أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - تونس تنزف مرة أخرى: من يتحمل المسؤولية؟!!














المزيد.....

تونس تنزف مرة أخرى: من يتحمل المسؤولية؟!!


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 12:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ببشاعة وبخلفية "المؤامرة" المتعددة المصادر، داخليا وخارجيا، وضع الشعب التونسي أمام خيارين "أحلاهما مر".. فإما مع السيئ أو مع الأسوأ (المفارقات الغريبة/العجيبة). فلم يجد الشعب التونسي البطل الذي صنع الحدث بعد استشهاد البوعزيزي وبعد الانتفاضة الشعبية الخالدة وفرض رحيل بنعلي، من يقوده لإسقاط النظام حقيقة (الشعب يريد إسقاط النظام)، أي بمعنى آخر، لم يجد من يقوده لرفض السيئ والأسوأ. إن السبسي (تحالف نداء تونس...) والمرزوقي (المدعوم من قبل حزب النهضة الرجعي/الفاشي...) وجهان لعملة سياسية فاسدة واحدة..
باختصار، إن المسؤولية الأولى والأخيرة في تكريس/تثبيت نفس أركان نظام بنعلي المخلوع، تقع على عاتق الشعب التونسي، بتجربته وتاريخه وتضحياته، على عاتق أبناء تونس (عمال وفلاحين فقراء ومثقفين ثوريين...) الرافضين للمساومة والتخاذل والمقتنعين بإسقاط النظام، فعلا وحقيقة وليس شكلا.. أما من عانق بقايا النظام السابق وحلفاءه (من ظلاميين وليبراليين...) ووضع يده في يد أسياده ومن ساوم ومنح "المشروعية" للمتآمرين على قضية تونس وثورة تونس وقضية الشعب التونسي، بمن في ذلك الجبهة الشعبية، فإلى مزبلة التاريخ..
إن المرأة التونسية، رمز الشعب التونسي، ستلد "بوعزيزيين" آخرين، والشعب التونسي سينتفض مرات ومرات وسيعي نقط ضعفه (على رأسها غياب القيادة الثورية) وسيواصل تضحياته حتى التحرر والانعتاق الحقيقيين من براثن الرجعية والصهيونية والامبريالية..
وماذا بعد تونس؟
ليست تونس التي تنزف وحدها. ليس الشعب التونسي وحده الذي يندب حظه. وحتى لا نذهب بعيدا (مصر وليبيا وسوريا واليمن...)، المغرب ينزف اليوم كما البارحة، والشعب المغربي بدوره يندب حظه. ومن غير المقبول تكرار ما وقع بتونس ومصر وما يقع بليبيا وسوريا..
لنا دروسنا ولنا أيضا دروس غيرنا. إن المرحلة الراهنة ليست مرحلة مزايدة أو تصفية حسابات، تحت أية مسميات. فإما أن نكون مع قضية شعبنا، فكرا وممارسة، أو نكون ضدها.. فكل من يسعى الى الزعامة بأي طريقة أو الى التشويش والتضليل وخلط الأوراق، مآله مزبلة التاريخ، آجلا أم عاجلا. لقد انكشفت الحقيقة بما يكفي من الوضوح، فهناك من اختار خندق النظام وهناك من اختار خندق الشعب. وعلى من اختار الخندق الأخير، أي خندق الشعب أن يبرهن عن ذلك، فكرا وممارسة، وليس بالشعارات والادعاء..
والمؤشر الأول على الانخراط في خندق الشعب هو الميدانية، أي الانخراط الميداني والعملي، اعتمادا على التحليل الملموس للواقع الملموس واسترشادا بالنظرية العلمية (الماركسية اللينينية)، لأنه لا ممارسة ثورية بدون نظرية ثورية، وليس التنظير الفارغ (ترديد المقولات ببغائية مقيتة خارج سياقها التاريخي والسياسي...) وإعطاء التعليمات والأوامر من الأبراج العاجية، وفي كثير من الأحيان عبر الأسماء المستعارة وبكثير من الجبن والتفاهة..
أما المؤشر الثاني، فهو إبداع آليات توحيد سواعد الخندق الواحد المناضلة حقيقة وتجميعها، بدل نفث السموم في صفوفها وتجريمها/تخوينها من خلال "فرضيات" ذهنية مريضة، أو حملها على خوض الحروب الوهمية والفاشلة/الخاسرة..
وبدون مثالية، فلا يمكن جمع ما لا يجمع، كما لا يمكن توحيد ما لا يقبل الوحدة.. والتحدي هو التقدم في الفعل النضالي الميداني الى جانب الجماهير الشعبية المضطهدة، أي الى جانب العمال بالدرجة الأولى والى جانب الفلاحين الفقراء...، وليس التقدم في التضليل والتهجم المجاني والمرضي على المناضلين من وراء الستار...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,057,592
- الاستفزاز باسم حقوق الإنسان (المغرب)
- المنتدى العالمي لقتل حقوق الإنسان بالمغرب
- عندما تخرج الى الشارع المغربي..
- المنتدى العالمي لحقوق الإنسان: المقاطعة أو الانبطاح؟!
- نداء تجديد الولاء للنظام القائم بالمغرب..
- معنى التضامن مع المعتقلين السياسيين (المغرب)
- المغرب: فضائح بالجملة.. ولا من يحرك ساكنا!!
- فضائح/جرائم النقابات والأحزاب المغربية
- ما رأي الهيئات الحقوقية بالمغرب؟
- رسالة مفتوحة الى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: المعتقلون ا ...
- -يدينون- العنف ويمارسون الإجرام..
- دورنا داخل الإطارات الجماهيرية (المغرب)
- موت الأحزاب والنقابات بالمغرب..والبديل؟
- المنتدى: المقاعد على حساب المواقف
- المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف: ماذا تبقى من شعار - ...
- ماذا تبقى من قضية الشهيد بنبركة؟
- قوة البديل الجذري المغربي
- التضامن بين المبدأ والموضة والتوظيف.. حالة الصحافي أنوزلا (ا ...
- تجار حقوق الإنسان
- حاجة سوريا الى الفعل وليس الى التضامن فقط..


المزيد.....




- الكنيست يقر قانون -الدولة القومية- في إسرائيل
- بعد عامين على محاولة الانقلاب.. تركيا تودِّع الطوارئ
- أمام إيران خريف عاصف
- انتهاء إجلاء المدنيين عن كفريا والفوعة في ريف إدلب الشمالي ...
- فولفو تنافس تسلا بسيارة كهربائية مميزة
- اكتشاف تابوت أسود في الاسكندرية يعود إلى ألفي عام.. فهل سيفت ...
- الإخبارية السورية: خروج كامل الحافلات من كفريا والفوعة لتصبح ...
- تعرف على النجم -ملتهم- الكواكب
- الإندبندنت: تهديدات بمزيد من الهجمات بطائرات غزة الورقية رغم ...
- قوانين لتشريع الحشيش في لبنان


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - تونس تنزف مرة أخرى: من يتحمل المسؤولية؟!!