أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حازم شحادة - حكاية رجلٍ آلي














المزيد.....

حكاية رجلٍ آلي


حازم شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 10:27
المحور: الادب والفن
    


لم يعد بحاجة المنبه.
أصبح جسده منبهاً بحد ذاته فما أن تحين السابعة صباحاً حتى ينهض بشكل آلي ليغسل وجهه بشكل آلي ويرتدي ملابسه بشكل آلي وينطلق في رحلة العبودية اليومية إلى عمله بشكل آلي،، فقد صدق من قال: ( العمل عبودية).
أقسم لزميله ذات يوم أن باستطاعته القيادة طوال الطريق إلى مقر المؤسسة مغمض العينين لشدة حفظه لها.
قد يحدث شيء ما في نمط معيشته لكنه لا يعدو ذا أثر أشد من أثر ذلك الحجر الصغير الملقى في قلب البحيرة،، مجرد تموجات قليلة،، ثم يعود كل شيء إلى حاله.
في أعماقه يدرك أن النظام الكوني قائم على التحكم،، نجومٌ تتحكم بكواكب،، كواكب تتحكم بطبيعة،، طبيعة تتحكم بحيوانات،، حيوانات بذكاء وسلطة وقوة تتحكم بحيوانات ضعيفة غبية ،، إله أو مهندس عظيم أو قوة خارقة فوق الجميع يتحكم بكل ما سبق.
هكذا،، وجد نفسه في أسفل سلسلة التحكم بصحبة الملايين من اولئك المسجونين دون أن يدركوا ذلك،، فالسجون التي لا جدران لها توهم ب ( الحرية).
الجهل نعمة كبيرة وتاج على أدمغة الناس لا يراه إلا الحمقى...
اشترى من الصيدلية علبة دواء لا على التعيين،،
جهز المائدة،، سكب في كأسه ما تبقى من زجاجة النبيذ وتناول عشاءه الأخير مفرغاً علبة الدواء في جوفه ثم تمدد على السرير...
أراد أن يقول لمن يبصره في كرته الزجاجية أمراً وما أن نطق أول حرف حتى كان الدواء قد أخذ مفعوله،، ونام... غير أنه هذه المرة لن ينهض بشكل آلي..
سيكون لقيامته معنى جديد ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,198,278
- وحدهُ صوت الريح كان يهدر في ذلك المساء
- رسالة في صندوق البريد
- في مكانٍ ما شرقَ البلاد
- مواطنٌ من دولة الأشباح
- على مفرقِ الأيام
- قررتُ أن أبادلها الجنونَ.. بالجنون
- فتاة بريطانية على شاطئ البدروسية
- أحبوا الله،، كي لا نقطع رؤوسكم!
- أغنية الموج بيني وبين العبث
- اشتقتُ يا شّام
- لوحة غريبة على جدار كهف
- عندما توسّل ملكُ البحر كي يعودَ إلى اليابسة
- جنازة عادية لكاتب مغمور
- عينان خضراوان في سماء بعيدة
- حدثَ في سوريا ذاتَ حرب
- تلكَ البقعة الزرقاء
- المطرُ الساحِر
- أنا لا أنسى أصدقائي
- لا شيءَ يا صديقي،، لا شيء
- أشياء مفقودة


المزيد.....




- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حازم شحادة - حكاية رجلٍ آلي