أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضرغام عادل - بماذا يختلفون عن داعش!














المزيد.....

بماذا يختلفون عن داعش!


ضرغام عادل

الحوار المتمدن-العدد: 4647 - 2014 / 11 / 29 - 10:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا نحارب منذ اشهر تنظيم داعش ولماذا ضحى ويضحي شبابنا بارواحهم كل يوم في معارك عنيفة مع ابشع تنظيم ارهابي يشهده العالم وجل هؤلاء الشباب تركوا خلفهم نساء رملت واطفال يتموا، ولماذا اصدر السيد السستاني فتوى الجهاد الكفائي الذي لو لم يصدرهذه الفتوى لحلت بنا كارثة؟
أليس لان عناصر داعش هم عبارة عن مجرمين قتلة استباحوا كل الحرمات أليس لانهم لم يتعلموا ولم يقبلوا بلغة غير لغة القتل والاجرام، طيب لماذا يحاول الكثير ان يبرر قتل مجرمين اخرين ويدعي انه ضد داعش بل يدعو ايضاً للقتال هذا التنظيم، داعش يقتل كل من يعصي ويخالف اوامره والمجرمين الذين سأتحدث عنهم فعلوا امراً مماثلاً.
لا تزال قلوب اصدقاء ومحبي الاعلامي الدكتور محمد بدوي مملوءه بحزن وقرف كبيرين، ليس لانهم فقدوا صديق عزيز غالي فحسب بل لان حادثة قتله مريبة بالمره، فقد قتله ضابط من الفوج الرئاسي بدم بارد بسبب عدم اطاعه اوامره حين كان في طريقه الى عمله، فيما طالبت النائبة عن التحالف الكردستاني الاء طالباني الافراج عن قاتل بدوي. كان من الاجدر بالسيدة النائبة ان تطالب بحقوق ذوي الطيار ماجد التميمي الذي ضحى بنفسه من اجل ايصال المساعدات الانسانية للعوائل اليزيدية والكردية التي كانت محاصرة هناك في جبل سنجار. بدل ان تطالب بالافراج عن مجرم قتل اعلامي واستاذ جامعي، لكن! .. (ان لم تستحي افعل ماشئت).



الحلقة الخيرة من مسلسل التجاوز على القانون واضعاف القضاء كان من اخراج نواب من القائمة العراقية الذي اجتمعوا ليقفوا ضد القانون فطالبوا بالأفراج عن المتهم احمد العلواني الذي اصدرت محكمة الجنايات حكماً بالإعدام بحقه وفق المادة 406 القتل العمد. والمضحك حقاً ان عشيرة العلواني هي الاخرى تتطالب بالافراج عن المتهم بل هددت بتوقفها عن مقاتلة تنظيم داعش ما لم ينفذ طلبها هذا، وهل تقاتلون داعش من اجل الحكومة ام من اجل الدفاع عن انفسكم وعن اعراضكم واموالكم، كان من المفترض ان يقفوا مع قرار الإعدام بل كان يجب ان يبادروا بتسليم العلواني قبل وصول القوات الامنية التي قامت باعتقاله حين قتل عنصرين من تلك القوات برصاص العلواني وحمايته. والغريب ان رئيس الوزراء حيدر العبادي ونائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي اتفقا الثلاثاء الماضي على ما اسموه حل عادل لقضية العلواني تثميناً لعشيرتة حسب البيان الذي صدر من مكتب النجيفي، وهل لا يثمن دور العشيرة الا بالتجاوز على القضاء، عجيب وغريب حقاً.!
في حقيقة الامر ان على الحكومة والبرلمان والاعلام ومنظمات المجتمع المدني ان يحترموا جميعاً قرارات القضاء وان يقفوا مع القانون. نعم قد تكون السلطة القضائية تحتاج الى المراجعة واعادة النظر بتشكيلاتها نظراً لبطئها في اصدار الاحكام ونتيجة لتأثر بعض قضاتها بالقرارت السياسية لكن في الحقيقة ان القضاء ليس ضعيفاً واثبت جدارة على مر عقود من الزمن. فجرائم قتل واضحة يعرفها القاصي والجاني مثل جريمتي مقتل الاعلامي محمد بدوي وجريمة ومقتل جنديين من قبل احمد العلواني وحمايتة فضلاً عن تهم ارهابية وجهة للعلواني. ليس بصعبة على القضاء ان يصدر احكاماً عادلة فيها. لكن البعض يشكك في القضاء بهكذا قضاية ليس من اجل تبرأة المتهمين بها، يقدر ما يهدفون لاضعاف القضاء وجعل قراراتة قابلة للتغيير لكسب قضاية اكبر في المستقبل القريب، اذن نحتاج ان نقف جميعاً مع القضاء من اجل تطبيق القانون وعدم السماح للانتهازيين بالقفز عليه. وعلينا ان ندرك تماماً ان كل من يساهم بسقوط قطرة دم موطن يجب ان يحاكم وفق القانون سواء انضم لداعش ام غير داعش.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,837,827
- تصادم عراقي مؤجل
- البونمر والفرص السانحة
- سياسة كردستان والاخطار المحدقة
- الحرس الوطني وشبح التقسيم!
- لهذه الاسباب حدث جريمة الصقلاوية!
- حتى لا تنزح عوائل في الشتاء أيضاً
- لماذا تلك الفوضى
- ما مشكلتكم مع الشيعة
- برلمان الراحة والاسترخاء
- أوقفوا كلمات الباطل
- علينا إن نستبدلهم
- قد تلدغ الحكومة مرتين


المزيد.....




- احتجاجات واسعة ضد انتخابات الرئاسة في الجزائر.. وإقبال محدود ...
- جبران باسيل: الحكومة اللبنانية الجديدة محكوم عليها بالفشل ول ...
- بريطانيا - أزمة البريكسيت: انتخابات بطابع استفتاء
- متظاهرون أمام القنصلية الجزائرية في باريس يرفضون -انتخابات ر ...
- حديث مفتوح مع مساعد وزير الخارجية الإيراني حول العراق ولبنان ...
- الأجنة المجمدة تحمل خطرا صحيا -قاتلا- لمواليدها في مرحلة الط ...
- مراسلنا: إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأص ...
- الحوثيون يعلنون التصدي لزحف -واسع- وقتل العشرات من قوات التح ...
- حفتر يعلن بدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة لتحرير ...
- غامبيا تندد بـ"صمت" زعيمة ميانمار على "إبادة& ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضرغام عادل - بماذا يختلفون عن داعش!