أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - كتابات متناثرة (9)














المزيد.....

كتابات متناثرة (9)


عادل عطية

الحوار المتمدن-العدد: 4659 - 2014 / 12 / 11 - 00:25
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


• كرة القدم، وكرة القلم:
عندما قرأت عن المبالغ الغامرة التي تتدفق على لاعبي كرة القدم من مريديها ومشجعيها، بينما نحن الكتّاب نعيش عند حدود الفقر، نعاني الوحدة والتجاهل.. قلت في نفسي الأمارة بالأمل: ربما يعود السر في ذلك، إلى أن كرة القدم تشبه "البلية".. ومن يلعب بالبلية تلعب معه!
فتخليت عن الامساك بقلم الرصاص، أو قلم الحبر السائل، وأخذت أجرب حظي بالكتابة بالقلم الجاف. صحيح بليته صغيرة جداً، ولكن المثل، يقول: "يضع سره في أضعف خلقه"!
ولأن بلية القلم الجاف لم تلعب معي ـ كما كنت أتمنى وأريد ـ؛ فإنني أناشد أصحاب القلوب الرحيمة من صانعي أقلام الحبر الجاف، بأن تكون بلية القلم كبيرة، بقدر ما يمكن ويستطاع؛ فربما تلعب بلية القلم المحسنة في يدي كما تلعب بلية الكرة في قدم اللاعب!...
• الكلبية:
كان ديوجين، الفيلسوف الساخر: كلبياً!
والكلبي، في التعريف البسيط، هو الذي لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب!
أما كلبيتنا، فهي أكثر عجباً من كلبية الكلبي!
ففي الشرق، مهد الإيمان، ينسبون الناس للكلب، ويعاملونهم معاملة الكلاب، بينما في الغرب، مهد الالحاد، ينسبون الكلب للإنسان، ويعاملونه معاملة الإنسان!...
• اللعب مع الصغار:
لا أملك موهبة اللعب في أي ناد رياضي كرياضي. ولا أملك موهبة اللعب على أي آلة موسيقية كعازف. ولكني أملك موهبة اللعب مع الأطفال!
سخر البعض مني، وقال: أنت طفل يلعب مع الأطفال!
فأشفقت عليهم؛ لأن من يعرف معنى اللعب مع الكبار، يفضل أن يكون طفلاً كبيراً.. على أن يكون رجلاً صغيراً!...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,841,498
- كتابات متناثرة (8)
- صوت الله يتكلم في ديسمبر!
- كتابات متناثرة (7)
- كتابات متناثرة 6
- في اليوبيل الذهبي للتأمين الصحي!
- كتابات متناثرة (4)
- كتابات متناثرة (5)
- كتابات متناثرة 3
- مقولة من الماضي لا تزال حاضرة!
- عيد الحب، والأم أيضاً!
- كلمة ونص
- لعنة الأقباط!
- قانون على المزاج!
- لبن العصفور!
- الحساب يوم الحساب
- كتابات متناثرة 2
- ضحايا بلا عيد!
- حقائب البريد المثقوبة!
- كتابات متناثرة
- لقب العذاب!


المزيد.....




- ماذا يحصل لجسمك عند ابتلاع للعلكة؟
- رئيس المخابرات العسكرية بالعراق يحذر عبر CNN من عودة داعش
- رأي.. بارعة الأحمر: ثورة اللبنانيين ضد الفساد أمام فخ الإبرا ...
- التحضيرات جارية لزيارة بوتين إلى مصر
- اكتشاف لا مثيل له في الكون .. أقمار العملاق الأزرق -ترقص- لت ...
- جنرال إسرائيلي: حركة الجهاد الإسلامي تزداد قوة!
- الدوريات الروسية التركية شمال شرق سوريا تواصل عملها
- البحرية الأوكرانية تؤكد استلام السفن الثلاث وبدء سحبها إلى أ ...
- الفقد الجلل: وداعا سي مصطفى اليزناسني
- جابر المبارك الحمد الصباح يعتذر لأمير الكويت عن تعيينه رئيسا ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل عطية - كتابات متناثرة (9)