أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - يسألون عنك يا حزب الأبطال














المزيد.....

يسألون عنك يا حزب الأبطال


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزب ورفاقه الأوفياء والذين يصلون الليل بالنهار ، يتصدرون نضالات شعبنا وكادحيه ، ومن أجل الأنعتاق والخلاص من الأرهاب والأرهابيين ومن الطائفية السياسية والفساد والأفساد ، ولتوعيتهم وتصدر نضالهم وحثهم بالمشاركة الفعلية في عملية بناء الدولة ، وقبلها الأنسان الذي هو غايته ومبتغاه ، ويعمل وبكل ما لديه من أمكانات ووسائل نضالية على تحفيزهم وتوعيتهم للدفاع عن حقوقهم والمهمات الملقات على عاتقهم ، ولأرساء دعائم دولة الحق والعدل والمساوات ، الدولة المدنية العلمانية والديمقراطية ، والدعوة موصولة لكل الخييرين والديمقراطيين من خلال العمل وسط الملايين من المسحوقين والكادحين ورفع مستوى وعيهم وتعريفهم بالمهمات الملقات على عاتقهم ، ومن أجل توحيد هذه القوى والشرائح لتنضم الى المسيرة الظافرة للقوى الديمقراطية والتقدمية والتي يتصدر نضالاتها حزبنا الشيوعي العراقي ، الفصيل المكافح والمجرب والأمين على مصالح شعبنا وكادحيه، ، ومن أجل غد أفضل خالي من الأرهاب ومن الحروب ومن الطائفية والتسلط ، والوقوف بوجه الحيتان المتخمة والمتكرشة نتيجة أكلهم أموال الناس والفقراء منهم على وجه الخصوص ، أكلهم السحت الحرام ،والتخلص من الفساد والأفساد المالي والأداري ، والذي لا يقل خطرا عن الأرهاب !...بل هو الأرهاب بعينه ، وفي سبيل زرع الألفة والتأخي والمحبة والتعاون والتعايش المشترك بين كل مكونات شعبنا وأطيافه المختلفة وأثنياته ومذاهبه على طول العراق وعرضه ، ومن أجل الخبز للفقراء والمعدمين والكادحين من شغيلة اليد والفكر ، وحتى يختفي الظلام والظلاميون ، ولتشرق شمس الحرية والديمقراطية والتقدم ، والخلاص... وبناء عراق خالي من الجوع والأمية والمرض ، ومن الدكتاتورية والظلم والظلام ، عراق أمن ومرفه وسعيد .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
14/12/2014م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,101,362
- الى الشهيد غسان عاكف وعائلته
- اليوم العالمي لحقوق الأنسان
- عام على التفجير الأرهابي في ناحية بهرز
- شعراء الصعاليك ...حياتهم وشعرهم
- ترانيم خرفة على طريقة احتجاج عمال النضافة في محافظة البصرة
- الخوارج ...نشأتهم وعقيدتهم وأمتداداتهم .
- هل نجيد لغة وادب الحوار ونحسن أدارته .
- رسالة الى حفيدي
- الى فلسطين خذوني معكم
- تسائلني يوم التقينا ....
- محاكات لرسالة سجين كتبها لزوجته من معتقله ( نقرة السلمان )
- متي نتبرئ من الطائفية السياسية
- نزهة مع الفاتنات
- حسين مروة ...المفكر والباحث والمناضل
- صباح الخير للمولود الجديد في عراق اليوم
- نعي واستذكار لرحيل الأديب والشاعر شاكر السماوي
- حوار هادئ
- من ذكرياتي عن الزمن الماضي
- رسالة الى رفيق
- استذكار للمناضلة نرجس الصفار


المزيد.....




- -نأسف للخطأ-..قناة أميركية تعتذر لبثها فيديو قالت إنه من سور ...
- السناتور الأمريكي غراهام يقول إنه يؤيد بشدة ترامب في فرض عقو ...
- درب التبانة تسرق الغاز من -جاراتها- بفضل جاذبيتها
- -الرئيس كان حازما مع أردوغان-.. لهجة واشنطن تشتد وأنقرة في م ...
- أميركا.. الكحول والمخدرات سببت مشاكل عائلية لنصف البالغين ...
- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - يسألون عنك يا حزب الأبطال