أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام يوسف - هل سمعة نوري المالكي بحاجة الى تشويه














المزيد.....

هل سمعة نوري المالكي بحاجة الى تشويه


وسام يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 4668 - 2014 / 12 / 21 - 19:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التهمة التي ربما اراد الارهابي السافل طارق الهاشمي الصاقها بالارهابي النتن نوري المالكي حول احتجاز ابن الاخير في بيروت ليست الا دليلا على حجم المهزلة الكارثية في العراق بوصول امثال هؤلاء الى السلطة فيه، مسؤول طائفي وحرامي يتهم مسؤولا طائفيا وحراميا مثله بالسرقة
ربما يوجد الكثير من العراقيين لم يصدقوا هذا الخبر عن احتجاز ابن المالكي في بيروت مع اكثر من مليار دولار وذهاب ابيه لتخليصه ، ليس لان المالكي نزيه (أو انه مايسويها لاسمح الله) فهو اسوأ من ذلك بكثير ،لكن مصدر اشاعة الخبر ثم كيفية نفيه واستغلال النفي لعودة التطبيل للمالكي تشير الى انه ليس مستبعدا على الاطلاق ان يكون المصدر الرئيس لتسريب الخبر من الاساس هو المالكي نفسه كي يدعي جلاوزته فيما بعد ان اعداءه يطلقون الاكاذيب حوله (يا مسكين)، اما الحقائق والمخازي الاسوأ فتبقى خافية عن الانظار
لكن الواقع يقول انه حتى لو كان المالكي بريئا من هذه التهمة فان ذلك لايجعله شريفا او مظلوما ، لأن ثمان سنوات من حكمه للبلاد قد كشفت معدنه النتن بلا مواربة
لذا كنا نتصور ان ابواقه المأجورة وحملة المباخر ومنهم دكتور المجاري القابع في بريطانيا والذي ازكم انوفنا بدفاعه المستميت عن اجيره المالكي عندما كان رئيسا للوزراء والصاقه مزايا ومنجزات غير موجودة الا في خيال من يريد ان يقبض اكياس الدراهم من السلطان ،اقول كنا نتصور انه سيخجل من نفسه بعد ان تم ازاحة جرذ طويريج عن صدور العراقيين فيتوقف عن هذا النعيق المديحي الذي يريد ان يخالف به كل الوقائع التي تشير الى ان المالكي هو نسخة شيعية من المقبور ابن العوجة
لكن ماذا يمكن ان نقول عمن سقطت كل نقاط الغيرة من جباههم
اذا كان المالكي شريفا ومع ذلك اتفقت معظم قيادات العراق والمواطنون على تنحيه فماذا يكون كل هؤلاء في نظر الاستاذ مداح البلاط المالكي؟ هل ان معظم العراقيين ساسة ومواطنين هم بعثيون صداميون داعشيون حسب تقييم السيد بوق لانهم عزموا على عدم التجديد للنتن ولم يصدقوا انهم تخلصوا منه؟

ان اسلوب دفاع السيد بوق عن المالكي مهزلة بحد ذاتها
مايفعله في كل مرة يمتدح فيها ولي نعمته هو ان يقوم بنفي تهمة سخيفة لا تقدم ولاتؤخر ان صحت او لم تصح عن ولي نعمته، مع التغاضي عن تهم وجرائم واضحة للعيان كالطائفية والفساد تكفلت بالاجهاز على ما كان قد تبقى من العراق بعد سقوط حكم الصنم واتمام ايصاله الى المنحدر الذي هو فيه الان
وهاهو قد عاد قبل ايام الى نفس المنطق المخزي
فما همنا اذا كان خبر احتجاز ابن المالكي في لبنان غير صحيح ؟ هل كرهنا المالكي لانه حاول تهريب مليار دولار فحسب ؟ وما قيمة مليار دولار بجانب الارواح والفساد و مئات المليارات التي خسرتها ميزانية العراق في عهده ؟
وهل كنا ننتظر هذا الخبر كي نعتبر المالكي غير جدير بان يكون حتى زبالا في الحكومة
نحن كرهنا هذا السافل لان عهده كان عهدا فاسدا حتى النخاع تم فيه نهب العراق وتمزيقه وفي نهاية حكمه تم تسليم ثلث العراق الى عصابات المأبونين الداعشية بفضل القيادة العبقرية لمن اسموه زورا وبهتانا قائدا عاما للقوات المسلحة ، بالضبط كما اسموا قاذورة العوجة قبله
من يكره المالكي من غير الطائفيين السفلة ليس لا بعثي ولا داعشي ولا صدامي ، بل انسانا شريفا يحب العراق
ومن يدافع عن المالكي هو عكس ذلك تماما
ونحمدلله ان البوق ورغم منعه لتعليقات الحوار المتمدن عن مقالته لعجزه الواضح عن مناقشتها والرد عليها لايستطيع ايقاف تعليقات الفيسبوك او منعها ، وقد اثبتت تلك التعليقات المفحمة كم يحترم غالبية القراء مقالات التطبيل للمالكي وما بها من تفاهات ، فبأستثناء ذلك القرد الاوحد الذي يقفز في كل مرة ليرقص ويكشف مؤخرته بامتداح سخافات الكاتب المأجور وشتم مخالفيه ، فان كل التعليقات ضده
فهل كل هؤلاء المعلقين صداميون وداعشيون ، وفقط حضرته وقرده الهنداوي شرفاء ويفتهمون؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,944,292
- حوار مع سيدة امريكية تحولت الى الاسلام (2)
- حوار مع سيدة امريكية تحولت الى الاسلام
- ختان النساء في الموصل ...هذا هو الاسلام الحقيقي
- المالكي ليس اسوأ من صدام... ثم ماذا؟
- مؤامرة اخراج عامر توفيق من منافسات احلى صوت!
- حريم الله وخادماته
- هل ستشعرون الان بآلام الاقليات يامسلمين ؟
- اغتصاب المسيحيات حلال
- لماذا تهتم بالمثليين الغربيين ياسيد عبدالحكيم وتنسى المثليين ...
- مغالطات السيد عبدالحكيم عثمان
- رد على سؤال السيد عبدالحكيم عثمان
- البنوك الدينية بنوك راسمالية
- اليوم بشارع تقسيم
- الصومال ازمة غذائية ام ازمة النظام الراسمالي
- الشرف في المفهوم الشرقي ووافع الطبقة العاملة
- الوطنية سلاح لسلب الحقوق
- قصة قصيرة
- القرضاوي مفتي الارهاب


المزيد.....




- كينيا تحارب الفساد -بالصلوات-
- ترحيل ورصاص حي.. هل ضاق المغرب ذرعا بالهجرة غير النظامية؟
- بومبيو: الرياض تؤكد أن التحقيق في اختفاء خاشقجي سيقدم استنتا ...
- معابر إنسانية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي خلال أيام
- الإرياني: ألغام الحوثيين الأكثر منذ الحرب العالمية الثانية
- بوتين يفاجئ الجميع بسؤاله لمواطنين روس عن مصر أمام السيسي (ف ...
- تصرف من ترامب يكشف -أنانيته- مع زوجته ميلانيا (فيديو)
- الجيش اليمني يستعيد مواقع استراتيجية غرب تعز
- حزني عليك يا بنت بلادى
- خارج السياق


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وسام يوسف - هل سمعة نوري المالكي بحاجة الى تشويه