أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه














المزيد.....

وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4665 - 2014 / 12 / 18 - 13:21
المحور: الادب والفن
    


وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه
عبد الوهاب المطلبي
ولدتْ إمرأةٌ بخطوط ٍ كخطوط حمار ٍ وحشيٍّ
لم نعرف ْ إن كانتْ بيضاء ومخططة بالأسود
أو هي سوداء ومخططة ً باللون الأبيض
لا ندري ما معيارُ اللون لأديم البَشَره ؟
تطلق ُ كلَّ الأصوات من شفتيها ،
مابين أنين وصراخ ٍ
ورسائلَ حب ٍ فواح
ما بين بكاء ٍ أو رعد ٍ
أو رنة أسواق الصفارين
ما منشؤها..ليست من سومرَ أو بابل
وغزتنا غزو الأغنية الأستعراضية
أو ليس المعيارُ هو الرقص َ فوق حبال ٍ مريخيه
لا سوداءَ َولا بيضاء َ
ومضات صهيل برمائي
أو طبلُ صهيل ٍ بركاني
قاومت ُ السر َّ الأكبر
قلْ لي يا هذا:
ماذا تهبُ الموسيقى لمروج الكلمات
لِـمَ تحتاج أغانينا روحا ً موسيقيه؟
يا ويح الأغنيه
إنْ غنتْ ماجدة ُ الرومي كلمات ٌ ليست كالكلمات
لو نقرؤها في في الكتب الشعريه
تخلعُ هالات السحر شكلا ً أو مضموناً
الإيقاعُ أريج ُالذائقة الشعريه
الإيقاعُ لغة ُالترتيل القدسي
ذبذبة ٌ لمشاعرنا الروحانيه
الكلماتُ قلائدُ والإيقاعُ هوالخيط الذهبي
العاشقُ يتوحدُ في دفء الهمس
والعاشقة ُلم تهمس إلا بحنين وهديل
عطرُ الكلمات ِ هو الإيقاع
أما عن تلكَ عروستكم تضعُ المكياج الصارخ لفداحة ألوان هجميه
* * *
ماذا يعني:
تنين الحب يتسلقُ جدران صهيل أزرق
أسماك مشاعرنا تهبط في المريخ
ذات جبل ٍ يرقصُ في وديان الريح
كم قبلة تتوسدُ برق اللاشيء
في شق سماوات الفرح ، باقات سهام ناريه
ها أنا ذا مروحة للود القادم من أعماق القيمومه
لا تعلبْ بصديد الكلمات الحيرى
وتضيءُ في سلم ِ بسمه
عبر القات المتحجرِفي نتف الذائقة الورديه
من زنبقة ٍسوداء َ يتيمه
أو زنبقة ٍمن ملح القار
* * *
هل تعلمُ إن النهرَ إتسعَ كشفاه البحر
كبضاعة تجار الجشع المقرف
من منتوجات الصين الأردأ
يستهلكها بلدي التعبان
لتباع بأغلى الأثمان
إلق ِ في النهر الواسع من سحت الهذيان
وتعففْ من نهر يألكلهُ البركان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,524,223
- إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح
- عذرا لكوثى ومرآة الحنين
- الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر
- ولم نصمتْ على وطن جريح
- إليها وحدها أهدي شجوني
- مجازرنا بدت من كل غدر
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه