أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد سيد رصاص - بوادر انتعاش لليسار عند العرب؟















المزيد.....

بوادر انتعاش لليسار عند العرب؟


محمد سيد رصاص

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 08:34
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



خلال القرن العشرين، وحتى الآن، سادت الساحة السياسية العربية أربعة تيارات: الليبرالي، والعروبي بفرعيه الناصري والبعثي، والاسلامي، والماركسي. وصلت التيارات الثلاثة، ماعدا الماركسي، إلى السلطة وحكمت بلدان وفشلت.
نشأت الماركسية، بطبعتها الشيوعية، على وقع نشوء الاتحاد السوفياتي، ولو أنّ أحزاب شيوعية عربية ضربت جذوراً عميقة في بلدانها، مثل أحزاب السودان والعراق وسورية، ولو أن الحزب الشيوعي السوداني قد دفع ضريبة مخالفته لموسكو في الموقف من النميري بين عامي 1969 - 1971 وتحطم بسبب ذلك لما حاول الخروج من المأزق عبر انقلاب 19-22 تموز 1971، فيما دفع الشيوعيون السوريون والعراقيون ضريبة التبعية للسوفيات ما أدى إلى انشقاقات وسياسات أفقدتهم قوتهم من خلال التحالف مع الأنظمة القائمة عبر جبهتي 7 آذار 1972 في سورية وجبهة 17 تموز 1973 في العراق.

عندما جرت، بعد هزيمة حزيران 1967، محاولات لانشاء تعبيرات ماركسية على غير الطبعة السوفياتية من خلال نازحين من التنظيمات العروبية إلى الماركسية لم تستطع تلك التعبيرات أن تكون منافساً فكرياً للأحزاب الشيوعية العربية، والكثير منها مثل الحزب الاشتراكي اليمني والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب العمل الشيوعي في سورية، انزاح لاحقاً نحو التفكير الماركسي السوفياتي. كان وقع سقوط الكرملين بين عامي 1989 و1991 كبيراً وقوياً على كثير من الأحزاب الشيوعية العربية، وحتى على أحزاب شيوعية خالفت موسكو مثل الحزب الشيوعي السوداني والحزب الشيوعي السوري- المكتب السياسي، ولم يكن الأثر أقل على كثير من التنظيمات الماركسية العربية الأخرى. تخلى البعض عن الاسم، مثل الحزبين الشيوعيين في تونس وفلسطين، واضمحلت تنظيمات مثل منظمة العمل الشيوعي في لبنان، وانزاح الكثير من الشيوعيين والماركسيين زرافاتاً ووحداناً عن الماركسية ونزحوا وذهبوا بغالبيتهم العظمى إلى «الليبرالية الجديدة» التي أخذت ملمحاً مختلفاً عن ليبرالية مفكرين مثل لطفي السيد وأحزاب مثل «الوفد» المصري و«الكتلة الوطنية» في سورية، وليكونوا صدى لمشروع «المحافظون الجدد» الذين سيطروا على إدارة بوش الابن، ومعظمهم من التروتسكيين المتحولين من الماركسية إلى الليبرالية مثل بول فولفوفيتز، نائب وزير الدفاع الأميركي، وريتشارد بيرل، رئيس مجلس تخطيط السياسات الدفاعية في البنتاغون، الذين أرادوا عبر إعادة صياغة الشرق الأوسط من خلال «مشروع الشرق الأوسط الجديد»، مع وبعد غزو العراق، «إزاحة الديكتاتوريات القائمة ونشر الديموقراطية ونموذج اقتصاد السوق».
لم يستطع «الليبراليون
الجدد» في الدول العربية
تشكيل حاضنة شعبية لم ينجح هذا المشروع الأميركي وقد غرق معه وفيه كل أولئك المتحولين من الماركسية نحو تلك الليبرالية الجديدة، ثم غرق الاسلاميون الاخوانيون بعد أن أصعدهم «أسانسور» باراك أوباما إلى السلطة في بحر عامي 2011-2012، لما تخلت واشنطن عنهم في بحر عامي 2013-2014. وقد غرق معهم بقايا الليبراليون الجدد، وبخاصة في سورية لما أخذوا وضعية التابع للاسلاميين في «المجلس» و«الائتلاف»، فيما كان الليبراليون الجدد في مصر وتونس أتباع لأنظمة مثل تلك التي كانت لمبارك وبن علي، والآن يجدون أنفسهم وراء السيسي والقائد السبسي.
الآن، في نهاية عام 2014، وعبر أحد عشر عاماً وثمانية أشهر منذ سقوط بغداد بيد الأميركي، هناك فشل كبير لتيارين ارتبطا بواشنطن بالفترة المذكورة: «الليبراليون الجدد» و«الاخوان المسلمون». قبل هذا هناك فشل للتيار العروبي بطبعتيه الناصرية والبعثية، وقبله فشل لليبراليين القدماء وأحزابهم من أمثال «الوفد» و«الكتلة الوطنية» و«حزب الشعب» السوري. لم يستطع «الليبراليون الجدد» تشكيل حاضنة شعبية بل كان اعتمادهم، في منحاهم الإيديولوجي اليميني مثل الذي كان لما كانوا يساريين، أي أن يعتمدوا على قوة عظمى للزرع المحلي من خلال استبدال موسكو بواشنطن. هناك انفضاض شعبي عن الناصريين والبعثيين. والآن في مصر وسورية وبعد أن صعد «الاسلام السياسي» فيهما منذ السبعينيات كموجة، (وهما – أي القاهرة ودمشق - بوصلة الفكر السياسي العربي منذ عام 1919)، هناك انفضاض اجتماعي كبير عند الطائفة السنية، إن أسميناها مجازاً طائفة، عن تيار «الاسلام السياسي» بطبعاته الاخوانية والسلفية الجهادية بل هناك أكثر من ذلك حيث توجد عودة إلى مظاهر التحرر السلوكي والاجتماعي والثقافي بكل ما يمكن أن تفرزه هذه من ترجمات إيديولوجية فكرية - سياسية. يساهم في هذا فشل «الاخوان» في الحكم في القاهرة وتونس، وفشل مشاركتهم في السلطة بصنعاء وطرابلس الغرب، وفشل قيادتهم للمعارضة السورية عبر تجربتي «المجلس» و«الائتلاف». كما يساهم في هذا ما أظهره الاسلاميون، بطبعاتهم المختلفة، في مناطق سيطرتهم كمليشيات في حلب وريف ادلب وديرالزور والرقة وبنغازي وطرابلس الغرب حيث كانوا غاية في الفساد والديكتاتورية، ودخلوا في صدام مع العادات وأنماط الحياة التي اعتاد عليها الناس ومنها التي للمتدين وللمتدينات على طراز الاسلام الشعبي وهم غالبية اجتماعية في الدول العربية.
الآن، يعيش العرب فراغاً إيديولوجياً فكرياً - سياسياً، حيث توجد تيارات سياسية تتساوى في الفشل خلال مسار يقارب المئة عام. بالتأكيد الماركسيون حتى لو لم يجربوا السلطة باستثناء تلك التجربة اليتيمة والفاشلة أيضاً لليمن الجنوبي، إلا أنهم يشاركون الآخرين في الفشل، سواء في تبعيتهم للسوفيات ثم للأنظمة ذات العلاقات الجيدة مع موسكو وبعد هذا هم يعتبرون فاشلين مع سقوط نموذجهم في الكرملين.
هنا، هناك بوادر على اتجاهات اجتماعية عامة في حالة الفراغ هذه: ابتعاد من العروبة لصالح الكيان القطري، البحث عن لاصق وطني عابر للطوائف والأديان والقوميات، ابتعاد من «الاسلام السياسي» ومن التدين ولو أن الابتعاد من الأخير أقل من الأول، اتجاه نحو علمانية «ما» تفصل الدولة عن الدين، بداية التحسس والاحساس الاجتماعي بثقل الفوارق الطبقية بين الأغنياء والفقراء، عداء للغرب وبداية التحسس لمعنى عبارة «الهيمنة الامبريالية الغربية» ولو أن هناك اعجاب وتمثل بنمط الحياة الأميركية حتى عند الذين يشعرون بعداء لواشنطن بالمعنى السياسي، ولو أنها لا تصل عندهم للعداء الإيديولوجي الفكري - السياسي للرأسمالية أو لمنحى يساري اشتراكي ماركسي.
أليست هذه بوادر على قرب انتعاش لليسار عند العرب؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,325,270
- تقلقل وضع تركية الاقليمي
- فشل -الربيع العربي-
- تحوّلات في مشهد المعارضة السورية
- تفسيران عربيان للسياسة
- اليمن:26سبتمبر و21سبتمبر
- من سيملأ فراغ انحسار تيار الإسلام السياسي؟
- محاولة في تحديد -الأصولية-
- تحديد السلفية
- داعش كمؤشر على انحسار تيار الاسلام السياسي
- من البنا إلى البغدادي
- تضعضع المخفر الإسرائيلي
- الأشكال المتبدلة للتعبير السياسي
- الزواج الليبرالي – الاسلامي في سورية
- فراغ الدكتاتور
- ربيع العسكر
- انفجار عراق بول بريمر
- الانشقاق السلفي الإخواني
- (نزعة التعامل مع الشيطان)عند معارضين سوريين
- الصعود الثاني للأصولية الهندوسية
- يساريون وليبراليون وعلمانيون مع الجنرال


المزيد.....




- “الأهالي” تنشر وبالصور ..أمانة القاهرة بحزب التجمع تنظم احتف ...
- قضية للمناقشة: بين هنتجتون و تشومسكي
- بلاغ صحفي حول اليوم الاحتفالي بالذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوع ...
- اليوم الاحتفالي بالذكرى 73 لتقديم الحزب الشيوعي المغربي وثيق ...
- رسالة ماجستير بإعلام القاهرة : صحافة تيار اليسار فى مصر أكثر ...
- بعد يوليو 52.. محمد نجيب هو من طلب السلاح من السوفيت وليس عب ...
- رأس المال: 2- شكل القيمة النسبي
- في الذكرى 67 لـ -ثورة- 52: ماذا تبقى من إرث عبد الناصر؟
- اعتصام رمزي في معتقل الخيلم
- حفل فني ملتزم مع الفنان أسامة زيدان وفرقة القدس


المزيد.....

- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر
- ( فهد - حزب شيوعي، لا اشتراكية ديمقراطية ( النسخة الأصل ... / يوسف سلمان فهد
- فهد - حل الكومنترن. / يوسف سلمان فهد
- فهد - مستلزمات كفاحنا الوطني. / يوسف سلمان فهد
- من تقرير الرفيق فهد للمؤتمر الأول للحزب الشيوعي العراقي / يوسف سلمان فهد
- اوسكار لانكة: الاقتصادي السياسي – الجزء الثاني – عملية الانت ... / محمد سلمان حسن
- حزب العمال الشيوعى المصري - ملاحظات أولية حول خطوط الحركة ال ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد سيد رصاص - بوادر انتعاش لليسار عند العرب؟