أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فرياد ابراهيم - حُوْرٌ مَقصُوراتٌ في الخِيَام














المزيد.....

حُوْرٌ مَقصُوراتٌ في الخِيَام


فرياد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 11:33
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



قبل ان ابدأ اتسائل سؤالا منطقيا على ما اظن.كيف بدين يرغب الناس بالدين والتقوى عن طريق الجنة؟
ومن ثم ما جدوى هذا الاغراء والناس في فتن وحروب ودمار وعراك وشجار ونزاع وخلافات لا حصر لها ، وفي فقر وفاقة مدقعين ، وعيشة ضنك ، ولا يزال محمدكم -ايها العرب - يحضّكم على القتال في جدل رومانسي جنسي؟!
المفارقة والمضحك وفي الوقت ذاته المبكي والمحيرهي ان نتصور مجرد تصور: مليارات من الداخلين والداخلات الى الجنة الموعودة وكلهم مدفوعون برغبة جنسية لاشباع شبقهم ؟
والسؤال الجوهري المحير الآخر هو :
وما هي مكأفاة وثواب المرأة الداخلة الى الجنّة؟
فالرجل يكافأ ب(حور عين ) بنص الآية ، فهل يعقل ان يستأثر الرجل بكامل المتعة الجنسية بينما يحرم المرأة منها، هو (يدخل بها) وهي تنظر بحسرة؟ أو تختار وسيلة عوجاء مضطرّة وهي الجنسية المثلية- اي السحاق؟
أليس من الحقّ والإنصاف ان يسأل المرء وما مكافأة المراة الصالحة الداخلة الى الجنة؟ هل المتعة الجنسية حكر على الرجال في جنة عرضها الارض والسماوات، والخالق عادل، كما يصفون؟ إذن فلماذا ينال الرجل ازاوجا من النساء. وتحرم المرأة من زوج واحد على أضعف الإيمان؟
افكر احيانا واصل الى هذه النتيجة المحيرة ايضا وأقول مشقشقا شقشقة المنطيق الطليق: ربما سيصدر الخالق أمرا رسميا حين تزف الساعة بختانهن جميعا وعند مدخل الجنة ومن قبل ملائكة مختصين بعملية الختان ، وبمشاركة ملائكة اطباء مختصين في إبطال مفعول الهرمونات الجنسية في اجسادهن.
أليس هو المَقولُ بحقه: يفعل ما يريد وما يشاء ويرزق من يشاء بغير حساب؟
الآية: وزوّجناكم بحور عين – الدّخان 54
واضح لا لبس فيه، انه يخاطب جمع الرجال بدليل ضمير المخاطب للجماعة (كم ) حيث الحرف (ك) ضمير الذكور، و (م ) ميم الجماعة.
فلا توجد اية آية تخاطب المرأة عكسيا ، مثل ومن باب ومن قبيل: (وزجناكُنّ برجال فحول).
اعتقد ان إله محمد سيقوم يوم القيامة بشئ خارق آخر خارج قدرة البشر وهو: انّه يُدخِل النسوة (الصالحات، المؤمنات ، القانتات ، الصابرات ، التّقيات ، المحسنات والمحصِنات ، والحافضات لفروجِهِنّ ) الى الجنة وقد جرى لهن بأمر منه مباشر عملية تحويل للجنس كي يتمَكّنّ هُنّ بدورهن من الفوز بالحوريات الحسان اللواتي (لم يمْسَسَهُنّ إنس قبلهُنّ ولا جان – الرّحمن : 70-72 )، وحينها فتكون كل الأعضاء الجنسية للناس في الجنة من نوع واحد.
وحينها يتبادر الى الذهن سؤال جديد عجيب: كل هذه العورات ! والعيون ترى؟
الجواب : انه لا ينظر بعضهم الى عورة بعض ، لانه لكل واحد منهم عنده مثل ما عند غيره . وهذا شئ جيد يبرد الفؤاد ، حشمة ما بعدها حشمة. كما هو الحال في جزيرة العراة الفرنسية حيث لا ينظر احد الى احد لنفس السبب.
وكلهم سواسية في العورة ، وكلهم عشاق وزير الحور العين ، وكلهم ذوي إحساس:
لا تُخفِ ما صنعت بك الاشواق واشرح هواك فكلّنا عُشّاق
وهذا يعني في نفس الوقت ان ازواج داخلي الجنة هنّ من حور العين ولسنَ من بنات حواء.
(لم يطمِثهنّ إنس قبلهم ولا جان-الرحمن 70 – 72 ) اي لم يسبق ان انفَضّ بكاراتهن.
فبشراكن ايتها النسوة ، سنراكم هناك يوم القيامة قد إستحال كل منكن رجالا بشوارب وبلحية بطول كل الدجالين ، وغراميل* الفحول ، ذوي العرض والطول.

فرياد
*********
*واحده غرمول: اي عورة الرجل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,403,850
- (ڤياگرا) للشاعر (عبدالله په شيو)
- ألخليفة الأعور والنيّات المُبيّتة لِلغَرب
- لماذا دَفَعوا البَغدادي إلى العِرَاق وكُوردُستَان
- الحَجّ في خِدمّة الإرهَاب
- سبب عودة الخليفة الداعشي الى العراق وكوردستان
- (داعش) تركي وذيلها (البارزانى) -إسرائيلي-امريكي
- ألجَّحْشَ لمّا فاتَك الأعْيَارُ
- ألقَادِسِيّة النّفطِيّة الثَالِثَة
- ضربات جويّة أمريكيّة مقابل النّفط
- جِهاد أمريكي اسمه(جهاد النفط)
- خِتان البَنات جَريمة بحقّ الأنسَانية
- ومِنهُم من اتّخذَ مِنَ الدّين سِتَارَا
- تعذيب الطّفل بالصّيام حَرام


المزيد.....




- قلق السلطات الأمنية الألمانية من تنامي عدد السلفيين في برلين ...
- فرنسا تكافح الإسلام السياسي
- الحريري يبتعد عن السياسة… والموفد الفرنسي والفاتيكان يدعمان ...
- إيران تدعو الدول الإسلامية لممارسة -الضغط الشامل- على السعود ...
- أمينة النقاش تكتب:تونس فى قبضة الإخوان
- مع التقدم التركي .. الأقليات المسيحية الأشورية قلقة على مصير ...
- مع التقدم التركي .. الأقليات المسيحية الأشورية قلقة على مصير ...
- المرشد الأعلى للثورة الإيرانية: أفشلنا مخططات العدو خلال الأ ...
- قمع التظاهرات في إيران وارتفاع مستوى -التهديد الوجودي- للجمه ...
- “تجمع العلماء المسلمين”: المقاومة الإسلامية هي رمز عزة لبنان ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فرياد ابراهيم - حُوْرٌ مَقصُوراتٌ في الخِيَام