أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سليمان خالد - المتألقون ابدا في خط المواجهة -ابراهيم اليوسف نموذجاً














المزيد.....

المتألقون ابدا في خط المواجهة -ابراهيم اليوسف نموذجاً


سليمان خالد

الحوار المتمدن-العدد: 1309 - 2005 / 9 / 6 - 11:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


المتألقون ابدا في خط المواجهة ( ابراهيم اليوسف نموذجاً )

مهما حاولو ا سحق الزهرة فلن يستطيعو ازالة عطرها ولن يستطيعوا ثني المخلصين عن المضي في طريق الحقيقة
خبر تناقلته اجهزة الاعلام الالكترونية مفادها انه تم اجراء تعسفي بحق الاستاذ ابراهيم اليوسف بنقله الى خارج منطقة القامشلي من قبل جهات تدعي بانها مسؤلة عن امن الوطن والمواطنين , في خطوة غير مسؤلة عن تبعات خلق هكذا اجواء محتقنة في بيئة مشحونة بافرازات واقع معقد بمشاكل نوعية متنوعة
المعروف عن الاستاذ ابراهيم اليوسف بانه خريج احدى الجامعات السورية قسم اللغة العربية وله العديد من الدواوين الشعرية الجميلة باللغة العربية ويكتب جميع مقالاته باللغة العربية ويخرج سنويا المئات من الطلاب زارعا في نفوسهم اجمل اشعار الجواهري والعقاد واحمد شوقي دون تمييز بين لغة وثقافة مؤمنا ً بأن الدين له والوطن لنا جميعاً
وهو الكاتب المعروف عنه بانه العضو في اتحاد الكتاب العرب
وهو صاحب كلمة الحق عند القول
وهو موظف صغير وشريف ولكنه ذو فعل كبيرفي انتاجه وابداعاته
وهو ذو ايادي نظيفة ليس كغيره من الموظفين الذين ينهبون المليارات مترفين على حساب شرفاء الوطن , ابراهيم اليوسف انساناً رجل الرؤية والصراحة لا يبحث عن المجد والشهرة والسلطة والثروة والسيادة ما يسعى اليه ابدا هو ان يكون لسان حال المظلومين , صادقاً في اقواله مستقيماً في مبادئه وآرائه يعيش دون ان يبغض احداً ويحب دون أن يغار من أحد ويرتفع دون أن يترفع على أحد ويتقدم دون أن يدوس على من هم دونه , او يحسد على من هم فوقه ببساطة كما قالها الراحل امين الريحاني انهم المتألقون ابدا في خط المواجهة
فأي تنافض هذا الذي نعيشه اما كان الاجدر بهؤلاء المسؤلين بترقيته الى مستوى اعلى مما هو عليه الان بدلا من هذه الافعال المشينة التي تسيء الى سمعة هذا البلد فالحمد لله على كل حال بان هؤلاء امثال الاستاذ الكريم ابراهيم اليوسف يكتبون باللغة العربية ماذا كان الحال لو ان كتاباتهم كانت بلغة اخرى غير العربية سؤال اتوجه به الى كل مسؤول كبير ومخلص وشريف ((فقط))في هذا البلد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,703,677
- المتألقون ابدا في خط المواجهة - ابراهيم اليوسف نموذجاً


المزيد.....




- قرية مسكونة بإيران لم يبنها بشر.. استكشف هذه الهياكل الغريبة ...
- ظهور المصرية مي كساب بـ-مكياج- وغنائها وهي -حامل بالشهر 9- ي ...
- لأول مرة.. افتتاح فندق فاخر في أراضي قصر فرساي الأشهر في فرن ...
- بروكسل تهدد بالرد على الرسوم الأميركية
- تقنية -ينوت- الرادارية لصيد الدرونات
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- قطة "مشاغبة" تتسبب باستدعاء زوجين من قبل قوى الأمن ...
- الشرطة المكسيكية تفرج عن نجل "بارون المخدرات" بعد ...
- ?الأغذية الجاهزة تضعف المناعة


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سليمان خالد - المتألقون ابدا في خط المواجهة -ابراهيم اليوسف نموذجاً