أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - بريق الخلود .. وضجيج الفناء














المزيد.....

بريق الخلود .. وضجيج الفناء


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4653 - 2014 / 12 / 5 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


نحيا بين قطبي التناقض
الأبجدية والواقع
بين اللانهائي والمحدود
بين الحلم والإحباط
بين التحليق والخطوات


نشعر بالاتساع عندما نبوح
ونشعر بالإختناق عندما نتحرك
الفرق بين السماء .. والزنزانة
بين السحب .. واللحظات
بين الأزلي الأبدي .. وبين محترفي الفرار

من يقدر على هذا العراك
هناك من يلتزم البراح .. الإيمان
يقبل ويرضى ألا يمسك شيء
وهناك من يختار الممكن الموجود المحسوس

طرفي خيط وخندقين واضحين
لا لبس فيهم ولا ظل
وهناك من سمر عليهما
جسراً بين الإثنين
بين بريق الخلود .. وضجيج الفناء
بين براح التجلي .. وفخ اللحظة
بين المغامرة .. والجاذبية


حياة مرهقة للغاية أن تمسك بيمينك الاختبار
وتمسك بيسارك العلم
لتسيروا في الطريق معاً
تحاول ألا يسقط منك أحد
ألا يفنى إيمانك أو تحطم معمل التجربة
كل ما هو جوهري تعرف أنه مهم
وكل ما هو في متناول اليد أيضا مهم


تاريخ من الصراع جعلت الحرب بينهما فطرية
الإنسان عندما ينحت أعدائه مع مرور الوقت
ويجعل بعضها حقيقي وبعضها طواحين هواء
كم من الحروب تحتاج أيها الغبي لكي تعلم أنك الخاسر الأول والأخير
كيف تأخرت ونزفت وأصبحت تاجر ذائع الصيت في بيع القبور
كم تحتاج من الوقت لتعرف أن السراب جزء أصيل في جذبك للوصول
وأن الغياب هو من أعطى قيمة للحضور
وأن تواضع شك السؤال هو من حفظ قدميك من الوقوع في فخ الظلام وهو يلعب دور إدعائه .. أنه النور
عظيم أنك تعرف أنك الوحيد الواعي بالزمن في الكوكب الصغير
من صنع ساعته وطبخ أطعمته ودوَن تاريخه وظل يسأل


أرجوك ابقي على وعيك على قلبك
على كل ما هو مجاني فيك
ما لايشترى ولا يباع
ما لا يقدر أن يأكله السوس
وابقي على الوجود فهو مرآة كينونتك
أرض التحقق والأحلام .. والإحباط والمختبر
ابقي على النقيضين فهما سرك .. وهويتك
وإحتمال أن يكونوا حقيقته وحقيقتك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,148,524
- لعبة الفراغات القديمة
- الأحباء .. والغرباء
- مازلت أؤمن
- من يكفر بنفسه
- ألذ .. ألذ .. ألذ
- نير الحب
- PASSION
- متميز أم موهوم
- أرض الخوف
- أسباب نزول الإلحاد مصر
- طوبى للمتألمين
- طوبى للمتأمين
- الآلام كالأحلام
- سر إغترابك
- الملحد والمؤمن إيد واحدة
- جُزر النفي
- سرائر
- قناع الحب
- جذب الإختلاء
- نصف معجزة .. ونصف ثورة


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - بريق الخلود .. وضجيج الفناء