أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو اسماعيل - تخاريف ديموكتاتورية














المزيد.....

تخاريف ديموكتاتورية


عمرو اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4662 - 2014 / 12 / 14 - 02:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد ثورات الربيع العربي كان هناك أمل أن مصر في خلال سنوات قليلة ستصبح دولة قوية تنافس الدول الصاعدة فى آسيا اقتصاديا و تنافس دول أوروبا في الديمقراطية و حقوق الإنسان.
لم يكن عندي شك فى ذلك لأني كنت أعتقد و ما أزال أن مصر تملك قاعدة بشرية مؤهلة وكنت أعتقد أن الشباب الثائر سيقود هذه القاعدة نحو الديمقراطية مفجرا الطاقات الهائلة للشعب المصري تلك الطاقات التي كنت ومازال أومن أن الشعب المصري يمتلكها وأن كل ما يحتاجه فقط هو توفر الإدارة السليمة لهذه الطاقة .
ولكن للأسف بعد اربع سنوات أكتشف كم كنت واهما فالديمقراطية تم استبدالها بتشجيع التيار الديني ليقضى على التيار الثوري و التقدمي فى المجتمع ليقفز العسكر في النهاية علي الحكم .. وهو نفس ماحدث يعد حرب اكتوبر علي يد السادات ليضمن سيطرة العسكر .. وهو التيار الذي بدوره استبدل ثقافة العمل و الإنتاج بثقافة الاستهلاك و المظهرية الكاذبة مع موجات الهجرة إلى دول الخليج النفطية مستوردا منها كل مساوئها من الأتكال على الغير فى العمل والتدين الطقوسى الخالي من الجوهر و التعصب الفاشي الذي يستعدى الآخر حتى أصبح هو الآخر متعصبا.
لقد تدهور كل شىء فى الأربعين عاما الأخيرة فى مصر, من الصناعة إلى الاقتصاد و من الثقافة إلى الفن, حتى الدين لم يسلم فتحول التدين السمح (سواء أسلامى أم مسيحى) الذى اشتهرت به مصر طوال تاريخها إلى تعصب مقيت, مجرد تشدد فى الطقوس دون أي تحسن فى الأخلاق.
كان هناك أمل بعد ثورة يناير..
ماذا حدث ؟ لماذا تدهور بنا الحال بدلا من أن نتقدم ؟ هذا هو السؤال الذي يعذبني و أنا فى خريف العمر.
فهل هناك تفسير لما حدث.. فى رأيي إن التفسير الوحيد الذي يبدو بالنسبة لي منطقيا ان السبب لتدهورنا هو نفس السبب الذي أدى ألي هزيمة 67 و انهيار التجربة الناصرية رغم ما حققته من مكاسب على الأقل فى البداية وهو اننا لم نطبق المبدأ السادس لثورة يوليو و هو أقامة حياة ديمقراطية سليمة رغم أن الحقيقة كانت ساطعة لنا جميعا ومازالت, ولكننا لا نراها أو نتعامى عنها لأننا شعوبا لا تؤمن أو لا تحب الديمقراطية.
دائما نبحث عن الديكتاتور الذي نتمناه عادلا , نتمثله فى عمر بن الخطاب أو صلاح الدين, فى عبد الناصر أو صدام حسين أو السيسي الغبي .. حكامنا يعتقدون إن الديكتاتورية هى أسهل و أفضل طريقة لحكم هذه الشعوب المتخلفة و نحن فى الحقيقة نشاطرهم الرأي و كل ما نتمناه ان يكون الديكتاتور عادلا. حتى الحاكم الذي يبغى أصلاحا يدعى أو يعتقد أننا شعوبا غير مستعدة للديمقراطية الكاملة وإنما يجب ان نحصل عليها بالقطارة كما لو إن الديمقراطية ستصيبنا بمرض عضال لا علاج له أو كما لو أننا شعوب من المتخلفين عقليا الذين يستحقون الحجر عليهم. منتهى الإهانة و الذل الذي لا أدرى كيف نحتمله و رغم ذلك نجد أن الكثيرين من مثقفينا يروجون لهذه النظرية المهينة.
وللأسف فأن التيارات التي تستحوذ على عواطف الجماهير هى تيارات فى جوهرها ديكتاتورية, فالإسلاميون يرون إن الحل هو الخلافة , كما لو أنهم يريدون أن يرجعوا بنا إلى عصر هارون الرشيد عندما كان يأمر بإعطاء اى شاعر جربان يقول فيه قصيدة مدح مائة ألف درهم كما لو أن بيت المال هو بيت أبوه, واليساريون يرون ان الحل هو الديكتاتور الأشتراكى الذي يؤمن بالعدالة الاجتماعية و القوميون والعسكر يؤمنون أن الحل هو الديكتاتور القومي العسكري الذى يؤمن انه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وانه لا كلام عن الديمقراطية قبل ألقاء إسرائيل فى البحر أو القضاء علي الارهاب و استقرار الأمن بالتالي يضمن بقاؤه فى الحكم طوال حياته و أحيانا حياة أولاده من بعده.
لقد خدعنا الجميع ونحن بعد فى انتظار الديمقراطية التي و عدونا بها والتي نحصل عليها قطرة قطرة حتى لا نصاب بإسهال ديمقراطي حاد يودى بحياتنا وهونفس مافعله العسكر بعد 25 يناير لنجد نفسنا تحت حكم اغبي ديكتاتور مر علي مصر ..
ولننظر ماذا حدث و يحدث فى مصر و ليبيا وسوريا . الاختيار هو الفوضي او العسكر او داعش ..
الحقيقة أننا شعوب تعشق الديكتاتورية و نمارسها يوميا فى بيوتنا و مدارسنا و جامعاتنا و مصانعنا و مساجدنا و كنائسنا ولذا تفتق ذهني الذى يعانى قطعا من هلوسات خريف العمر الى حل وسط و هو اننا طالما لا نستطيع او لا نريد التخلي عن الديكتاتورية فلماذا لا ننتخب ديكتاتورا كل خمسة سنوات يحق له أن يرشح نفسه لفترة ديكتاتورية أخرى . وفى خلال فترة حكمه الديكتاتورى يحكمنا كما يريد بدون برلمان صوري يكلفنا الكثير دون أن يكون له أي دور حقيقي. ويصبح دور الأحزاب أن يرشحوا لنا ديكتاتورا, فالإسلاميون يرشحون لنا ديكتاتور اسلامى و اليساريون ديكتاتور اشتراكي و أمريكا ديكتاتور رأسمالي و هكذا. للديكتاتور أن يحكم كما يشاء على شرط أن ينتخبه الشعب كل خمس سنوات و بحد أقصى مدتين و لكي نضمن إن لا يطمع الديكتاتور فى الحكم أكثر من عشر سنوات ينص الدستور الديكتاتورى ان يشرف الجيش على انتخاب الديكتاتور كل خمس سنوات و يضمن ألا يستمر اى ديكتاتور فى الحكم أكثر من عشر سنوات على الأقل تجد جيوشنا عملا مفيدا بدلا من البطالة المقنعة التى تعانيها و كما تعلمون فأن الأيد البطالة نجسة.
وبما أننا شعوب ندعى البلاغة و الحداثة فلنسمى نظام الحكم هذا الديموكتاتورية أي حكم الديكتاتور من خلال الانتخاب الشعبي و أؤكد هنا ان اختيار الديكتاتور يكون من خلال الانتخاب بين عدة مرشحين و ليس من خلال استفتاءات فقد زهقنا من حكاية ال 99% , أرجو ان تسامحوني على تخريفي الديكتاتورى, ألم أقل لكم هلوسة خريف العمر و هو مرض ينتج عن نقص مزمن فى الديمقراطية ,,
يسقط يسقط حكم العسكر والاخوان وداعش وكل ديكتاتور علي وجه الارض تحت اي مسمي ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,796,759
- للقضاء علي داعش ..يجب ان تجدوا اولا حلا لهذه النصوص
- عندما يلبس الشيطان ثوب الله .. فالنتيجة الطبيعية هي داعش
- مرة أخري .. هل القدس مدينة السلام أم لعنة علي البشرية
- دستور صح حرام عليكم ..
- جمهوية الضباط المصرية
- مصر التي احبها ..
- رئيس غبي اسقط جماعته الاكثر غباءا
- لم تصدقوني ..فخسرتم .. يا اخوان ستخسرون لان مصر علمانية حتي ...
- ثقافة السمع والطاعة هي ثقافة العبيد ..
- اضحك مع مرسي الاستبن
- مرحبا بالفاشية الدينية في عالمنا الغبي
- ذلك الكتاب لا ريب فيه .. رسالة الي المتاجرين بالدين
- الدين لله و الأرض للإنسان
- صكوك التكفير والاستبداد
- من كان يعبد محمدا فان محمد قد مات .. ومن كان يعبد الله فان ا ...
- أبو القاسم المصري: اذا الشعب يوما اراد الموت .. فلا بد ان يس ...
- الربيع العربي تحول الي كابوس عربي
- سأظل أقولها .. ‏العدل‏ ‏حق‏ ‏للجميع‏ ‏فلا‏ ‏تقبلوه‏ ‏إحسانا‏
- رأي مواطن مصري مختل عقليا في انتخابات الرئاسة
- الديمقراطية طريق ذو اتجاهين


المزيد.....




- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- شاهد: اللبنانيون في فرنسا يتضامنون مع احتجاجات الوطن ضد فساد ...
- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- بسبب منشور مسيء للمسلمين.. مقتل أربعة أشخاص ببنغلاديش
- تشمل إلغاء مجالس وتخفيض رواتب ونفقات.. تفاصيل ورقة الحريري ل ...
- الاتحاد الأوروبي يؤجل خروج بريطانيا حتى فبراير
- بالصور... نهاية مأساوية لمعركة شرسة بين تمساح وفيل
- تعليق طريف من علاء مبارك على صورة لفتيات من لبنان أثناء المظ ...
- الأقدم في العالم... كشف أثري إماراتي يعود للعصر الحجري -فيدي ...
- ما هو -عقب أخيل- بالنسبة لتركيا في حملتها شمال شرقي سوريا؟


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمرو اسماعيل - تخاريف ديموكتاتورية