أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - بورخيس يغازل فوكو في نقد الحقيقة لدي الغرب














المزيد.....

بورخيس يغازل فوكو في نقد الحقيقة لدي الغرب


محمد احمد الغريب عبدربه

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


النص البورخيسي المعتاد في المتاهة والمرايا، يفكك العقل الغربي، يحدث زلزالاً في الحقيقة، والمجاورة والزمان، ليضحك الفيلسوف الفرنسي ميشال فوكو من نص الاديب الارجنتيني لويس بورخيس ذكره في مقدمة كتابه الكلمات والاشياء، وهو نصّ كتبه بورغيس يستشهد بموسوعة صينية تصنّف الحيوانات تصنيفا غريبا إلى :“أ) يملكها الامبراطور، ب) محنّطة، ج)داجنة، د) خنازير رضيعة، ه) جنّيات البحر، و) خرافية، ز) كلاب طليقة، ح) ما يدخل في هذا التصنيف، ط) التي تهيج كالمجانين، ي) حيوانات لا تُحصى، ك) موسومة بريشة دقيقة من وبر الجمل، ل) إلى آخره، م) التي كسرت الجرّة لتوّها، ن) التي تبدو من بعيد كالذباب”.
هذا الضحك الفوكوني علي النص البورخيسي يعبر عن سخرية مضمرة لدي فوكو عن الحقيقة لدي الغرب، وهذه السخرية تحيلنا الي همس فوكو بأن الادب يستطيع القول، واصدار رأي فلسفياً، بل رؤية أدبية للعالم تتجاوز الخطاب الفلسفي في الايجاز والاسقاط في المعني. وهي عادة فوكو في الكتابة الفلسفية الذي نراها لغوية ادبية في عبارات فلسفية تحوي مجازات روائية. فوكو هنا يريد التقريب بين الفلسفة والابداع الادبي في كتابته، واعطاء الخيال عنصرا حيويا في التفلسف، ويعطي له مساحات واسعة وجديدة لتوليد الفكر الفلسفي.
وهذا التناص اللاعقلاني بين بورخيس وفوكو، يشير الي فكر فوكو بالاساس، حيث تصنف فلسفته بأنها غير عقلانية، فلسفة الحواف، وهي تتناسب مع النص البورخيسي الحالم السريالي الغير عقلاني ايضا.
وبالنظر الي هذه القصة البورخيسية يعتقد فوكو أن التمثيل لهذه الحيوانات ليس صعباً، وليس هو اساس التفكير والمشكلة، فاللغة استطاعت ايجاد مكانا لهم، ليقول فوكو أننا لسنا ازاء غرابة لقاءات مستهجنة. نحن نعلم ما في مقاربة الحدود القصوي، او حتي في المجاورة المفاجئة لاشياء لا علاقة بينها من تشويش وارباك، فالتعداد الذي يصدمها، ببعضها يملك وحدة قدرة سحرية. هنا يؤكد فوكو علي وجود انسابية في النص البورخيسي في وجود الحيوانات مع بعضها البعض دون تشويش وارباك في تجاورها، عبر تدوينها في صوت اللغة المكتوب،
حركات الاشياء عبر فوكو تتلاعب خارج الاطر المنظمة، استهلال الكتابة يحتوي قصص الاطفال واساطير الزمان، الاوعية الدموية تنفجر لتناول شطائر البيتزا، مع مساحيق الغسيل، كل التجاور ممكن والابعاد مرغمة علي التناسق، ليس هناك مشكلة في الخيال والتدوين، الفوضي تعم المعني، وكن اللامعني المكتوب ينتصر.‮-;-‬-;-
النص البورخيسي يغزي فوكو لتبادل الادوار بين الكلمات والاشياء، فالفوضي تبعد النحو عن روتينه اليومي، وهناك تحطيم دائم للاسماء العامة، وتتوقف الكلمات عن حدودها، وترفض مد جذورها، فالاساطير تملك الزمام، انها جدلية الاشياء والكلمات، ويقول فوكو الاشياء تأتي وتتوزع عبر كثرة من الحقول الصغيرة المحبحبة والمجزأة حيث تلصق متشابهات، لا اسم لها، الاشياء في جزر صغيرة متقطعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,795,764
- الارادة ضد السعادة والحيوية في ميلاد التراجيديا لنيتشة
- المادية البيولوجية والثقافية الرومانسية في الانسان
- العلاقات الاجتماعية والاستمرارية
- مقدمة في علم صراع الاهتمام
- الحدود التركية السورية بين الوضع الانساني وخطر التصعيد
- تسعة مقالات في نقد نيتشة
- شيوعية الانثي
- ( فوكو الابن والاب نيتشة) واستمرارية التفلسف
- الانتخابات البرلمانية وثقافة الرموز
- مقال عن جينالوجيا الاخلاق لدي نيتشة
- سؤال التنوير
- اصداء في وعي المرأة
- ما وراء الشر والخير مع نيتشة
- عولمة الأفكار
- ملاحظات علي العلاقة مع الأخر
- العولمة ومنهج المكونات التاريخية للظاهرة الإنسانية
- عولمة الثورات الشعبية في العالم العربي
- الجسد في ثورة 30 يونيو وتقنيات السلطة في توظيفه
- فلسفة الشفافية في كتاب هكذا تكلم زرادشت
- السلطة والخوف


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد احمد الغريب عبدربه - بورخيس يغازل فوكو في نقد الحقيقة لدي الغرب