أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - محور دمشق موسكو من جديد














المزيد.....

محور دمشق موسكو من جديد


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 4654 - 2014 / 12 / 6 - 21:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إتجهت الأنظار آخر هذا الأسبوع إلى العاصمة الروسية موسكو بعد بقاء فلاديمير بوتين رئيس روسيا الإتحادية ووليد المعلم وزير الخارجية نائب رئيس الوزراء السوري. لقاء على مستوى عالى وفي أجواء مشحونة للغاية إقليميا ودوليا.اللقاء تمّ في كنف التعتيم على مقراراته ولم تعلم الصحافة بأي تسريبات أو منافذ لتأويل اللقاء ، لكن في الحقيقة هناك خطوط عريضة لهذا اللقاء وأن هناك نقاط لبدا من التأكيد عليها لتثبيتها سياسيا وديبلوماسيا.
هذا اللقاء حصل أيضا بعد الحديث عن موافقة مبدئية لدمشق على مبادرة المبعوث الأممي لسوريا طبعا بشروط معينة . الأمور تتضح شيئا فشيئا بالنسبة للدولتين المتحالفتين منذ عقود من التاريخ هذه الأواصر المتماسكة كانت بفضل سياسة الرئيس الراحل حافظ الأسد التي كسبت ثقة الإتحاد السوفياتي في أشد فترات الصراع مع العدو الإسرائيلي. التأكيد شمل واقع تدخل الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش" وأبعاده الخطيرة بالنسبة للدولة ، هناك من جهة خرق لمبادئ القانون الدولي ومن جهة أخرى السيادة السورية التي يضعف عدم التنسيق معها من أفق تدخلها في عين العرب وإيصال الإمدادات للمقاتلين الأكراد.
القيادة السورية تقول بوضوح أن هناك خرق لأرضيها وفي هذه الحالة هو عدوان يجب التعامل معه بالوسائط المتاحة ، لكن التصعيد الذي تقوم به غرف عمليات المجموعات المأجورة منذ مدّة يعيد ترتيب أوراق الدولة المتماسكة منذ سنوات . هناك أولويات ميدانية الآن هي تثبيت مكاسب القوات السورية على طول الجغرافيا وربما مدينة حلب أكثر والتي تستشعر القيادة السورية من خلال إستعداد تركي لإستثمار عمل أدواتها وخرق الحدود ضمن مشروع مناطق عازلة وتبتز الأطلسي لتحقيقه .اللقاء الذي تم في موسكو هو تقريبا ضمن هذا الإطار الإستراتيجي بالنسبة للدولتين ، هناك توجه واضح من روسيا لدعم سوريا وتثبيت تماسكها الجبهوي ، طبعا هنا نعني إمدادات وشحنات الأسلحة فالجيش العربي السوري هو من المنظومات الدفاعية القوية والمتماسكة والتي إرتبطت بحلف فرصوفيا أو بالأحرى الإتحاد السوفياتي . لا ننسى هنا دور هذا الأخير في حروب دمشق ضد إسرائيل خاصة بين 1967 و1973 ودور منظومة السام الدفاعية المتحرك في إيقاف ناصية القوات الجوية الإسرائيلية التي ظلت متفوقة تبعا للدعم الأمريكي الفرنسي خاصة .
عقيدة الجيش العربي السوري هي جزء لا يتجزء من عقيدة الحلف المذكور أي حلف فرصوفيا الذي يعتمد خاصة على العوائق النارية والزخم الناري من مدافع 112 مم و120مم ودبابات تي 62 وتي72 التي تأقلم معها الجندي السوري بنجاح باهر وواضح وبنى عليها تقنيته السورية المؤثرة في الصواريخ متوسطة المدى التي إشتغل بها حزب الله في الحرب مع إسرائيل والتي تسبب إحراج كبير للقبة الحديدية والباتريوت ومنظومات الأطلسي الدفاعية عموما . نذكر أيضا مشروع الركن الراحل باسل الأسد في الكلية الحربية السوفياتية الذي نال الجائزة الأولى وهو مشروع تخرج . سوريا تعلم جيدا أن العنوان البارز لصمودها مع التحديات القادمة من الجارة اللدودة الرابضة في الشمال تركيا هو بالضبط وسائط دفاعية متطورة ظلت الدولة السورية تطلبها من حليفتها روسيا خاصة s300 المنظومة المرموقة والتي تؤكد تفوق الروس وتقاليدها العتيدة في المنظومات الدفاعية على حساب الأطلسي الذي يتفوق في الوسائط الجوية كالمقاتلات والقاذفات رغم الأشواط التي تداركتها روسيا ... تقارير بعض أجهز المخابرات ومنها الموساد تراقب وتتقاطع تقاريرها حول إمتلاك سوريا لقطع تركيب أولية s300 وحتى s400 ، لكن هذا غير مؤكد . دمشق تريد تأكيدات على حصولها الملح على مثل هذه المنظومة الدفاعية الهجومية الفعالة ، اللقاء في روسيا هو لقاء مصالح مشتركة ربما والأكيد مصير مصالح روسية بوابتها الأكيدة سوريا . بعد اللقاء خرج الوزير السوري الهادئ بكل تماسك وبملامح الرجل الخبير دبلوماسيا وسياسيا للحديث عن شروط بلاده للقبول مبادرة ديمستورا ، مع توجيه رساله أولى للأطلسي أو الحلف الذي لم يقدم نتائج فعلية ضد "داعش" حاليا . دمشق ربما ستتعامل مستقبلا مع الخرق الجوي ، والرسالة الثاني لتركيا سوريا لن تسمح بمشروع أردوغان وستحارب لوحدة أرضيها كما حاربت في الماضي العدو الإسرائيلي وضد مشروع تقسيم المنطقة وزرع أورام الفتن والشقاق في المنطقة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,173,988
- ميكروفيزيائية الدولة العربية
- نهاية النفق ، أفق اللعبة القادمة في تونس
- -الشعب المسلح- الإسرائيلي .
- حرب المخابرات في سوريا
- ثورة على ثورات -الربيع-
- اليمن ومأزق دول التعاون الخليجي
- الجمهور العربي و إستحقاقات الثورة القادمة


المزيد.....




- صورة لأحد مراكز بريد الإمارات تغضب الشيخ محمد بن راشد
- شاهد: شعار الحَراك الجزائري "يتنحاو قاع" يصل إلى ز ...
- شاهد: فوضى وعراك خلال اجتماع اللجنة المركزية لأكبر حزب في ال ...
- هل يمكنك طباعة سيارتك في المستقبل بتقنية ثلاثية الأبعاد؟
- صورة لأحد مراكز بريد الإمارات تغضب الشيخ محمد بن راشد
- قبل انتخابات الأحد.. اليمين الإسباني على خطى ترامب
- معركة نفط إيران.. تحذير للجوار ورغبة بالحوار
- السفير المصري لدى روسيا: العلاقات المصرية الروسية يعاد بناؤه ...
- قوات صنعاء تعلن انتزاع 360 كم من محافظة الضالع خلال 48 ساعة ...
- البنتاغون: الولايات المتحدة ليست مهتمة بسباق تسلح مع روسيا و ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - محور دمشق موسكو من جديد