أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - الى مشاخخ الازهر : قبل ما تربوا لحاكم ربوا عقولكم














المزيد.....

الى مشاخخ الازهر : قبل ما تربوا لحاكم ربوا عقولكم


حمدى السعيد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 20:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأزهر يرفض تكفير داعش ويؤكد: لا تكفير لمؤمن مهما بلغت ذنوبه....
وحرمة قتل النفس التى حرم الله التى هى اشد حرمة من الكعبة يا مشاخخ ...
هل يعى هؤلاء ما يقولون هذا معناه أن داعش مؤمنة .....
هل هذا هو تجديد الخطاب الديني الذي ينادي به الرئيس ؟؟؟
لماذا لم لم يخرج علينا صاحب الفضيلة والفخامة والآلاجة والابهة الشيخ أحمد الطيب ليندد أو يعنف الشيخ التكفيري سالم عبد الجليل الذي كفر الدكتور القمني و النصاري علي الهواء بكل أريحية ...
هل داعش في نظر كل هؤلاء مؤمنة رغم تقطيع الرؤوس و سبي النساء و التطهير العرقي ...
إذا كان رأي الأزهر ومشاخخه أن داعش ليست كافرة فبالتبعية أنصار بيت المقدس و جند الإسلام جماعات مؤمنة أيضا ...
و هذا معناه أن فواتنا المسلحة تحارب جماعان مسلمة مؤمنة كاملة الإيمان و هو ما يضع قادة فواتنا المسلحة في مأزق أمام جنودهم ...
فكيف يحارب جيشنا جماعات مؤمنة و كيف يحلون دمائهم ...
اذا يلزم علي قواتنا المسلحة مراجعة نفسها من هذه الحرب التي تقتل فيها مؤمنين !!
الازهر هو بركة الارهاب التى تخرج لنا امخاخ عفنه لا تعى ما تقول ...
اليوم انضم الازهر رسميا الى صفوف داعش ضد قواتنا المسلحة !!!
الازهر ببيانه هذا يعرى ظهر قواتنا المسلحة
فأهم عناصر الحرب علي الإطلاق هي القضية التى يحارب من اجلها الجنود ...
بيان الأزهر جرد جنودنا من قضيتهم ....
فالآن جنودنا يحاربون مجموعة مؤمنة تؤمن بالله ربا و بالإسلام دينا و بالقرآن دستورا ...
فعلام الحرب إذن ؟؟؟ و لماذا ؟؟؟ و كيف يحارب جنودنا جماعة من المؤمنين ؟؟؟؟؟؟
كنا نطالب الإزهر بتجديد الخطاب الديني فنقلنا في لحظة من حرب لتحرير الوطن إلي حرب لخراب الوطن و اختراقه....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,388,498
- لحن حبى
- الغوغاء هم الذين إذا اجتمعوا ضروا، وإذا تفرقوا نفعوا
- الحكم عنوان الحقيقة
- نيران إزعاج
- عمرو خالد الرجل الحرباء
- التفاحة الساقطة وفكر المؤامرة على مصر
- إيران وصناعة التطرف والأزمات فى المنطقة
- داعش هى الحركة التصحيحية للوهبنه السعودية
- بلدك بتناديك : اطردوا الفلسطينيين من مصر
- محمد الدوانسى بطل مصر وافريقيا والعالم فى الفنون القتالية يش ...
- جندى مصرى
- متعيطيش بقى يا أمه
- لا تضعوا السلطة فى أكواب حزب النور السلفى
- طلقة حبر
- داعش والأمريكان إيد واحدة
- دير سانت كاترين أحد قلاع الوطنية المصرية
- لا تعاطف ولا رحمة مع الخونة والعملاء
- مشروع ممر التنمية مشروع فاشل
- فكروا تصحوا
- مرسى الجاسوس


المزيد.....




- سيدة تنقذ حيوان كوالا من حرائق الغابات.. هذا ما قامت به
- جلسات التحقيق -للعزل-: شاهدان يكشفان أمام الكونغرس ما ورد في ...
- بريكسيت: مواجهة حادة في مناظرة أولى بين جونسون وكوربن قبل ال ...
- رضيعان مدفونان بطريقة غريبة قبل ألفي عام تحير علماء الآثار
- الخارجية الروسية: الضربات الصاروخية الإسرائيلية ضد سوريا تتع ...
- شاهد:البابا فرنسيس يصل إلى تايلاند المحطة الأولى من جولته ال ...
- تقرير أمريكي: داعش استغل الهجوم التركي في سوريا بعد انسحاب و ...
- شاهد: مباراة كرة قدم تتحول إلى ساحة قتال في بيرو
- شاهد:البابا فرنسيس يصل إلى تايلاند المحطة الأولى من جولته ال ...
- تقرير أمريكي: داعش استغل الهجوم التركي في سوريا بعد انسحاب و ...


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى السعيد سالم - الى مشاخخ الازهر : قبل ما تربوا لحاكم ربوا عقولكم