أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح حمّاية - التحقيق المضاد الذي فضحنا .














المزيد.....

التحقيق المضاد الذي فضحنا .


صالح حمّاية
الحوار المتمدن-العدد: 4668 - 2014 / 12 / 21 - 19:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



شخصيا لا أعتقد أن المشكلة في الجزائر اليوم هي التصرف الذي قام به الإسلامي المدعو حمداش ، فمعلوم أن الإسلاميين قوم تكفيريون و إرهابيون ، وهم لا يتوقع منهم طبعا الدفاع عن الحرية أو إنصافها ، لهذا فما تم منه بديهي وطبيعي وهذا أمر يمكن في وضع عادي للأجهزة الأمنية والعدالة أن تتكفل به ، لكن المشكلة الكبرى برأيي هي في الفضيحة التي رأينها في تعامل السلطات الأمنية مع الأمر ، ففيما قامت إدارة فيسبوك (و هي التي لديها مليارات من الحسابات الشخصية لتدقق فيها ) بإقفال حساب حمداش بعد ساعات من الحادثة ، لا تزال العدالة و الداخلية الجزائرية تنتظر المحضر القضائي عقب رفع كمال داود لقضية ضد حمداش للتصرف في الأمر ، هذا مع أن الأمر كان المفروض يتم بطريقة آلية ، فالداخلية مخولة بفتح تحقيق ضد أي تصرف فيه تهديد لأمن أي مواطن ، خاصة في ما تعلق بقضايا الإرهاب لدينا ، لأنه بالنسبة للجزائر وخلافا لباقي الدول فهي دولة عانت من الإرهاب ، لهذا المفروض كان أن تكون قبضة القانون في هذا الأمر صريحة لإيقاف أي أوهام أخرى قد تراود هؤلاء الإرهابيين ، لكن الأمر المؤسف طبعا الذي جرى هو أننا نرى العدالة الجزائرية تحقق في أمور هامشية كما قصة الفيديو للأولاد الذي يرقصون "الواي واي" في مدرستهم ، فيما هي تترك حمداش طليقا ، هذا عدى طبعا وهو الأمر المهم الذي وجب التنبيه له ، أنها ليس القضية الأولى لحمداش بما يتعلق بالإرهاب ، فقد سبق له أن خرج في برنامج تلفزيوني مدافعا عن دولة الخلافة الإسلامية داعش ؛ داعش طبعا التي كل الأجهزة الأمنية في الجزائر تلاحقها بعد قيامها بالجريمة النكراء بحق السائح الفرنسي ، ما يجعلنا نتساءل هل الداخلية جاهلة بحقيقة هذا الرجل و بطبيعة ما يقوله ؟ (وهو طبعا ما يجعلنا نقول أنها مقصرة في عملها ) أم أن الداخلية تتركه طليقا لأنها تضن أن السلفية تحظى بدعم شعبي ؟ (وهو طبعا ما يجعلها مدانة في كونها تتغاضى عن تطبيق القانون الذي هو جوهر عملها ) وعموما ومهما يكن الجواب لكن المؤكد أن ما كشفه لنا التحقيق المضاد لكمال داود أن القضية لم تعد إغتيال شاب جزائري في رواية خيالية ، بل القضية هي في إغتيال وطن في الواقع بدون أن نرى أي حركة لإيقاف الأمر ، فاليوم ها هي الجزائر امامنا يتم اغتيالها بالتصرفات الحمقاء والصبيانية للداخلية وأجهزة الأمن فيما نحن لا نفعل شيئا ، فالداخلية اليوم وكما يبدو تحركها الزوابع الدعائية التي يخلقها الإعلام الأصفر المتأسلم ( قصة المسعف هواري وما جرى عليها من لغط مثلا ) فيما هي تترك المهم الذي يفرضه عليها واجبها الوطني ، فكما نعلم وفي هكذا قضية كان المفروض أن تكتف الداخلية و المخابرات جهودها لردع الإرهابيين ، و لتفكيك أوكارهم التي تصنعهم من مساجد ومناهج و تيارات إسلامية و سلفية ، وليس أن تهتم بمقطع لأطفال يرقصون الواي الواي ، فرقصة الواي واي لن تدمر الجزائر ، لكن المؤكد أن تسلل أفكار سلفية للجزائريين ، و نشرها في أوساط الشعب كما يفعل حمداش و ميليشاه التي يقود والمعروفة بـ "صحوة المساجد " هو ما سيخلق لنا الإرهابيين ، وهو ما سيجعلنا نعاني كما عانينا سابقا منهم، لهذا فاليوم القضية كلها في يد الداخلية و الأمن الذي عليه واجب ردع الإرهاب الذي أنتعش عقب المصالحة ، فاليوم وإذا لم يتم ردع هذا الإرهاب فلنستبشر بعودة الدماء و الجثث على أرصفة الجزائر ، لكن هذه المرة لا لغباء شعبي ذهب وانتخب الإرهابيين طبعا ، بل لغباء حكومي يستهتر في التعامل مع قضية حساسة كما هي قضية الإرهاب الإسلامي المدمر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,979,870
- كان يجب أن تموت معهم يا كمال .
- حتمية نهاية الإسلام الأصولي .
- لا إصلاح للإسلام إلا بنقضه .
- الأزهر متسقا مع نفسه .
- الإسلام بين خياري التحريف أو الإنقراض .
- ما فعله الجنس بالمسلمين .
- في مديح الدياثة .
- الدياثة كشرط من شروط الحضارة .
- ما خسره المسلمون بتجريمهم للحب .
- المسلمون أمة لا يمكن أن يكون لها أخلاق .
- أخلاقنا الإسلامية المنحطة .
- المسلمون أمة نفاق .
- المسلمون أمة ضد العقل .
- حول -اللامنطق الإسلامي- .
- اللامنطق آفة المسلمين المركزية .
- الإرهاب الإسلامي مشكلة المسلمين أولا و أخيرا .
- المسلم إرهابي نظريا وليس عمليا .
- وصم المسلمين بالإرهاب بديهي وطبيعي .
- ولن تدخلوا نادي الحضارة حتى تغيروا ملتكم .
- صدقت يا غنوشي .


المزيد.....




- الرئيس المصري يلتقي رئيس وزراء سلوفينيا على هامش فعاليات الم ...
- السودان: عرض موازنة 2019 اليوم الأربعاء بعد إجازتها عبر مجلس ...
- حظر السفر الأمريكي: يمنية تتمكن بعد عناء من دخول الولايات ال ...
- نكي هيلي عن صفقة القرن: إنها خطة سلام مختلفة ومبتكرة
- الحوثي يعلق على تصريحات البشير بشأن مشاركة الجيش السوداني في ...
- مساعد سكرتير مجلس الأمن الروسي: المسلحون ينتقلون بعد هزيمتهم ...
- تسليم مطيع.. هل يهدئ الشارع الأردني؟
- لا يملك ثمن العلاج.. غضب بنهر البارد لوفاة طفل فلسطيني لاجئ ...
- ست سنوات من الدماء والخراب.. أوراق الثورة المضادة في مهب الع ...
- بما في ذلك موسكو... واشنطن تعرب عن استعدادها للعمل مع الجميع ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صالح حمّاية - التحقيق المضاد الذي فضحنا .