أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - مقالة بدون عنوان .....؟!















المزيد.....

مقالة بدون عنوان .....؟!


شه مال عادل سليم
الحوار المتمدن-العدد: 4660 - 2014 / 12 / 12 - 11:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لااخفي عليكم عجزت عن ايجاد عنوان لهذه المقالة ـ ولم اجد أمام هذه الحقائق حروفاً تستطيع الوقوف وصفاً لهذه الكارثة التي تهدد مصير شعبي ووطني ....
نعم ...كتبنا وكتبنا ولانزال نكتب واتهمنا قطر وتركيا بتمويل )داعش( كجزء من مخطط لنشر الفوضى في المنطقة. وقلنا ايضا في مقالاتنا السابقة ,بأن المملكة العربية السعودية، هي الأخرى، تمول جماعات سنية بما في ذلك جبهة النصرة، الفرع الرئيس للقاعدة في سوريا. وقلنا ايضأ هناك (رجال أعمال عرب وخليجيين) يؤمنون بتنظيم داعش ، ويعملون على تمويل التنظيم بطريقة غير مباشرة وبسرية جدا ... وبالرغم من ايماننا المطلق بما كتبنا في مقالاتنا وحذرنا الجهات المعنية في العراق وإقليم كردستان بشكل خاص عن الدعم الخليجي والتركي الرسمي وغير الرسمي لتنظيم داعش وتنظيمات مسلحة متظرفة اخرى...
الا اننا تفاجئنا بتمويل رجال أعمال محليين وكبار المسؤولين الحزبين والحكوميين في إقليم كردستان الذين تاجروا وعملوا على تمويل داعش بطريقة مباشرة وبسرية حسب (الأدلة الموثّقة التي تُؤيدها وقائع على الأرض) , وخاصة بعد ان أعلنت لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان إقليم كردستان قبل اسابيع ، بأن لجنة التحقيق الخاصة بقضية تورط مسؤولين أكراد بالمتاجرة مع تنظيم (داعش)، والتي شكّلت من قبل حكومة الاقليم والمؤلفة من (وزير البيشمركة، والداخلية، والثروات الطبيعية، والامن العامة ) ، تواصل التحقيق مع الأشخاص المشتبه بعلاقتهم بهذه القضية الخطيرة , وأن عدداً من المتورطين تم إلقاء القبض عليهم بتهمة تورطهم في تجارة النفط ومشتقاته والآليات والذهب والحبوب مع تنظيم داعش ، من بينهم عدد من المسؤولين العسكريين والحكوميين في إلاقليم ...

نعم ...لقد عملت حكومة إقليم كردستان وتعمل باستمرار على غسل دماغ وضمير الفرد الكردستاني ودس السم في العسل وتبرير الجرائم بحجج واهية , وعليه استبعد ان تفصح حكومة الاقليم عن اسماء المتورطين الحقيقيين في دعم تنظيم داعش بسبب (هوية المتورطين) فيها ... ولولا الصراع الإعلامي بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني لما ظهرت إلى العلن تفاصيل تجارة النفط والاليات مع داعش الذي بات يسيطر على أجزاء واسعة من منابع وخطوط إمداد النفط في العراق وسوريا ...
الا انني اتعجب واخجل من سكوت بعض الكتاب والمثقفين الكرد الذين يناقضون نفسهم ويتسمون بالازدواجية في المعايير والنفاق وعدم الوضوح في المواقف والمبادئ والأحاديث لغرض الإفساد أو الانتفاع الشخصي , تجاه هذه القضية الخطيرة الذي اقر الجميع بخطورتها على حاضرنا ومستقبلنا .... في حين كتبوا وصرخوا واطلقوا الحملات ضد الدول الاقليمية والعربية والخليجية ودعوا إلى مقاطعة المنتجات والسياحة التركية لدعمهم ومساندتهم لداعش ؟ وهنا اسأل الخونة والمنافقين والفاسدين المحليين الذين يكيلون بمكايل مزدوجة : كيف نفسر صمتكم المقرف وموقفكم المشمئز تجاه جرائم بعض كبار التجار والمسؤولين الحزبين في اقليم كردستان الذين ساهموا بشكل مباشر بتقوية الجانب المادي لأشرس وأعنف تنظيم ارهابي ..... ؟ هل هناك فرق بين داعش وبين هؤلاء معدومي الضمائرالذين تعودوا على الربح الفاحش وتاجروا بدماء خيرة ابناء الشعب الكردستاني الذين استشهدوا ويستشهدون يوميأ في ساحات القتال بسبب عزوات واطماع وهجمات داعش , (حيث أدت المعارك بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/ يونيو الماضي لحد الان إلى جرح واستشهاد العشرات من قوات البيشمركة )( 1 ) ؟
ولمن لم يفهم ولايريد أن يفهم نقول ان هؤلاء التجار الذين تورطوا بالتجارة مع داعش هم نفس المجرمين الذين تاجروا بأرواح ومقدرات وصحة مواطني كردستان وحولوا الاقليم الى مستودع للاعذية الفاسدة و ومستودع لمئات الاطنان من الادوية المقلدة والمنتهية الصلاحية على سبيل المثال لا الحصر كلنا نتذكر فضيحة (حقنة اربيل القاتلة التي تم تهريبها الى مستشفيات اقليم كردستان من تركيا عبر معبر ابراهيم الخليل وبسعر 80 مليون دينار اي (66) الف دولار امريكي )(2) والتي فتكت بعيون 30 مواطنأ كرديأ في اشهر واكبر مستشفى حكومي في اقليم كردستان , في حين ان النظام الصحي يكلف حكومة كردستان العراق اكثر من (ربع مليار دولار )سنويا , بالاضافة الى تجارة السيارات المستعملة ومن مختلف الانواع والموديلات والتي غزت اسواق الاقليم .
نعم نستبعد أن تفصح اللجنة المشتركة في إقليم كردستان التي تم تشكيلها بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ، عن هوية المتورطين الحقيقيين الذين تاجروا مع داعش, لان التجار هم نفس التجار المخضرمين التابعين للحزبين المتنفذين ( الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني) الذين يفلتون في كل مرة، من المحاكمة والمحاسبة ومن التعقّب والعقاب بحجج واهية .... ؟!
اخيرا .....
يقال اذا عُرف السبب بطل العجب، وإذا عُرف الداء سهل الدواء ,ولكن ومع الاسف نحن نعرف السبب ونعرف الداء جيدا ولكن نتظاهر دائمأ بالعجب ونضع راسنا فى الرمال من واقع الحال ..... !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1 ) ـ اعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان , يوم امس عن عدد الشهداء والجرحى في صفوف قوات البيشمركة , وقالت في بيان لها , بان (عدد الشهداء والجرحى في صفوف قوات البيشمركة والآسايش (قوات الأمن) والشرطة المحلية ( منذ10 حزيران 2014 لحد الان وصل الى727 شهيد و3564 جريح و 34 مفقود ) , وأوضحت الوزارة، في بيانها، أن من بين الشهداء ضباطأ برتب عسكرية مختلفة ومجندين ومتطوعين ومتقاعدين التحقوا بجبهات القتال ضد (داعش) وبفضلهم تم دحر التنظيم الإرهابي وإبعاد خطره عن مدن وبلدات كردستان ....

( 2 ) ـ حقنة اربيل القاتلة والتي تسببت بقلع عيون المرضى ، كانت عبارة عن نسخة مقلدة من منتج آفاستين الأميركي المخصص لمعالجة بعض الأورام السرطانية والذي اثبتت التجربة العملية صلاحيته لمعالجة بعض امراض شبكية العين بنجاح ، لم تعلن الى اليوم اي جهة رسمية سبب تلك الكارثة، بل ان وزارة الصحة اعلنت سلامة ذلك العقار المهرب واكتفت بتأكيد استمرار التحقيقات مع المتورطين في عملية التهريب والشراء غير القانوني لتلك الحقن، ومن الجدير بالذكر ان (جميع المتورطين خرجوا من السجن بكفالات وتم غلق الملف بتعويض الضحيا ) .....؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في الذكرى الأولى لإغتيال الصحفي (كاوه كرمياني)* نسأل: أين ال ...
- اقرأوا الفاتحة على برلمان إقليم كردستان
- محمد الحاج محمود ... بطل من بلادي
- الشيخ علي كلكي يكتشف دواء ضد فيروس ( ايبولا ) القاتل ...؟!
- رسالة قصيرة جدا الى الشاعر سعدي يوسف
- أميرة دانماركية تلتحق بأميرات النضال في كوباني
- سعدي يوسف: انها كوردستان وليست( قردستان) ....!
- كوباني النضال والمقاومة تكافح العنف ضد المرأة
- لنتذكر معأ الشهيد النصير ( سيد نظيف سيد عزيز البرزنجي )
- لا ...لا لتطبيق سياسة كبش الفداء ؟!
- اقتراح بشأن الغاء مادة ( التربية الإسلامية ) من المناهج الدر ...
- مبروك ل(هولير ) الصمود والحضارة
- مراسل قناة ريكَا الفضائية‏ ( دجلة يلماز ) نجمة ساطعة في سماء ...
- ( كُلِّ لَبَيْبٍ بِالاشَارَةً يُفْهَمُ )
- غسان الإمام ... رجل خارج التاريخ والزمان والمكان ....
- المناضل الشيوعي (خضر عبدلله خضر) وداعأ
- بصراحة ...لم تكن صريحأ يا سيادة الرئيس مسعود البارزاني ....؟ ...
- كوباني اصبحت رمزاً عالمياً للنضال والمقاومة ... ؟!
- ( برنامج البرنامج ) ....,وصيحات جحوش داعش ....؟!
- البرلمان الكردستاني ....لايرى ولايسمع .....؟!


المزيد.....




- غرامة لروسي -استهتر- بحياة طفلته
- قصة كفاح مثيرة تخفيها مقبرة عمرها 800 عام
- كيم يعاقب ساعده الأيمن.. وحديث عن تغيير في الهيكل الهرمي للس ...
- بالصور.. جنود كوريون شماليون يلاحقون جنديا هاربا ويجتازون خط ...
- رهينة أمريكية محررة من طالبان تفضح بربرية خاطفيها
- استخراج سحلية ضخمة من جوف ثعبان! (فيديو)
- مصر تكشف عن حقيقة العثور على -أبو الهول- الثاني (فيديو)
- التايمز:موغابي المستقيل حافظ على كرامته وإرثه السياسي
- ماكين -يغرد- منتقدا ترامب
- رادار روسي يكشف عن فرقاطة فرنسية شبحية


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - مقالة بدون عنوان .....؟!