أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - صخب الخاتمة














المزيد.....

صخب الخاتمة


صبري هاشم
الحوار المتمدن-العدد: 4679 - 2015 / 1 / 1 - 12:24
المحور: الادب والفن
    


صخب الخاتمة
***
وبعد ساعةٍ مُنذُ الآن
قد تَغلقُ الأسواقُ أبوابَها
وتُشرعُ الحاناتُ مَداخلَها
تطيرُ نحو العاصفةِ أفراسُ الميدانِ
تُزهرُ بهجةٌ في النفوسِ
وتلتهمُ الغُيومُ شيئاً مِن صخبِ الأجنحةِ
ثمَّ تدورُ طواحينُ النشوةِ
ويسكرُ الفكرُ متعثراً برذاذِ الكلامِ
والنسوةُ .. آهٍ مِن ذكرِ مَنْ لا يُذكرُ
مِن بؤرِ الرّغبةِ والغوايةِ
وصدورِ البوحِ
نحو المدى يَفتحْنَ نوافذَ المُتعةِ
للنسيمِ الذي يأتي مُعانقاً لوعةَ الأشياء
***
" ... وأنا أكتمُ كلَّ ما يعتملُ داخلَ أسوارِ جائشتي ..."
" ... وأبعدُ ذاكرتي تعفُفاً عن غبارِ المَطاعنِ ... "
***
وأنا امرؤٌ
بداخلي تتجوّلُ قارّةٌ مِن شهوات
ومِن سحرِ ألوانِ ورقٍ خريفيٍّ تالفٍ أتشكّلُ
ومِن على هضابِ العامِ الذي سوف ينصرمُ
أُلقي على هزالِ جَسَدي نظرةَ اغْترابٍ
وأظلُّ أدمعُ ثمَّ أَتفَجّعُ
ما أرقَّ بَعْثَرَتي حين تلتئمُ ـ على شفاهِ حَيْرَةٍ ـ كَوْنَاً مذعوراً مِن كلمات !
ما أغربَ عَبْرَتي في وِحْدَتي !
***
" ... وأنا امرؤٌ
أَلقى قبلَ لحظةٍ مُنذُ الآن على كفلِ حسناءِ السّوقِ نظرةَ مشبوبٍ ... "
"... صارَ يسوقُ البحرَ بثيابِ الرّيحِ والموجُ يرعشُ ..."
***
مَنْ يُدخِلُ صَوتي مسارَ الرّيحِ ؟
مَنْ يُدخلُني بوّاباتِ الهَذَيانِ
كَي أَمنحَهُ حصانَ شَقائي
أو طيرَ اشتياقي ؟
***
وأنا امرؤٌ
على بابِهِ تَحْتَربُ الطقوسُ
وتَنتفضُ باللذاتِ حشمةُ الأبدانِ
وعن خيالِهِ يَذودُ طائرٌ للسفرِ
يا هذا الحينُ الذي سيَنْقَضي
أطلقْ بقاياكَ على خياناتِ العالمِ
وعلى ضجيجِ الحروبِ
صمتاً زكيّاً ، مُقدساً
***
وأنا امرؤٌ
ضللتُ الطريقَ و بالمتاهةِ
التي إليها آل المصيرُ حللتُ
كأنني الزمنُ الذي سَوف يَنْقَضي
أظلُّ آسفاً
أو مُتحسِّراً
أُلقي على الأشياءِ نَظْرَةَ حائرٍ
أو دمعةَ عابرٍ
كأنني إليها ثانيةً لَنْ أعودَ
كأنني في آخرِ نُزهةٍ
أو في نُزهتي الأخيرة

31 ـ 12 ـ 2014 برلين


***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- زرقاء في عشقها الأبدي
- سفر أخير في الهذيان
- في كلِّ ليل
- عربة الجنون
- عنِ التَهْميْشِ والبَصْريّ الطيِّب
- أبحثُ عنكِ في جسدِ الياسمين
- أشياء خارج الضياء
- حين تكون الدريئةَ
- أرض لهذا الغريب
- الإنتظار الأبدي
- استراحة مُتعب
- قصيدتان
- لسنا وهماً .. لسنا العابرين
- زمن البغايا
- أيُّها العاشقُ
- ثملٌ مِن ألمٍ
- دعوا الطائرَ يجوب السماء .. دعوا الطائرَ يرتجل الغناءَ
- رؤيا / دعوا الطائرَ يجوب السماء .. دعوا الطائرَ يرتجل الغناء ...
- خمس قصائد
- سفينةُ طلٍّ تعومُ في الظلام


المزيد.....




- عريقات: ليبرمان هو الرئيس الفلسطيني والسلطة ستختفي قريباً!
- -آخر الرجال في حلب- بجامعة إدلب
- برنامج لتقريب التلاميذ من الفن المعاصر بالدوحة
- موعد انطلاق أسبوع التراث الأردني في مقر معهد الشارقة للتراث ...
- مختفون: أين ذهب السياسيون؟
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالسينما الأميركية
- الأحزاب المشكلة للحكومة توقع على ميثاق الأغلبية
- العد التنازلي لأوسكار 2018
- السعودية تستضيف أسبوع الموضة العربي للمرة الأولى
- العرقية والفقر حين يصيرا اسمك... إرهابان لا يرحمان


المزيد.....

- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر
- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - صخب الخاتمة