أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - يا حسفة الحسفة على ايام زمان















المزيد.....

يا حسفة الحسفة على ايام زمان


نوري جاسم المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 4647 - 2014 / 11 / 29 - 00:30
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كعادة شياب العراق (الرجال المسنين ) جلس شيخان على عتبة دار احدهما يتداولون اطراف الحديث بينهما وكما يفعلون يوميا لقضاء الوقت في الدردشة وسرد الذكريات . حتى كانا ينسون انفسهما فيعيدون رواية القصة التي سبق ان رووها سابقا عدة مرات لنفاذ ما في ذاكرتهما من روايات وذكريات وكما يقال في العراقي (يعيدون ويصقلون بالقصة ).. وكان عادة ما يشوب حديثهما التوجع والتاسف ( الحسفة )على مافات من ايام الخير والبركة وطيبة الناس وكيف ان الدنيا قد تغيرت وحتى الناس قد تغيروا الى الاسوء وفي كل مرة كانوا يعيدون على بعضهما نفس السؤال ( منو جان يصدك يصير بالعراق هيج ؟؟)...مالذي حدث وغير الناس ..؟؟ وليش صار الناس لايسألون على بعضهم البعض ولا يذكرون بعضهم البعض ... وهنا قال ابو حاتم لصاحبه ابوثامر ..و كان الضيق والحزن واضحا على وجهه ..عجيب ما وصلنا اليه ..فاليوم الاخ يقتل اخوه وجاره باسم الطائفية .. وين جنا واحد يحب الاخر وهسه الواحد يثرد بدم الاخر ... والله كانت الدنيا بالف خير حتى الميت جان مقدر ومحترم ... اتذكر ياصاحبي كيف كانت المحلة تحزن وتقوم ولا تقعد عندما يموت احد في المحلة ...والله ايام خير كانت تلك الايام فكل المحلة كانت تشارك بالتشيع وتروح مع الجنازة للمقبرة ..والنسوان يشاركن بالعزاء وكأن الميت ميتهن ..والرجال حتى الغربة منهم تتحزم ( وتشله ) وتوكف 24 ساعة بالفاتحة ...
واما في هذه الايام فالزمان والناس وحتى العادات كلها قد تغيرت (يا حسفة الحسفة على ايام زمان ...ومعناها واسفاه على ايام زمان )ومن كثرة عدد الموتى والقتلى بالارهاب ومحاربة الارهاب والجنائز ما اكثرها وبسبب الحروب وقمع الحكام والامراض فعددهم قد تجاوز كل الارقام القياسية المسجلة بهذا الكتاب اللي نسيت اسمه كتاب (نيلز – بيتلز – غينتس والله واعلم ) للارقام القياسية ...وبما ان اكثر الموتى هم من الفقراء ..لهذا نرى ان عائلة الميت الحزينة هي وحدها تحير بفقيدها (والمصيبة تصير مصيبتين ..الاولى فقدان المرحوم والعزيز والثانية الغلاء الفاحش بكلفة الدفن ومصروفات الفاتحة ..اخي ابو طلال لو تدري ..صارت الفاتحة تكلف ملايين الدنانير ) والمثل العراقي يكول لو تفتح بابك فد فتحة واما تسده وتستريح ) بربك هذا شلون زمان ؟؟ ..ايام زمان كانت كل العائلة والاهلية والاصدقاء تشارك بالمصاريف ..
والمصيبة ماكو احد يقدر مثل السابق ويلاحظ ان عدد المشيعين لايتجاوز عدد اصابع اليد ...واذا نصبوا أهله جادر للفاتحة ..يحضرها بس الجيران والاقربين من الاقرباء وغالبيتهم (من الشياب والما عنده شغل او المليء بالاحزان ) واذا اراد ان يجلس طويلا فليس اكثر من ربع الساعة ويقرأ الفاتحة ويشرب فنجان القهوة وبعظهم بستغل المناسبة فيشرب فنجانين او ثلاث ...وان كان من المدخنين فيختار اغلى نوع من السكاير ...وان كان عنده حوار مع صاحبه يكمله وان كان الى جواره احد اقرباءه ممن لم يلتقي بهم الا بالمناسبات الحزينة كالفواتح ..تجده يسأل عن احوال وصحة افراد العائلة كلهم ..وبعد ربع ساعة يعيد قراءة الفاتحة بالسرعة الصاروخية وينهض من خلفه من اتى معه او من استغل الفرصة وخرج خلفه لانه يتعاجز يقرا صورة الفاتحة مرة ثانية ..فيواسي من يلتقيه من عائلة المرحوم ( ياخذ من خاطرهم وربما يصاحبها بوستين او ثلاث )...وان التقى احدهم في الطريق وهو خارج وسأله ( هاي وين ابو فلان ؟؟ يكون جوابه ..خلصت الواجب ويخرج مسرعا وكأنه يخاف ان يمسك به احد ) ..
واما البقية ممن لم يحضر للعزاء فيكتفي بالتلفون أوالاعتذار وهو يتحجج بمختلف الحجج والتي اصبحت معروفة ومفضوحة مثل ..امن ماكو ..او اخاف يجي انتحاري ويفجر نفسه بنص الفاتحة ..او الطريق مسدود او ازدحام بسبب نقاط التفتيش..او ماكو موقف للسيارات واني ما اكدر امشي بسبب التهاب المفاصل .. او مشغول بالدائرة ..او تكرمون الحرمة مراتي جانت مريضة وحرت بيها عند الاطباء ..
وهذا شلون زمان ؟؟ ناس هذه الزمان نسوا ما علمونا اهلنا ( الله يحاسب على كعدة ساعة ) ..
وهنا تنحنح صاحبه ابوحاتم ..وسعل لمرة واحدة ولكن بقوة وصوت ابح ..وكانه يريد اخراج البلغم الذي خلفته عشرات السنين من تدخين السكاير المحلية الرخيصة والتي كانت تعرف (بالمزبن او اللف اليدوي ).. وقال ..خوية ابوثامر وانته علويش مهتم ..وانته ليش غاثث روحك ..؟؟ الم تسمع اهلنا عندما كانوا يقولون المثل الشعبي ( ماتت بغلة القاضي كل الناس مشت وراءها ..وعندما مات القاضي نفسه لم يمشي احد وره جنازته ) ..
ونفس هذا الشي بهذه الايام نشوفه يتكرر ..فعندما يموت شخص قريب لمسؤول او تاجر غني او سياسي معروف ..ترى كل من يعرفه يركض ويذهب ليواسيه ويعزيه وحتى يتصل بجماعته.. واذا احيل للتقاعد اوافلس فترى الناس لاتذكره الا في المناسبات او عند الحاجة وان مات فلن يحضر فاتحته الا القريبين منه .. واني حدثوني عن عن فاتحة ابن ابن خالة الوزير ...وكانت فاتحة ( ثكيلة حيل ) كل اهالي عفج حضروها ..
اما في العقود الاخيرة وبسبب تردي الاحوال الاقتصادية والغلاء والبطالة فقد ازداد عدد الفقراء والمحرومين والمساكين كما ازداد الموت انتشارا ..فان مات الفقير هو او احد افراد عائلته ..فيغسل ويلفلف باسرع مايمكن ويوضع بتابوت وقف يستعار من اقرب جامع ويؤخذ للدفن ..وان اعترض احدهم ..لماذا هذا الاستعجال ؟؟..عندها يسكتونك بحديث نبوي شريف ينص على ان ( اكرام الميت سرعة دفنه ) ..اما الغني فيؤخر دفنه لحين اجتماع القاصي والداني كي يقام له تشيع لائق .. وينسون ان الميت لن يأخذ معه سوى حسن اعماله وحسناته ومواقفه الطيبة مع الناس ..
وهنا التفت ابو ثامر الى صديقه ويبدو ان موضوع الموت والفواتح والتفرقة الطبقية بين الغني والفقير قد ازعجته ..فاراد ان ينهي الحديث ..فقال اخي ( لاتفكر لها مدبر ) ..اذا متت انت قبلي فانا ساقوم بواجبك وان مت انا قبلك ..فبالتأكيد انت لن تقصر معي ..وهنا تمتم ابو حاتم موافقا على ما قاله ابو ثامر ...وهنا استأذن للانصراف وهو يقول ..ان ظهري يؤلمني عندما اجلس طويلا ..ساذهب لاتمدد على الفراش ..وهكذا افترقا ليلتقيا في اليوم التالي كعادتهما ..وهما يدندنان معا
اللهم احفظ العراق واهله اينما حلوا او ارتحلوا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,671,716
- الفاسدون والفاشلون لن يرموا سلاحهم
- اتدرون سبب أكل اللحم والاكباد نية ؟؟
- الاستراتيجية الامريكية الجديدة ..كما افهمها ؟؟
- مستر اوباما ؟ حبيبنا واخونا نتنياهو فقد الشرعية لو بعد ؟؟
- من الايدي الخفية وراء هذه الاعمال الارهابية ؟؟
- جنرال ديمبسي صححوا اخطاءكم وبسرعة رجاءا
- ماهدف خطف الاطباء ؟؟ جنائي او لعلاج ارهابي ؟؟
- العراق بحاجة لجيش مهني وطني لاسياسي ولا طائفي
- لاتلوموني .. فانا انفخ في قربة مزروفة
- اتعلمون ان العبادي في موقف لا يحسد عليه
- ما سبب غياب النعمتان المجهولتان ؟؟
- كارثة اذا ظهر الارهابي ابيولا بين العراقيين
- راحت فلوسك ياصابر العراقي
- كولولي احنا شمسوين جوة ربنا لينتقم منا هذا الانتقام ؟؟.. الج ...
- اتدرون حال العراقي صار يبجي الما يبجي ؟؟ الجزء الاول
- اردوغان ارجوك لاتصب الزيت على النار
- روح نكعها واشرب مايهه
- لاتصدكون ان ذيل الكلب راح يعدل
- خيانة الوطن امر لايغتفر
- القتل مستمر بين الاعتذار الامريكي واللامبالاة الاممية


المزيد.....




- على خلفية قضية خاشقجي... الوليد بن طلال: الإعلام الغربي خدم ...
- فنزويلا لا تستبعد قيام أمريكا بهجمات إرهابية على أهداف مدنية ...
- إطلاق نار في هارلم بنيويورك
- نهب المتاجر الفاخرة يطيح بقائد شرطة باريس
- دوافعه مجهولة.. الشرطة الهولندية تعتقل تركيا قتل ثلاثة أشخاص ...
- اليمن... قوات العمالقة تعلن إصابة 5 جنود بقصف للحوثيين في ال ...
- ارتفاع عدد قتلى الهجوم على قاعدة عسكرية للجيش المالي إلى 23 ...
- منافس نتانياهو يتهمه بتلقي رشوة
- صحيفة: الجلد عقوبة السب على واتساب بالسعودية
- الرئيس الأوكراني: نتفهم الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نوري جاسم المياحي - يا حسفة الحسفة على ايام زمان