاله يوما:
"إنني لا أتمنى لأعدى أعدائي أن تعبر عليه الآلام التي عبرت على أسابيع ثمانية من البحث عن لقمة العيش المفقودة" كارل ماركس.
"إن حير طريقة للاحتفال بالمناسبات العظمية كما قال لينين يوما -هي العمل الجدي لحل المشكلات أو القضايا المطروحة."
فإذا كانت المناسبة العظيمة هي الاحتفال بعيد الميلاد المسيحي وعيد المولد النبوي العربي،فمن الأجدى والأولى والأجدر بالملك محمد السادس وبوزيره وعبده بنكران أن تكون أزمة الشعب المغربي وحالته وأو ضاعه المأساوية المؤلمة والمضرة والمقلقة هي البقاء والصمود إلى جانب الشعب ومشاركته أتراحه ومصائبه وأوجاعه وكوارثه ومعضلاته وقضاياه الراهنة. فمن العيب والمخجل والعار والفضيحة ألا يوجه الملك وصحبه الاهتمام الكافي ،والضروري، والطبيعي للواقع الدقيق العياني الملموس وتحديد ما هو استراتيجي، وما هو ضروري ،وما هو حيوي ،وما هو جديد.
إن رحيل الملك ولجوءه واحتماءه واختباءه في قصورإسطوبول – تركيا – أردوغان، دون أن ندخل في أدق الوقائع والأحداث والأرقام والتفاصيل والعلاقات والمفاصل،هي انعطافة وردة رجعية،وحنين ملكي إلى فلول وبقايا العبودية والقنانة والروابط الفيودالية الإقطاعية واقتصاد السخرة.
وما لا أخفيه عليك يا صاحب الصولة والسلطان والصولجان ،أن عبدك بنكران يجر المغرب كله نحو ثورة شعبية عظيمة آخذة بالنضوج،وأن البديل عن تحالفك والامبريالية والصهيونية وقوى الثورة المضادة للإرهاب الديني الاخوانجي الاسلامنجي الظلامنجي اليميني يواجهه كبديل ثوري القوة الأساسية للثورة وهي تحالف العمال والفلاحين بقيادة البروليتاريا. وأن الاشتراكية ستنتصر.
فلا يغرنك أن تكون التتارية المغولية الهمجية الاخوانجية الاسلامنجية قد اغتصبت السلطة وكل حقوق الشعب المغربي وشردت العمال والفلاحين والنساء والطلبة والمعطلين، وقمعت الحركات السياسية والنقابية والحقوقية ،ولاحقت وحاكمت مناضلاته ومناضليه ومنعته وحرمته من الحريات الديمقراطية ومن حق الإضراب والاعتصام والاحتجاج والاستنكار والإدانة ووجهت ضرباتها بكل الأشكال ،لتصفية حركة التحرر الوطني بدعم كامل منك ومن الامبريالية والصهيونية العالمية،وبتخاذل وتواطؤ وردة وتحريفية وانتهازية ومساومة ومهادنة وخيانة بعض القيادات البرجوازية الإصلاحية. فليس من السهل أن يستمر الشعب المغربي الثوري العظيم في تساهله وتسامحه مع نظامك التبعي تبعية بنيوية للامبريالية والصهيونية.
يا صاحب الصولة والصولجان تمتع وتمل وأنعم بروضات الجنان/ وشيد قصورك وفنادقك على منتزهات إسطوبول/ من كدنا ودمنا وجهدنا وعمل أيدي فلاحينا وعمالنا/ ،تحت رعاية حلفائك الأتراك-بني عثمان/ وبرئاسة صديقك وحميمك الرئيس الطيب أردوغان/ واطلق كلابك وسلوقياتك وعبيدك وجواريك وغلمانك وبنكران – بنزيدان/ يشعلها حروبا وغزوات وجهنم نيران/ وسد وأحكم سجونك ومعتقلاتك والزنازين والأسوار والحصار والحيطان/ وثقل تعذيباتك ومواجعك وتجويعاتك والحرمان/ فنحن اكتوينا واكتفينا بسيوفك وبوليسك ودركك وأفيون الكذبة- وإرهاب الإخوان جابهنا / لكننا عرفنا أنك وحدك وخزنة جحيمك من كان عدونا/ و يتسبب لنا في حفر وتعميق جراحنا/ ويسرق وينهب ويلهب ويفترس ملحنا و قمحنا/فتحددنا و تنظمنا وتضامنا وتوحدنا/ وبقضية شعبنا العادلة والمشروعة اعتصمنا وتمسكنا/ عمالا وفلاحين ونساء وطلبة ومثقفين ثوريين قاومنا وناضلنا وصمدنا وثرنا/ لأن بثورتنا وزماننا وساعتنا ابتدأنا/ لنسلك طريق الثورة حتى إسقاط نظام ءال صهيون وءال بنكران والأمريكان ،فندمركم ونسحقكم كما تريدون سحقنا وتدميرنا / نعم سنموت ولكننا سنقتلع القمع عن شعبنا/ ولن نرفع الأعلام الاستسلامية البيضاء،لكن لأعلام الثورة الحمراء رفعنا/ ولإنهاء نظام احتلالك قررنا/ ولزمن الانحطاط الملكي والخسة الاخوانجية والنذالة الاسلامنجية والسفاهة الظلامنجية والسفالة الارهابنجية رفضنا/ ولأساطيلك وجيوشك وفقيهات دم الحيض والنفاس والنكاح ما سجدنا ولا ركعنا ولا انحنينا بجباهنا/ فملوك ووزراء وعمال وولاة وقادة وعملاء الاستعمار والفاشية والامبريالية والصهيونية لا تسوية ولا هدنة ولا مساومة ولا تعامل ولا خضوع لهم ،بل المواجهة والثورة والمقاومة لنصنع تاريخنا ومستقبلنا وأفقنا ووطننا/ وملوك يهربون من مواجهة مآسي الشعوب والعمال والفلاحين والنساء والشباب والمعطلين،ويستولون على السلطة والخيرات والجنات بدعم الامبريالية والصهيونية وجيوش الفاشيست الارهابي الاخوانجي الظلامنجي،ويرتمون في أحضان أمريكا وإسرائيل،ملوك جديرون بحكم المغرب هؤلاء أم عبيد مسترقين خوفا وجبنا وهوانا.؟هل ملوك وإخوانجيون ملتفون حول الامبريالية والصهيونية و مخطوفون و معزولون ومنشقون ومفصولون عن قضايا شعبنا ، لا يعرفون إلا التضييق على الحريات الديمقراطية والقمع الوحشي والفشل في إزالة الاحتلال الاسباني وتحقيق الانسحاب،وطرد الوجود العسكري الأطلسي في سوريا وليبيا والعراق و من مليلية وسبتة والجزر الجعفرية، وفلسطين والقدس. لكنهم في التنكيل بالشعب وتشريد شبابه والتعذيب حتى امتلأت شوارعنا وأنهارنا وممراتنا من جرحانا وعرقانا وقتلانا/ وسوف تبدأ آلياتكم البوليسية الهمجية البربرية الرهيبة وإخوانجيتكم الفاشيستية النازية الوحشية تتهاوى وتتساقط تحت صلابتنا وعزيمتنا وإرادتنا وقوانا/فأنتم وإسرائيل وقوى الإرهاب الاخوانجي الاسلامنجي الظلامنجي إنما أنتم في حقيقتكم وجوهركم وطبيعتكم ضرب في خدمة المشروع الاستعماري الامبريالي الأمريكي لاغتيال طموحات الشعوب وآمالنا/ لكن كونوا على يقين تام أن تهافتكم و إسرائيلكم وإخوانجيتكم، بل وأمريكاكم سيكونون جميعا عاجزين عن حمايتكم واستمرار احتلال بلداننا وأراضينا وتلالنا وبحارنا/ وكونوا أيضا متأكدين بالتمام والكمال،أن القوى الاخوانجية الاسلامنجية الفاشية العنصرية العرقية الطائفية بقيادة "المايسترو" زعيم الكهان، بنزيدان- بنكران التي فرضت عبر ممارساتها وسياساتها الطائفية، وعلاقاتها التي نمت ونشأت وتطورت في ظل الهيمنة الاستعمارية والحماية الامبريالية، باسمكم وباسم الكيان الصهيوني، وباسم الامبريالية الأمريكية،أقول فرضت الحصار على الشعب المغربي، ولخصت إنجازاتها خلال سنوات القحط العام تاريخها وتاريخ الملكية الاستبدادية الديكتاتورية الكولونيالية التبعية كله.فليس أمام قوى الإرهاب الاخوانجي والأفيون الديني اللاهوتي سوى تعميم الجوع والقمع والجهل والمرض والخوف والإرهاب والحروب الطبقية وغلاء الاسعار وفتح الزنازين والسجون والمعتقلات كمحرج من أزمتها وأزمة النظام الملكي اللقيطي السقيطي الذي به النظام الامبريالي – الصهيوني ابتلانا/ فالنظام الملكي الاستبدادي الديكتاتوري اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي كطبيعة وهوية وخطاب وعلاقات ونمط إنتاج لا يبني شعبا ولا أوطنا/ بل يبنى طوائف وكتائب وعصابات ومافيات وإخوانا/ والنظام الملكي الاستبدادي الطفيلي الأجنبي لا يفكر في ساعة العسرة والأزمة والمجاعات والمتربات في فقراء الشعب ومظلوميه ومحتاجيه ومرضاه وجوعاه وغرقاه وقتلاه،بل يرحل كما رحل الملك إلى تركيا عدوة الشعب وتعادينا/ وكذلك جعلنا لكل شعب يتخلى عن الثورة والمقاومة والصمود ملكا يأخذ حقوق الشعب ظلما وغصبا وعدوانا/ فالملك السيد وبنكران- العبد ليسا إلا تكريسا للسيطرة الاستعمارية والامبريالية التي هي مصر كل هواننا وذلنا وعارنا/ وبذلك تحل أعياد السنة الميلادية المسيحية والهجرية العربية،لتستغلها الفاشية الملكية والعصابات المافياوية الاخوانجية الااسلامنجية لتعمق وتصعد من تفكيكنا وتشريدنا وشرذمتنا وتقسيمنا وتفتيتنا وتذريتنا/ وهكذا نستخلص من هذه الأعياد التي لا ندري بأية حال عادت إلينا وعلينا دروسا قاسية وغالية ومفيدة :أنه عبر النهوض بالثورة والمقاومة والثأر والمواجهة المستمرةللمشروع الفاشيستي الملكي الاستبدادي والاخوانجي الاسلامنجي الرهابنجي الظلامنجي الداعشنجي، كهبوب الإعصار، ورجم أعدائنا الصهاينة والأمريكان بالنار، والهتاف بالصوت الرنان الهدار:الثورة . الثورة. الثورة رمز الأحرار الثوار،وعلامة في طريق الثورة الطويل والشاق من أجل التحرر والانعتاق والتخلص من النظام الملكي الاستبدادي الديكتاتوري القمعي التبعي اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي ومن حلفائه رجعيين خليجيين وإخوانا طواغيت وصهاينة محتلين وأمريكانا.
والسؤال الكبير هو في صيغة إعجازية أحمد أبي الطيب المتنبي:
عيد بأية حال عدت يا عيد.. بمامضى ،أم لأمرفيك تجديد؟
وما الذي يربطك يا شعبنا بهذا الملك ووزيره الغريبين الأعجمين اللذين فضلا وآثرا أن يهربا ويقضيا أعيادهما بعيدين عن قضايا وهموم وشجون الوطن والشعب والمرأة والعامل والفلاح والمعطل والتلميذ والجائع والمريض والمظلوم والمعتقل ؟ألم يكن من اللياقة والكياسة والمفترض أن يستقبل الملك وعبده بنكران هذه الأعياد على أرض الوطن، وفي أوساط الشعب،لو كانا يحملان ذرة أو فتيلة من وطن ومغربية وشعبية وأمازيغية وعربية؟
كيف يرحل الملك وأسرته بعيدا عن الوطن ، وكذلك بنكران وزوجه، الزاهد الذي هو مع الهوى و اللذات والذات والشهوات،جميعهما فضلا قضاء عطلة أعياد الميلاد المسيحية والأعياد الهجرية العربية خارج الوطن؟ وليتهما – الملك وعبده بنزيدان – بنكران قد خرجا وهما بريئان،بالعكس، فبنكران اصطحب زوجه بعد أن أعلن الحروب الأهلية الطاحنة و الهجمات الخطيرة الطبقية من قصف تدميري تخريبي لأقوات المواطنات والمواطنين، إلى إشعال فتائل وقنابل نيران الأسعار،وهذه الحروب كما نراها ليست من الطبيعي أن لا تكون بإذن الملك،كهدايا عنقودية مهداة من الملك بمناسبة حلول السنة الميلادية والعام هجري الجديد لجده النبي العربي،أبي الزهراء،و بن آمنة بنت وهب وابن عبد الله بن أبي طالب،إلى كل طفلة مغربية وكل طفل مغربي. كيف يرحل الملك، ويفرعبده بنكران في هذه الظروف القاسية والصعبة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا وفكريا،في حين كان الأجدى بهما أن يشاركا الشعب جوعه ومرضه وقلقه وخوفه وقهره وقمعه؟
فمن الأولى بحكم المغرب؟هذا الملك الراحل / الغائب دائما،أم هذا الرجل العظيم الذي قال:"إنني لا أتمنى لأعدى أعدائي أن تعبر عليه الآلام التي عبرت علي طوال أسابيع ثمانية من البحث عن لقمة العيش المفقودة" كارل ماركس؟
هل يليق بك يا " أمير المؤمنين وحامي الملة والدين"،أن تتملى بأغلى فنادق وقصور وبلاطات وجنات نعيم إسطوبول بتركيا- أردوغان والشعب يعيش الفاقة والفقر وترهقه قتر وذلة،فلا يجد سبيلا حتى للقمة عيش من الخبز الحافي اليابس؟أهذا مبلغكما ووزيركما من حكمكما ضد الهوى والذات،وزهدكما في الشهوات والملذات،وغالبية الشعب نساءا ورجالا ،وشيبا وشبانا يتأرجحون على حافة القبور،ومضطرين إلى استعمال حاويات المزابل والقمامات بحثا عن في كل دقيقة من حياتهم وكرامتهم وسعادتهم وصحتهم لتوفير لقمة العيش النادرة،أما النساء المغتصبات اللاواتي بلغ منهن الفقر مبلغا لا معقولا، ولا متخيلا ولا متصورا ،فلم يعد أمامهن إلا شعار"أيها البرجوازي الكبير الغني المثري:"خذني إلى الركام، وفضني،واغتصبني، لأطعم أطفالي،لأصير أحلى".
لا يا صاحب الصولة والسلطان والصولجان،أنت تنعم وتمتع وتملى بالعرش والملك والقصور والبلاطات الفخمة والفنادق العالمية، وعش في سلم وأمن وأمان.
أما أنا ف،ني أبدا ودائما سوف أذكرك بقولة لينين:" إن خير طريقة للاحتفال بالمناسبات العظيمة ، هي العمل الجدي لحل المشكلات أو القضايا المطروحة.

أشعار جميلة للرفيق ماوتسي تونغ غناها احد المعتقلين وسط المحكمة بمراكش...ما راي رفاق التضحية باكادير...شتان بين محاكمة طلبة مراكش ومحاكمة راقصات اكادير

انصار محاكمة جماهيرية لمجموعة سعاد الهوتي

يوم رأس السنة

نينغ هوا ! شينغ ليو ! كواي هو ! (3)
الشعاب ضيقة ، والغابات سحيقة ، والطحالب زلقة.

الى اين سنذهب اليوم ؟
رأسا الى قدم جبال فويي.
الى الجبال ، قدم الجبال.
والرايات الحمر سوف تنتشر مثل الدرج.



هويشانغ(4)

الفجر يأخذ بالانبلاج.
فلا تقل اننا نبكر في السير.
لقد تجولنا فوق هذه التلال الخضراء ، ولم نشخ
ومنظر الطبيعة مفيد للنظر.

خارج هويشانغ ترتفع الجبال الشاهقة
سلسلة اثر سلسلة تمتد حتى المحيط الشرقي.
جنودنا يتطلعون جنوبا صوب كوانغ تونغ.
الطافحة بالخضرة ، والخصوبة ، والنائية جدا !




تابوتيه(5)

الاحمر ، البرتقالي ، الاصفر ، الاخضر ، الازرق ،
النيلي والبنفسجي.
من يرقص في السماء ، ملوحا بهذا الشريط من الالوان ؟
بعد المطر تعود الشمس الغاربة ، وخطا تلو خط تعبق التلال والممر بالزرقة !

هنا دارت معركة يائسة في يوم من الايام ،
واخترقت جدران القرية بثقوب الرصاص.
يا لها من زينة ، واليوم
تزداد التلال تألقا وروعة.



ممر لوشان(6)

الرياح الغربية باردة !
والاوز البري يصرخ في ضوء القمر الصباحي المجلد.
يا لضوء القمر الصباحي الجليدي !
قرع حوافر الخيل.
ونشيج الابواق !
لا تقولن ان الممر يحرسه الحديد
فاليوم سوف نقفز فوق القمة.
آه ، سوف نسير قفزا !
الجبال الخضراء القاتمة هي مثل اليم.
والشمس المحتضرة مثل الدم.
أبو عرب ،حامل راية السنديانة الحمراء محمدمحمد فكاك.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,124,875
- لعلأعظم ما أسقطته ثورة 20 فبراير الديمقراطية الربيعية المغرب ...
- تحية إجلال وتقدير لصمود نقابة عمال الوساطة الفوسفاطيين - الا ...
- أيتها الشهيدة العظيمة سعيدة المنبهي يا من تعتصر دفء صمت الان ...
- في الذكرى 59 لما يسمى بالاستقلال المغدور والثورة الموءودة ال ...
- نحن في المغرب لا نخاف التهديدات لا الصهيونية ولا الامبريالية ...
- إن اغتيال الشهيد أحمد الزايدي هو أحدالدروس الكبرى لمن لا يعر ...
- تقدموا تقدموا ياعمال العالم ،الثورة لاتصنع في دكاكين وبراريك ...
- قسما بجبال الأوراس والريف والأطلس لولا هذه الدويلة الملكيةال ...
- أرفض رفضا مطلقا منح جائزة ابن رشد للفكر الحر ،للأصولي الظلام ...
- انهضوا يا من ترفضون أن تكونوا عبيدا فقد خلقتم أحرارا ولا حق ...
- نعم سنموت ولكننا سنقتلع القمععنشعبنا وألف ألف تحية للشهيدات ...
- سننتصر ونحطم قيود الرجعية ،سننتصر ونشيد قلاع الحرية. هذا تعل ...
- من جبالنا طلع صوت الأحرار ينادينا للاستقلال.
- ما رأي -أميرالمؤمنين - في تجدد مشروع الارهابيين بزعامة المأج ...
- لماذا حاصرت الأجهزة اليلطوية البوليسية القمعية فيلم- الحياةا ...
- إدا لم تستطع يا نظام العمالة للامبريالية أن تقهر شعبنا بالنا ...
- ..أحب لو استطعت أن أمر بضريح جمال عبدالناصر وأضربه بعصاي فين ...
- -إن مت يا وطني فقبر في مقابرك الكئيبه/ أقصى مناي. وإن سلمت ف ...
- كذب وافتراء وبهتان من يقول -بثورة الملك والشعب- إنها ثورة ال ...
- كيف يمثل المغرب في الدورة التاسعة والستين للامم المتحدة ارها ...


المزيد.....




- السلطات الأردنية تعلن تفاصيل ما حدث مع مؤسس -مؤمنون بلا حدود ...
- كوريا الشمالية تختبر سلاحا جديدا
- إنكلترا تهزم الولايات المتحدة وديا
- الفلسطينيون بسوريا.. عندما تتكرر رحلة التهجير والشتات
- خاشقجي.. هل أغلق الملف أم فتح باب التدويل؟
- سلطات مدينة أمريكية تقيل جميع عناصر الشرطة دفعة واحدة!
- الجيش الإسرائيلي يحذر الغزيين من الاقتراب من الجدار ومخاوف م ...
- واشنطن: بيان السعودية حول مقتل خاشقجي خطوة إيجابية أولى تحتا ...
- وسائل إعلام: كيم جونغ أون يستمر باختبار أسلحة جديدة
- أنصار غولن قلقون من أنباء ترحيله المحتمل من الولايات المتحدة ...


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - ويهبط هذا النهار/نراك هنالك في شمسهالأخيرشجرا./ يحرس الروح في زمن الموت يا بني / ويرد البحار التي سقطت من ثياب السماء