أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - المرجعية الكردية واعادة تأهيل الفشل














المزيد.....

المرجعية الكردية واعادة تأهيل الفشل


علي مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 21:58
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ثمة مسافة شاسعة تفصل الطموح السياسي الكردي عن الواقع على الارض في سوريا وترتبط هذه المسافة من جهة الاتساع وعكسها بمدى الوضوح في ماهية الطرح السياسي والتعريف به وتحديد شكل علاقته بالكل السوري كخيار وطني استراتيجي , هذا الطرح الذي كان وما زال يكتنفه الغموض والازدواجية وعدم الوضوح والتردد والذي فشل على الدوام في الاستحواذ على الدعم الجماهيري المطلوب بحيث يتحول الى ما يشبه المشروع السياسي المعبر عن نبض الحراك الكردي المتدفق , ولعل المؤتمر الوطني الكردي الذي انعقد في 26 -10-2011 اسطع تعبير مفترض للبدء بتأطير هذا المشروع والتعريف به وطنياً حيث تبنى المؤتمر نظرياً بعض شعارات الثورة , لكن سرعان ما تم الالتفاف على كل ذلك عبر التخلي عن بعض تلك القرارات بشكل مباشر أو غير ذلك , فقد انعقد هذا المؤتمر كما هو معروف تحت ضغط الحراك الشبابي الكردي المتنامي عبر تنسيقيات الثورة والذي رافق الحراك الثوري الذي شمل كل مناطق سوريا وارتدى في اسطع تجلياته طابعاً وطنياً متعالياً على الحالات القومية والطائفية مرحلياً ونادى بوحدة الجغرافيا السورية مع احترام التنوع في مكوناتها وضمان حقوقها , هذا الحراك الثائر والذي دك مضاجع القيادات الكردية الكلاسيكية وكل من كان يقف خلفهم والتي لم تنجح في تحديد خياراتها كما ينبغي وبقيت مترددة واقفة على ناصية الشوارع والارصفة تراقب ما يجري بقلق وخوف .
ولعل ما عزز من اغتراب الحركة السياسية الكردية بما فيها المجلس الوطني الكردي عن محيطها الوطني فيما بعد تلك الأنانية والمبالغة المفرطة في البحث بين الركام عن حلول خاصة كردية بمنأى عن الحالة السورية العامة عبر ديماغوجية مفرطة من خلال الوقوف الى جانب الثورة شكلاً والعمل بعكس ذلك مضموناً وتوجهاً ومنهجاً , مما افقدها المصداقية المطلوبة ناهيك عن الانصياع المفبرك لممارسات حزب الاتحاد الديموقراطي ومنظومته القمعية التسلطية والتي أضفت المزيد من الغموض على المشهد السياسي الكردي تلك الممارسات التي جاءت كمحصلة لعلاقة حاضرة غائبة خدمت فيما آلت إليها أجندات البعث الشوفيني الأمني والتي وجدت ضالتها في العمل على زرع الشقاق بين المكونات السورية بل ذهبت في مراميها الى ابعد من ذلك بكثير حين حاولت حبك منازعات مسلحة بين ال ي ب غ وأطراف عربية كانت وما زالت تقف الى جانب الحراك الثوري السوري في مناطق سورية عدة بحيث تقود الى قطيعة مستقبلية بين الكرد وباقي أوصال الوطن كما حصل في قرى تل حاصل وتل عرن وتل ابيض ولاحقاً في تل حميس وحي غويران في الحسكة وأخيراً في ما حصل من نكبة في كوباني والتي دفعت ثمن كل هذه الاخفاقات المتتالية والممارسات الخاطئة.
وقد جاءت تفاهمات دهوك كتحصيل حاصل لما نجم من انتكاسة في التوجه السياسي الكردي بعد سيطرة داعش على مجمل منطقة كوباني خلال أيام لتنهي اسطورة الدفاع والحماية والتي تبنتها وحدات حماية الشعب , حيث جاءت هذه التفاهمات بدعم واشراف مباشر من سيادة الرئيس مسعود برزاني رئيس اقليم كردستان بغية لملمة ما يمكن من امكانيات كردية ووضعها في اطارها الصحيح كي تتحمل لاحقاً مسؤولية الدفاع عن المناطق الكردية في كردستان سوريا من الآن فصاعداً عبر مرجعية سياسية تم الاتفاق عليها في 22 – 10 – 2014 , لكن الذي جرى فيما بعد وضمن اطار تحديد اعضائها ال30 جرى الالتفاف على مضمونها مرة أخرى لتعيد الى الاذهان نفس تجربة الهيئة الكردية العليا منذ اكثر من سنة عبر نفس الاليات ونفس الشخوص ونفس العقلية المتآمرة وقد لاح بالأفق بوادر فشلها من خلال تبوأ شخصيات فقدت مصداقيتها القومية والوطنية وابدعت تاريخياً في صياغة الاحباط وقيادة الجهل الارادي عبر مسرحية انتخابية ستنكشف تفاصيلها قريباً .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,837,727
- كل الدروب تؤدي إلى طواحين دمشق
- في حيثيات المنطقة الآمنة (العازلة )
- تصارع الإمبراطوريات في سوريا
- روبرت فورد الحاضر رغم الغياب
- وأخيراً داعش – في دائرة الاهتمام
- تانسو تشيلر كانت محقة
- دولتان في دولة أم دولة في دولتين (2)
- دولتان في دولة أم دولة في دولتين - الجزء الأول
- في التمثيل والتمثيل المناطقي اللامتكافئ – المجلس الوطني الكر ...
- هروب نحو الا زمة – بحث في ممارسات pyd الأخيرة
- تراتيل على حافة الوطن
- ثورة امريكية ام ثورة سورية
- عابر وطن
- ميلاد حد ك- سوريا وبزوغ فجر الحرية
- الأكراد خارج الطريق
- مؤتمر أحزاب الاتحاد السياسي التوقيت الصعب والمهمات الصعبة
- رحيل المصابيح
- مشروع الاتحاد السياسي هو بمثابة إعادة لصياغة المشروع السياسي ...
- خطوة الألف ميل
- جنيف2 – نهاية نفق الموت


المزيد.....




- معلمو الشيوعي: تزوير إرادة الأساتذة الثانويين خطيئة نقابية ...
- الشيوعي يدين التدخلات الأميركية في فنزويلا ويتضامن مع الرئيس ...
- حصار فنزويلا من أيام تشافيز إلى مادورو
- شاهد عيان على مظاهرات زيمبابوي: “الحكومة تعلن الحرب على مواط ...
- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن محتجين والتحقيق بمقتل متظاهري ...
- فينزويلا.. كيف نفهم الوضع ونستنتج الدروس؟؟؟
- الحزب الشيوعي يعقد مؤتمرا صحفيا يكشف فيه الحقائق
- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن المحتجين والتحقيق في مقتل متظ ...
- تقديم كتاب عن حصار لينينغراد في كرواتيا
- حزب مناهضة الامبريالية بتولوز ينظم فعالية تضامنية مع القائد ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - المرجعية الكردية واعادة تأهيل الفشل