أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضرغام عادل - (عام 2014!)














المزيد.....

(عام 2014!)


ضرغام عادل

الحوار المتمدن-العدد: 4670 - 2014 / 12 / 23 - 10:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت في ثالثة من عمري حين قرر نظام صدام احتلال الكويت ولم اتذكر اي لحظة او صوت من الضربات الامريكة لنا والتي عقبت تنفيذ هذا القرار، لم أعي لسنوات الاولى لسنين الحصار، لكني لازلت اتذكر سنين عودة جدتي بطحين (نصة حجار) من مطحنة بعيدة عن منزلنا، ولازالت عالقة في ذهني بدلت ابي الخاصة للعمل ولونها الخافت بسبب لهيب الشمس الحارقة وهو يعود مرتديها في المساء، كنت صبياً حين قررت امريكا احتلالنا، وشاهت عن قرب الجيش الامريكي ودخوله من جنوب بغداد، كنت شاباً مرحلة اولى في الجامعةً حين تفاقمت الحرب الطائفية في عام 2006- 2007، وجاء احتلال داعش لمدينة الموصل تزامناً مع بداية دخول الشيب رأسي، لم اشاهد ولا سمعت ولا حزنت بقدر ما سمعت وشاهدت وحزنت من الاحداث المروعة التي انهالت علينا في هذا العام.
فلم اسمع بتلك السنوات مقتل 1700 جندي بيوم واحد لا بقاعدة اسبايكر ولا بغيرها ولم اسمع بمقتل 500 جندي في الصقلاوية، ولم اشاهد الاف النازحين بدون مأوى ماكثين في الخيام، ولم اشاهد سياسيين انتهازين خانوا ناخبيهم كما شاهدت سياسينا في عام 2014.
مرت على العراقين هذا العام احداث حزينة، مقرفة ومؤلمة بالمرة ابتداءً من فيضان الامطار وغرق ممتلكات الناس شتائاً مرروراً بحتلال الموصل وأجزاء من صلاح الدين والانبار وديالى صيفاً تزامناً مع استمرار انقطاع الكهرباء وفق البرمجة الحكومية الخجولة لكلا الفصلين، وانتهائاً بمعانات الاف المهجرين وهم يتوزعون في مختلف المدن داخل وخارج العراق اغلبهم بدون مأوى ما كثين تحت الخيام بأطفالهم وشيخوهم ونسائهم، يا لا تعاسة عام 2014.
مع بداية هذا العام كان جل اهتمام السياسيين وافكارهم يتجه نحو الانتخابات البرلمانية التي اجريت في 30 نيسان الماضي، فأتجهوا للتنافس على المقاعد البرلمانية فسارعوا لاقامة جولات تفقدية للمرضى في المستشفيات، عفواً جولات للعشائر وبعض الاحياء السكنية وتوزيع الهداية على الناس لكسب اكثر عدد من الاصوات في الانتخابات، وحجزوا بعض مكاتب الطباعة من اجل طباعة الاف الملصقات والبوسترات من اجل الدعاية الانتخابية لهم، بل ومنهم من تعاقد بألاف الدولارات مع شركات متخصصة بهذا المجال، لم يشعر احدهم بمعانات الناس من الفيضانات المتكررة في كل عام ففاضت بغداد واغلب المحافظات، بعد نهاية الانتخابات انشغلوا بنتائج الانتخابات وكيفية تقاسم المناصب، وبعدها لم ينتبه احداً منهم لخطورة الوضع الامني فسلموا الموصل في العاشر من حزيران الماضي من طبق من ذهب مرصع بالالماس والزئبق الى تنظيم داعش، تنامت خلافاتهم فمكنوا داعش من احتلال مدن وبلدات اخرى.


في حقيقة الامر ان جميع السياسيين سواء بالحكومة او البرلمان كانوا سبب رئيسي في كل ما حصل لنا هذا العام من تفاقم وباء الارهاب لدينا والذي ادى الى خسائر مادية وبشرية كبيرة الى نقصان الخدمات وتنامي الظواهر السلبية.
ان على السياسيين اين ما كانت مواقعهم ان يعملوا في العام المقبل على نبذ الصرعات السياسية في ما بينهم والابتعاد عن المصالح الشخصية ورفض كل المظاهر الطائفية المقيتة خاصة ونحن نرى هناك اصلاحات ايجابية تقوم بها الحكومة، من اجل ان ندخل عاماً جديد مملوء بالامل في تحقيق الامن والخدمات، ولكي نعيش كما تعيش دول العالم نعيش عاماً بعيداً عن الحقد والكراهية وسفك الدماء، عام للرفاهية والازدهار والتقدم، هذا ما نتمنى في عام 2015 ، وتباً لعام 2014.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,110,745
- ام علي والموازنة!
- بماذا يختلفون عن داعش!
- تصادم عراقي مؤجل
- البونمر والفرص السانحة
- سياسة كردستان والاخطار المحدقة
- الحرس الوطني وشبح التقسيم!
- لهذه الاسباب حدث جريمة الصقلاوية!
- حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً
- لماذا تلك الفوضى
- ما مشكلتكم مع الشيعة
- برلمان الراحة والاسترخاء
- أوقفوا كلمات الباطل
- علينا إن نستبدلهم
- قد تلدغ الحكومة مرتين


المزيد.....




- السلطات الأمريكية تطلق تحذيرا للسفن التي تعبر مضيق هرمز
- مظاهرة للمعارضة الروسية بعيد استبعاد 60 شخصا من انتخابات برل ...
- إيطاليا تتفوق على فرنسا في قطاع السياحة
- الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع ...
- مظاهرة للمعارضة الروسية بعيد استبعاد 60 شخصا من انتخابات برل ...
- إيطاليا تتفوق على فرنسا في قطاع السياحة
- حرب احتجاز الناقلات.. ما انعكاساتها على المنطقة ومصير الاتفا ...
- انتشار للجنود الأميركيين في السعودية.. فمن طلب قدومهم؟
- الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة لأسباب أمن ...
- سقوط أكثر من 12 إيرانيا في تفجير معسكر الشهداء بالعراق


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضرغام عادل - (عام 2014!)