أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - أُمٌّ تَلِدُ ابْنَهَا كُلَّ حِينٍ














المزيد.....

أُمٌّ تَلِدُ ابْنَهَا كُلَّ حِينٍ


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4666 - 2014 / 12 / 19 - 15:54
المحور: الادب والفن
    


(عاد بعد أعوام. عرفته من شامة زرعتها في الرئة اليسرى.)
تَغْسِلُ وَجْهَ المِصْبَاحِ.


أكْــثَــرَ مِنْ مَوْتٍ فِي حَضْرَةِ البَدْرِ

لَمْ تَطْلُبْ

أكْثَــرَ مِنْ سَفَــرٍ فَوْقَ جَنَاحِي

والقَـلْبِ،

مِثْلَ وِسَادَتِهَــا عِنْدَ دَوِيِّ الفَجْرِ

كَانَتْ،

دَافِئَــةً،

طَافِحَةً بِالغَيْبِ

وَفَحِيحِ الشَّــايِ فِي أغْصَانِ الكَفِّ.


تَغْسِلُ أوْجَاعَ الصَّنْدَلِ والمُــرِّ

بِسِــوَاكٍ وَظِلاَلِ الحِنَّــــاءِ،

تُحْــرِقُ أشْلاَءَ الغَيْمِ وَتُغْـــرِي

نَــارَهَــا بِالعَــدْوِ والإِرْخَـــاءِ

فِي خَلاَيَــا صَامِتِ العُشْبِ،

مِثْلَ طَعْمِ الوَشْمِ فِي العَيْنِ

كَانَتْ

راسِــخَةً

نَــاسِخَــةً لِلْحُلْــمِ


تُطْعِمُ مَــوْقِــدَهَــا أشْــوَاكَ الظَّــنِّ

"قَــدْ يَــأْتِي قَبْلَ ذَاكَ القَبْــرِ !"

لَكِنَّهَــا لاَ تَـــدْرِي.

هَــذَا وَجْــهٌ يَنْهَــضُ مِنْ أكْواخِ البُــومِ

هَــذَا كِيــرٌ يُوقِظُ مِلْــحَ الرُّومِ

فِي أسْفَـــارِ الأرْضِ

"لَكِ ابْنٌ أسْقَطَتْهُ نَجْمَــةٌ كاللَّحْنِ؟"

وانْفَــجَــرَتْ عَوْسَــجًا كالقُطْــنِ

عَــانَــقَتْهُ حَتَّى خَــلَّقَتْهُ

مِنْ ألْــوَاحِ العُمْــرِ.
..................................

لَكِنْ هَبَّتْ عَلَيْهِ أتْرِبَةُ الجَبَــلِ

هَــاجَ عُــوَاءٌ فِي طِينِ الحَبْلِ

حَبْــلٌ يَمْتَــدُّ بَيْنَ الشُّرْيَانِ وَالفُــلْكِ

فُلْكٌ سَــالَ، مَسَــاءً، كَالسِّلْكِ

سِلْكٌ أغْنَــاهُ ذِئْبٌ فِي جُوعٍ أَسِيـــــرُ.

"أُمَّــــاهُ .................
............................

حَمَلُونِي – بَعْــدَ الهَــجْــرِ-

فَــوْقَ جِسْـــرٍ دُونَ صُــوفِ

قَــالُوا: نَخْــشَــى سَكَــرَاتِ الذِّئْبِ.

تَــرَكُونِي – بَعْــدَ الهَجْــرِ-

أعْبَثُ بِالحَيَّــاتِ

قَـــالُوا: مِنْ مِعْطَفِهَــا كَشْمِيــرُ،

غَــرَّبُـــونِي – بَعْــدَ القَــهْرِ-

كَسَـــرُوا النَّجْــمَــاتِ

قَـــالُوا: لَــكَ فِي الرِّيحِ ظَهِيــرُ..."


سَــافَرَتْ أَحْــزَانُــهَــا فِي شَعْرِهِ

صَبَّــتْ رُقْيَــتَـــهَا فِي صَــدْرِهِ

نَــذْرًا يَــذْبَــحُــهَــا فِي كُــلِّ فَــجْــرِ:

" صَـــلَــوَاتِي بَــاطِلَةٌ مُــذْ سَــجْنِي

بَيْـــنَ حَلِيبٍ يُلْهِبُ حَــلْقِي

وَهِضَـــابٍ سَــرَقَتْــكَ مِنِّــي ! "
.....................

كُنْتُ أرَاهُ يَتَـــلاَشَــى كالبَــرَدِ

فِي دِفْءٍ كُلَّ دَمْعٍ يَــطْــهُونِي

دِفْءِ ذَاكَ الحِضْـــنِ...

كَــانَ أبِي يَــحْبِسُ أشْرَسَ الجِينَــاتِ

فِي غُــبَارِ الوَرْدِ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,678,164
- نَشِيدُ الكمبرادور
- فِي مِحْرَابِ الشهيدِ
- مِنْ خُطْبَةِ القَرْمَطِيِّ فِي ذِكْرَى سيّدِ الشهَدَاءِ
- اسْتِيطَانٌ
- طَرَبِيَّاتٌ انْتِخَابِيَّةٌ: نِدَاءٌ إخْوانِيٌّ
- خَاتَمُ الحَجَّاجِ: رِسَالَةُ حِمْدَان قَرْمط إلى الأمْصَار
- الإخوان المتأسلمون وتبادل العُسْرى
- أبو نواس: عَنْقَاءُ تَأتِي بَعْدَ العَصْرِ
- حَمَامُنَا لَقَاحٌ لاَ يُكْسَرُ
- حَوَّاءُ: مِنْ سِفْرِ التكوين لأخْنُوخ
- قرْمطِيٌّ يَشْتَهِي أنْ يُعْرَف
- يَا قَلْبُ
- طَرَبِيَّات انتخابِيّة: نُرِيدُ شَبِيهَنَا
- مِنْ اعْتِرَافَاتِ قرْمطِيٍّ مَجْهُول
- في التغوّل: ضد التضليل
- تَنْزِيلُ الشَّجَرِ الكَرِيمِ
- شَطَحَاتُ شَيْخٍ رَمَادِيٍّ
- لاَ لَونَ في المِرْآةِ
- وإذَا العُهُودُ أُخْلِفَتْ...
- اسْتِدْراكُ الشَّجَرِ عَلَى البَشَرِ


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - أُمٌّ تَلِدُ ابْنَهَا كُلَّ حِينٍ