أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - القاصة السورية فائزة الداؤد مفطع تصويري














المزيد.....

القاصة السورية فائزة الداؤد مفطع تصويري


بابلو سعيدة
الحوار المتمدن-العدد: 4661 - 2014 / 12 / 13 - 23:09
المحور: الادب والفن
    


قصّة مقطع video مقطع تصويري بدايتها : تراجيديّة (( حيث يعود إلى فاطمة زوجها ببزّته العسكريّة المموهة بعد اربعة اشهر من زواجهما محمولاً في تابوت وملفوف بعلم الوطن )) وعندما رأت فاطمة من خلال المرآة (( الشيب والتجاعيد يتسلّلان إلى الجزء الوحشي المحيط بعينيها وشعر راسها وجفنيها وترهّل عنقها )) عاشت السوداويّة والاكتئاب والإحباط معاً. ووُجد أربعة انواع من المرايا : ــ ــــ فاطمة مرآة التعويض المتمثّل في الطفل كنان / يحيى .ــــــ فاطمة القامة في مرآة المرآة ـــــ فاطمة القامة في مرآة المجتمع فاطمة القامة في مرآة الذات لذاتها وهي أرقى أنواع المرايا ، لأنّها تقوم على الرياضتين العضويّة والفكريّة وتُظهر الأنثى رغباتها بجرأة ووضوح ولها إرادة فولاذيّة وتمتلك جسدها بحريّة تامّة .أمّا التخييل فقد بلغ ذروة المأساة والملهاة في مقطع vidio ((عبارة عن اعضاء يحيى المقطّعة ودماءه النازفة ورأت فاطمة أنّ كسر الزجاج الباقي من المرآة سيجعل وحيدها بين يديها فتعيد راسه إلى كتفيه وتضع قلبه في الجهة اليسرى من جسده ، وكبده في الجهة اليمنى ثم تخيط يديه في مكانهما . وهكذا حتّى إذا انتهت من وصل بعض الاعضاء وإعادة الباقي منها إلى مكانه ، وقف يحيى على قدميه وذهب إلى الجامعة يكمل دراسة الطبّ البشري )) بين المعقول واللامعقول .
ولأنّ التعاويذ والادعية والتراتيل في المجتمع الشرقي لا زالت هي البديل الموضوعي عن العلوم الإنسانيّة والنظريّة والتطبيقيّة .امّا نهايتها : فهي تفاؤليّة (( لانّ فاطمة كانت متأكدة انّ يحيى المقطّع لبس ميّتاً لأنّ الاسم يحيى تعويذة تحميه من جميع الاخطار المحدقة والموت المبكّر ، ومن كلّ انواع الحسد وكذلك ستبعد عنه شيطنة فتيات الجامعة اللعوبات )) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- القاصة السورية فائزة الداؤد 27
- المحاكمة الوجاهية
- القاصة السورية فائزة الداؤد 25
- الروائيةالسورية فائزة الداؤد 24
- الروائية السورية فائزة الداؤد 24
- الروائية السورية فائزة الداؤد 23
- الروائية السورية ملك عبيد 7
- الروائية السورية فائزة الداؤد 22
- الروائية فائزة الداؤد 21
- الروائية السورية فائزة الداؤد 20
- الروائية السورية فائزة الداؤد - 19-
- الروائية السورية فائزة الداؤد - 18 :-
- الروائية السو رية ملك عبيد حوار 6
- الروائية فائزة الداؤد - 17 -
- الروائية السورية فائزة الداؤد نفد 17
- الروائية,والقاصة السورية فائزة الداؤد نقد
- المحاكمة
- الشوفان
- النقيضان
- الروائية السورية فائزة الداؤد - 16 :


المزيد.....




- جين هيرشفيلد: الاحتباس الحراري
- عدد بانيبال الجديد.. رحلة مع الرواية العراقية
- الهنداوي: الفنون الصحفية أفادت من آليات الترجمة
- الفنان العراقي المغترب محمود فهمي: نسائي وجوه باسمة وعذبة ز ...
- أحدثهم وئام الدحماني... فنانون عرب ماتوا في مرحلة الشباب
- وفد الأوبرا المصرية يصل إلى الرياض لتقديم عروض بالسعودية لأو ...
- -القراءة.. إنها حق-
- تصريح هام لشرطة العاصمة العمانية حول مصرع النجم العالمي -Avi ...
- سبعة أشياء لا تعرفها عن شكسبير
- حكومة دبي تعلق على وفاة الممثلة المغربية وئام الدحماني


المزيد.....

- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - القاصة السورية فائزة الداؤد مفطع تصويري