أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح







المزيد.....

إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4660 - 2014 / 12 / 12 - 16:05
المحور: الادب والفن
    


إالى هدهدة رحلت في مهب الرياح
عبد الوهاب المطلبي
صمتُ لأني صدى ووهم مضى
وأنت ِ أرقت ِ دمائي وحلمي أفل
ولم تبصري زهورا لعشقي
ولم تفتحي في الليل بابا
ولا نافذة ًمن أمل
فكيف أريقُ دماءَ الزنابق؟
ندائيّ َ ابكى رمالَ الصحارى
فثمة َ دمع ٌ لغصن ٍ معانق
لحزني المؤبد غبَّ السنين
ومن قبل سبع ٍ حنين
تطلُّ علي سنون عجاف
هو اليوم ُ يمضي كعشر سنين
ومافات يدمي وما هو آت ٍ نداء التراب
سيطوى سنا عالمي
وذكرى لدى صفحات الغياب
ترى أين أختفيت ِ بروحي؟
ولا من عيون تطيل ُعلي العتاب
وهل من وراء القناع سيأتي وميض ٌوطيفك ِ من مآب الطفوله
زرعت ُ إنتظاري مواقدَ ليل ٍ
لمن اثقلته إفتقاد َ الشهاب
ففي القلب ظلامٌ لظلمه
فنار ٌ بكى على من ترشّ ُ الضباب
أنا جرح ُ حب ٍ أبى أن يزولَ
ومازال عشقي حمامة دوحٍ تشاكس وجه الأفول
وقلبي هو الهدهدُ ..............
ولا كفَّ عن صبوة ٍ في النداء
أنا صدرُ نهر ٍ يلبي أنين الطمى
ليرعبَ نبضه ُبالمستحيل المنى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,498,823
- عذرا لكوثى ومرآة الحنين
- الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر
- ولم نصمتْ على وطن جريح
- إليها وحدها أهدي شجوني
- مجازرنا بدت من كل غدر
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا
- قصائدنا بلا مأوى
- يا سارقين الحب َّ والحبيبا
- يا وطني العليل والغريب
- المجازرُفي قاعدة سبايكر
- جاؤنا بربيع ٍ دمويٍّ
- إحترق ْ يا عراق
- أي عيد ٍ؟:بلد الموت والدمار المبين
- لا أستثني أحدٌ منكم يا زعماء الساسة


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح